زاويتي.... لحظة مواجهه

    • زاويتي.... لحظة مواجهه

      يسعد مساكم .... يسعد ايامكم

      انشاء الله تكونوا بالف صحه وعافيه

      انا هوووووون انا رجعت

      اول شي وحدوووووه ( لا اله الا الله ومحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم )

      ثاااااانيا صلوا على النبي ( اللهم صلي وسلم على سيدنا محمد )

      لا تخافوا ما في شي بس حبيت تذكروا الله بدل هالحش والدش;)

      وهيك الله بدووووووو

      زين المهم اعرف اني..... بس تعالوا اقرأو وياي هالقصه ....

      ثلاثون عاما انقضت وهو ينتظر هذه الساعه ، وكأنه كان يشعر في قرارة نفسه انها آتيه لا محالة . شاب في العقد الرابع من العمر، أو بعبارة أخرى رجل ناضج صنعته الايام بعد سنين من الحرمان والغربه والمعاناه يحمل في اعماقه جرحا لم يندمل ... ولحظة المواجهه هذه التي ينتظرها هي مع اقرب الناس اليه ( من تعتقدو)؟؟ مع والده الذي قذف به وبأمه ذات يوم الى المجهول لا لشئ الا انها الزوجه الثانيه التي اعجب بها وبجمالها وخطبها من اخيها الموظف الصغير عنده، ثم لما اكتشفت الزوجه الاولى القص جعلته يطلقها ويرفض الاعتراف بابنه منها ويطرد شقيقها من العمل ثم ينشأ الطفل في كنف خاله البسيط ووالدته المكافحه ويوما بعد يوم يعرف الحقيقة ، حقيقة والده الذي تبرأ منه ولم ينفق عليه فلسا واحدا طوال فترة حياته بل انه كلما حاول مقابلة والده يطرده العاملون في امن الشركه شر طرده . ويوما بعد يوم يكبر الطفل وفي اعماقه جراح لا يداويها شئ وقد حان ميعاد سفره للدراسه في الولايات المتحده ... ويحاول وللمرة الأخيرة وربما تكون الألف في عدد المرات التي حاولها ان يرى والده الذي لا يعرفه الا من خلال الصور التي تنشرها الصحف بين الفينة والاخرى فقد كان يأمل ان يسمح له والده بعد تفوقه الدراسي وابتعاثه للخارج ان يراه ولو لمرة واحده عله يضمه الى صدره ولكن القسوة التي بقلب الأب كانت اكبر بكثير من اية مشاعر لدى بني البشر ... وهكذا خرج طريدا للمرة الأخيرة ويتوجه الى الجامعه. وهناك في الولايات المتحدة تبدأ لعبة الحظ تأخذ منحنى آخر فقد دخل كلية الاقتصاد ومن خلال دراسته ونظرا لوجوده في نيويورك عاصمة المال العالميه يدخل سوق المضاربات مستغلا ذكاءه ودراسته ويتطور الامر معه من عشرة الاف دولار يقتسمها مشاركة مع الزملاء الى عشرة الاف دولار منفردا .... وتتطور خانه الاصفار بشكل مذهل فلم ينه الجامعه الا وهو يمتلك عدة ملايين من الدولارات وينطلق في مجال الاعمال في امريكا حيث الفرص للاستثمار لا تحتاج الى توصيه من احد او معرفة فلان وعلان او توسيط مسؤول كبير لك حتى تاخذ المناقصة ( مثل ما عندنا احنا هون ما تمشي الحاجه الا بالواسطه حتى في ابسط الامور) :confused: ويعود بعد عدة سنوات الى بلاده ولانه صاحب نظره ثاقبه فقد استطاع ان يحقق لنفسه اسما بين رجال الاعمال ثم يبدأ في محاصرة اخوته واسقاطهم واخراجهم من السوق واحدا واحدا وبذكاء شديد بل انه ادخلهم السجن ثم بدأ بخنق شركات والده من دون رحمة حتى يحيلها الى لا شئ في سوق لا يعرف الا الأقوياء ... وينهار الوالد الذي اصبح مدينا لبنوك وشركات ابنه وامبراطوريته الماليه ويطلب الاذن لمقابلة الابن لتسوية القضيه ويدخل الاب في استدعاءات قانونيه امام المحاكم وقدماه تقتربان من السجن ويعاود المطالبة بمقابلة ابنه الذي اعطاه موعدا بعد فترة طويلة من الانتظار.... وها هو الاب الان وقد اخذت منه الدنيا كل شئ وقدما تتجهان الى باب المكتب الفخم الذي تكلف تجهيزه بأكثر من مليون ريال ويكاد ان يفتح الباب فماذا ترى سيحدث؟؟؟؟؟

      هاه اش تتوقعوا يصير :confused: ;) :mad:

      وهيك الله بدووووووووو

      تحياتي\ الفتووووووووووووووون$$f
    • السلام عليكم......

      هلا بالفتوووووووووون....نورتي العامة ..


      أنا أتوقع انه ستكون هناك مواجهة ساخنة وحزينة بنفس الوقت بين الاثنين ....
      وستنتهي بأن الأب سيعرف خطائه وسيعرف ان هذا الذي حدث له هو جزاء ما ارتكبه في حق ابنه وامه....وسظهر مشاعر الندم.....
      عندها سيعرف الإبن أن أباه قد عاد الى رشده وسيسامحه ويحاول اخراج اخوته من السجن ....
      تنفع القصة حق رمضان......
      خبي النص لاحد يسرقه ...

      تحياتي
    • أختي الفتووووووون....

      أرجو أن تعذريني على نقل الموضوع للفكاهة...
      لأن طريقة طرح الموضوع بها نوع من الفكاهة التي عودينا عليها ....
      وبالتأكيد ستلقى مشاركتك هنا كل الترحيب والمشاركة

      تحياتي
    • السلام عليك يا جماعه الخير

      ويا هلا بيكى يا الفتون


      انا اضن انا هذا فلم هندى وليس فلم مصرى مثل ما ذكر الاخ فارس


      اما عن الاحداث التى سوف تحدث عندما يقابل الاب ابنه فأن اعتقد


      أن الابن سيكون جاهز لهذه اللحظه بمسده :eek: واول ما يرى الاب ..ويكون بينها نزاع حاد .يجهز عليه


      لالا عاد انتو صدقت السالفه
      ما اعتقد انه بيسويها بس ممكن والله الاب يسويها مو الابن

      ولا ويش بينتهى الفلم قبل اوانه
      أنا اضن انه الأبن كان حاقد على الاب كثير وفى هاى اللحظه انقلبت الادوار
      بس انا اعتقد أن الابن بيسامح أباه ......... على اللى جرى وأرد من هاى الشيء الى عمله بلأب ...........انا يصور له حاله الابن عندما كان يذهب الى مكتبه حتى يراه والمعامله الى كان يتلقها من أمن الشركه والمعانه الكثيره فى حياته هى الى خلته يكون انسان طموح .من اجل هذى اللحظه بس يأخى هذا ما ولد عاد عليـــــــــــــــــه مخ يوزن بلد
      وسوف يتصالحان فى اخر الامر
      لأنه دايما الافلام الهنديه تنتهى نهايه سعيده ولا كيف .......ويش رايكم ..ولا
      وهذا مب الى راح يصير يا الفتوووووووووووون
    • مراحب


      مشكوريييييين كل اللي شاركوا في الموضوع وحاولوا يتوقعوا النهايه

      او ايش راح يصير

      العاقلة مشكوره ويمكن يكون هيك الله اعلم


      بنت عمان يمكن يصير هيك شي جايز


      فارس الظاهر انك تتابع الحاج متولي


      ذيب مجان الظاهر انك تحب تشوف افلام الكاوبوي والاكشن
      لكن عاد عن تحسد الولد صليبه على النبي
      وبعدين مو كل الافلام الهنديه تكون نهاية سعيده يمكن تكون نهاية مفتوحه


      نساي لهذي الدرجه نسيانك خلاك تنسى العربية او الاوردو


      سمسم بعده العرس لكن تصدق تعليقك يضحك حلو بيعئل


      هلا تونييييييييه ايه االف افلام المخرج مأذني كل يوم


      افراح اما هذي سالفه لهذي الدرجه ماثر فيك برامج الكاميرا الخفية


      على العموم مشكوريييييييييين جدا لكن بسالكم تريدوا النهايه او لا


      تحياتي\ الفتووووووون