من اجل المساكين الذين ادمنو ....اقدم هذا التحليل

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • من اجل المساكين الذين ادمنو ....اقدم هذا التحليل

      تحليل كامل عن المخدرات بشتا انواعها وتأثيراتها

      على النفس البشريه


      --------------------------------------------------------------------------------

      d

      يعاني من الإدمان على المخدرات أكثر من 180 مليون شخص، ويتعاطى

      القات حوالي 40 مليونا يتركز معظمهم في اليمن والصومال وإريتريا

      وإثيوبيا وكينيا. ولا تقف أزمة المخدرات عند آثارها المباشرة على

      المدمنين وأسرهم، وإنما تمتد تداعياتها إلى المجتمعات والدول، فهي

      تكلف الحكومات أكثر من مائة وعشرين مليار دولار، وترتبط بها جرائم

      كثيرة، كما تلحق أضرارا بالغة باقتصاديات العديد من الدول مثل تخفيض

      الإنتاج وهدر أوقات العمل وانحسار الرقعة الزراعية المخصصة للغذاء

      وتراجع التنمية وتحقيق الاحتياجات الأساسية

      للمخدرات عموماً آثار صحية وانعكاسات نفسية خطيرة على المدمن،

      فبعض هذه المخدرات يؤدي إلى الهزال والضعف العام مثل الحشيش،

      وبعضها يؤدي إلى نزف في المخ وانحطاط في الشخصية مثل الأفيون، في

      حين يسبب البعض الآخر لصاحبه عجزاً جنسياً وتقلباً في المزاج مثل القات.



      --------------------------------------------------------------------------------

      :سنتكلم اولاً عن الكحوليات

      تعتبر الكحوليات من أقدم المواد المخدرة وأوسعها انتشاراً في العالم،

      حيث عرفته الكثير من الحضارات القديمة، فقد وجد في بعض برديات

      المصريين القدماء عام 3500 ق.م حديثاً عن الخمر والإثم الذي يلحق

      شاربها، كما تعرف عليه اليونانيون القدماء وكانوا يشربونه بكثره، وهو

      جزء من الحياة اليومية للعديد من المجتمعات، كما تسخدمه بعض

      الديانات في احتفالاتها الدينية.

      أما تأثيره الفسيولوجي فيبدأ بعد وصوله إلى الدم في فترة تتراوح بين 5 -

      10 دقائق، ويتوقف هذا التأثير على نسبة تركيز مادة (الكحول الإيثيلي)،

      فالبيرة على سبيل المثال وهي من أكثر الكحوليات انتشاراً تكون نسبة

      تركيز الكحول الإيثيلي 1 - 20 ، أما الخمور بأنواعها وبخاصة

      "الويسكي" و"الرم" و"الجن" فإن نسبة الإثانون هي 1 - 2 وبذلك

      تكون خطورتها أشد.

      ويعمل الكحول على تثبيط وظيفة قشرة المخ إذا وصل تركيزه في الدم إلى

      0.05% حيث يبدأ إحساس الشارب بتأثير الخمر ونشوتها المزيفة. وإذا

      زادت النسبة عن 0.1% فتتأثر فإن مراكز الحركة في المخ تتأثر، ويبدأ

      معها ترنح الشارب وتلعثمه ولا يستطيع السيطرة على نفسه. وإذا بلغت

      نسبة التركيز 0.2% فتسيطر على المخمور انفعالات متضاربة كأن

      يضحك ويبكي في الوقت نفسه، وإذا وصلت النسبة 0.3% فلا يستطيع

      المدمن أن يرى أو يسمع أو يحس وتتوقف مراكز الإحساس لديه تماما،

      وحينما تصل النسبة بين 0.4 – 0.5% فيدخل المدمن في غيبوبة.

      ويموت شارب الخمر إذا وصلت نسبة تركيز الكحول في الدم بين 0.6 –

      0.7% حيث تصاب مراكز التنفس وحركة القلب بالشلل.



      ويتوقف ذلك على قدرة الشخص على الإحتمال (الإطاقة) وعلى سرعة

      تناول الكحول وعلى حالة المعدة وقت التناول إذا كانت مليئة بالطعام أو

      فارغة.

      والكحوليات عموماً تجعل المتعاطي أكثر عدوانية خاصة على النساء

      والأطفال، كما تفقده القدرة على التوازن والنطق السليم، كما أنه لا

      يستمتع جنسياً وبعد فترة من التعاطي تدخله في حالة من الهلوسة

      المصحوبة بالشعور بالإكتئاب، وربما يؤدي به الحال إلى أن يرتكب جرائم

      جنسية دون أن يشعر، وتزداد خطورتها إذا أعطيت مصحوبة بمواد

      مخدرة كالهيروين أو مع مضادات الكآبة أو مع المهدئات


      --------------------------------------------------------------------------------

      .

      :ثانياالأفيون


      يعتبر الأفيون من أكثر المهبطات الطبيعية شهرة حيث يحتوي على أكثر

      من 35 مركب كيميائي أهمها المورفين والكودايين. ويستخرج الأفيون

      من العصارة اللبنية لنبات الخشخاش الذي يزرع وسط مزارع القمح

      والشعير، وقد ينمو تلقائياً كما هو الحال في الدول الواقعة في شمال البحر

      الأبيض المتوسط. ويعتبر الأفيون من أخطر أنواع المخدرات حيث تؤدي

      كمية قليلة منه إلى الأعراض التالية:


      - الرغبة في النوم والنعاس
      - ارتخاء الجفون ونقص حركتها.
      - حكة بالجسد- اصفرار الوجه
      - ازدياد العرق
      - احتقان العينين والحدقة
      - الشعور بالغثيان
      - اضطراب العادة الشهرية عند النساء
      - انخفاض كميات السائل المنوي
      - الإصابة بالزهري نتيجة استخدام إبر ملوثة.
      وعند تشريح جثث مدمني الأفيون وجدت آثار تدل على تأثيره على الجهاز العصبي متمثلة في احتقان المخ وقلة نشاطه وتعرضه للنزف.
      ومن آثاره السلبية الأخرى إبطاء حركة التنفس، وتقليل معدل النبض القلبي، وتليف بعض خلايا الكبد، وتقليل حركة المعدة مما يتسبب في الإصابة بالإمساك المزمن.
      أما عن الآثار النفسية ففي البداية يشعر المتعاطي بالسعادة الوهمية والتخفف من الأعباء والخلو الذهني، ويهيأ للمدمن أن لديه قدرة أكبر على العمل. ويربط الأطباء بين الأفيون والانحرافات السلوكية كالسرقة والشذوذ الجنسي والدعارة.
      كما يشعر المدمن بعد الانقطاع عن المخدر (الانسحاب) بالقلق والاكتئاب بعد عشر ساعات تقريباً، والخوف من الألم الذي سيصيبه في حالة الانسحاب، وبالفعل يبدأ شعوره بالبرد والقشعريرة والإسهال والعرق الغزير والأرق والإفرازات الدمعية والأنفية، ويمكن أن تستمر هذه الأعراض ثلاثة أيام كما يمكنها أن تحدث الوفاة.


      --------------------------------------------------------------------------------


      ثالثاالهيروين
      وهو أحد مشتقات المورفين وأكثر أنواع المخدرات النصف تخليقية خطورة. والمادة الأساسية في الهيروين هي المورفين، حيث تجرى عليها بعض العمليات الكيميائية وإضافة بعض المواد إليه مثل الكينين والكافيين وفي بعض البلدان يضاف إليه مسحوق عظام جماجم الأموات كما هو الحال في الهيروين المستعمل في مصر والذي يطلق عليه اسم "أبو الجماجم"، ويتعاطى المدمنون الهيروين بطرق متعددة منها الحقن في الوريد أو تحت الجلد والشم.


      --------------------------------------------------------------------------------


      :رابعا المنومات

      تشتق المنومات أو الباربتيورات من حمض الباربتيوريك وتستخدم كمسكنات، ولكن أسيئ استخدامها، وبالنسبة لتأثيرها فيتوقف على نوع المنوم، فهناك منوم قصير المفعول مثل البنتوثال وآخر متوسط المفعول مثل الأميتال وثالث طويل المفعول مثل الفينوباربيتال. وتؤخذ هذه المنومات في الغالب على شكل أقراص أو كبسولات وفي أحيان قليلة تؤخذ على هيئة أمبولات.

      ومن الآثار السلبية لإدمانها على المدى الطويل تقليل الحركات المعدية والمعوية وتناقص إفرازاتهما، وهي في هذه تشبه آثار الأفيون.

      وعلى الجانب النفسي تظهر على المدمن ميول عدوانية، وفي حالة الإقلال من الجرعة فإن المدمن يصاب بالخوف ورعشة في الأطراف، وارتفاع درجة الحرارة وسرعة النبض والغثيان والقيء المتكرر، ثم تأتي مرحلة المغص الشديد والارتعاشات الشبيهة بارتعاشات الصرع.


      --------------------------------------------------------------------------------


      :خامساالكوكايين

      ويستخرج من الأفيون الخام، حيث تتراوح نسبة الأفيون فيه ما بين 0.5 - 2.5 % من وزنه، كما يوجد في نبات الكوكا الذي ينمو في أميركا الجنوبية، وخاصة في جبال الإنديز وبيرو وكولومبيا والهند وإندونيسيا. وتحتاج زراعته إلى درجات مرتفعة الحرارة والرطوبة. والكوكا نبات معمر يمكن لشجرته البقاء لمدة عشرين عاماً، وتحصد ست مرات في العام الواحد.

      يستخرج من هذا النبات مادة شديدة السمية هشة الملمس بيضاء اللون إذا كانت نقية، أطلق عليها اسم الكوكايين، وتتركز خطورتها في التأثير على خلايا الجهاز العصب المركزي، حيث تؤخذ بالشم أو الحقن أو بالمضغ، وفي حالة تناول جرعة زائدة عن المسموح بها طبياً تؤدي إلى الوفاة مباشرة.

      وينزع المتعاطون للكوكايين في أميركا الجنوبية العصب المركزي للنبات ويمضغون أوراقه، ويزداد استخدامه بين الطبقات العاملة، لأنه يعطيهم إحساسا بالقوة ويزيل الشعور بالتعب والجوع.

      في بداية التعاطي يشعر المدمن بنوع من النشوة والسعادة والنشاط المتدفق، ولكن هذه الحالة لا تدوم طويلاً إذ سرعان ما يعقبها الكسل والهبوط واللامبالاة والضعف العام، فيحاول أن يعوضها بجرعة أخرى من المخدر، فيدخل في المرحلة الثانية. وفي هذه المرحلة تظهر عليه اضطرابات سلوكية من أهمها الأخاييل Hallucinations بكل أنواعها السمعية والبصرية واللمسية. فيشعر المدمن بأن كل ما يحيط به يتحرك، وبأن حشرات صغيرة تزحف على جلده وتخترقه، فيحكه حكاً شديداً بل يصل به الأمر إلى استخدام الإبر أو الدبابيس لإخراج هذه الحشرات من تحت جلده.

      ويدخل المدمن في شعور بأنه مراقب وبأن جهات خارجية ترصد تحركاته وتعد عليه خطواته، ومن ثم يدخل في المرحلة الثالثة.

      ومن سمات هذه المرحلة التي تحدث بعد سبع سنوات من تعاطي الكوكايين انحطاط تام لجميع وظائف الجسم وتفكك لشخصيته.

      لكن من المهم الإشارة إلى أن هذا المخدر بالذات -وبعكس الأفيون- لا تصيب المدمن في حالة الإقلاع عنه أي انتكاسات جسدية، بل يعود المدمن إلى حالته الطبيعية بعد فترة من ترك الإدمان.

      القات
      القات من المنشطات الطبيعية، بعد أن يمضغه المتعاطي يشعر في البداية بنوع من النشاط ثم بعد فترة من المضغ تصيبه حاله من الفتور والكسل. يزرع القات في اليمن ومنطقة القرن الأفريقي، والمادة الفعالة فيه هي الكاثين Cathine، وتمتص عن طريق مضغ أوراق النبات.

      وبمجرد مضغ القات يشعر المتعاطي بالرضا والسعادة وينسى الخبرات المؤلمة ومشاكله، حتى أنه ينسى الشعور بالجوع. ثم بعد عدة ساعات من التعاطي ينتابه شعور بالخمول والكسل الذهني والبدني، واضطرابات هضمية وإمساك،والتهابات في المعدة وارتفاع في ضغط الدم، بالإضافة إلى الاضطرابات النفسية المتمثلة في الأرق والإحساس بالضعف العام والخمول الذهني والتقلب المزاجي والاكتئاب.