رحلة المسير؟؟؟؟

    • رحلة المسير؟؟؟؟

      جلست يوما واخذت افكر...وافكر...ثم قررت ... قررت دخول عالم غاضب غامض ... لا يكشف عن اسراره ... عالم ساخر من بني الانسان ولكنه في الوقت نفسه عالم ساحر يسحر أصحاب القلوب الذائبة ... القلوب الهائمة , فيجعلها جزءا منه انه عالم الامواج الغاضبة الساخطة. العالم الذي يلطم القلوب الصخرية , فيجعلها فتاتا من الورود الطافية الفارقة والعالقة في شباك امواجه الثائرة .
      وبالفعل دخلت ... دخلت وكان الدخول هادئا بداية خطوات ثابتة لكن ما هذا؟؟ بدأت قدماي ترتجفان وترتعشان وكانهما تسترحماني وتستعطفاني بأن لا أكمل المسير ولكني تحديت المسير . كنت امشي بقدمين حافيتن على سطور من الرمال الذهبية ابتسمت لي والامواج الغاضبة تتضح بجانبي تحاول مد اذرعها نحوي فتارة تعود وتستريح وتارة تهب للانقضاض علي والامساك بي , لتجعلني أسيرة في شباكها الغليظة الجافة كنت على بعد خطوات منها احاول جاهدة الا أقع في قبضتها لكن يبدو أن الحظ لم يحالفني هذه المرة...فوقعت....
      أصبحت أسيرة وحيدة حائرة لا أعرف ماذا افعل واستمر بي الحال هكذا حت حل الظلام وخيل لي بانني لن اعود للحياه مجددا تلك الحياه التي كنت فيها انسانه عاديه مجرده من الاحاسيس والمشاعر الانسانيه .. لا تعرف معنى كلمه حب وليتها لم تعرف .. استمر الليل في ظلمته وكنت في ذلك الوقت اعيش مع الوحده اعيش مع احزاني والالامي وعلى نسمات الليل الهادئه سمعت انيننا فظننت اني اتوهم .. لكن عاد ثانيه ..وحينها تاكدت انه ليس وهما انما هو انينا لارقى شئ في الوجود ... انه لورود قلبي المبعثره ... حاولت جمعها لكنني لم استطع فكلما حاولت الاقتراب من واحده شعرت بانها تبتعد عني اكثر واكثر .. ففقدت الامل في استجاعها واحسست بالمراره والحسره والالم وشعرت بان القمر يشاركني الاقتراب منها فعرفت ان طير البحر ... جاء لمساعدتي فشكوت له عن حالي مع علمي انه قادر على مساعدتي فاحس بالمي وحزني .. فلم يستطع الاحتمال فانفجرت عيناه بسيل من الدموع كانها لالى فضيه ... خطرت في بالي فكره ففتحت يدي وبدءت اللالى تتكدس فيهما واحتجت الى خيط اصنع به حبلا فضيا .. انقذ به فتات قلبي ... احترت ماذا افعل فنظرت الى السماء فوجت وجهه القمر مبتسما ضاحكا فارسل من اشعته الفضيه خيطا احل به مشكلتي وبالفعل انقذت قلبي المبعثر ووضعته في راحه يدي وبذلك اكون مطمئنه على نفسي ... واكون قد حررت نفسي من الاسر لاكون انسانه ذات كيان وقلب وحس مرهف ....
    • صباح جميل

      فور أفر 101 / اختيار موفق

      لا اعلم أهي حقيقة وهذا مجرد شعور
      ولاكن ..
      ما زلت أتخوف فالكلام كثير والقصة بها الكثير بحر وفراغ ذكري وهموم
      .... والكثير الذي لم يسعن الوقت لبلورته .. فتهت .

      عبثاً حاولت ولاكن ..
      تفهمت الكثير
      وما زلت ..

      وفقكم الرب

      أنا والعياذ بالله ...
      القادم من هناك يبحث عن تفسير لتلك المخطوطة
    • فور افر .. مشاء الله عليك .. طله حلوه ودخله رائعه بمشاركه الاولى بوضفي لها ممتازه .. تحمل كل المتناقضات .. في عالمنا هذا .. كلماتي ربما تتبعثر في وصف ما كتبت واختيارك الاجمل .. اذهلتني كلماتك .. اتمنى لك التوفيق باذن الله ومشاركات عديده ومتعدده .. وان لا تحرمنا من ابداعاتك . تحياتي
    • أهلاً بك بالساحة الأدبية وما تواجدك إلا إكتمال لأقلام هنا هي أيضاً تبحث عن نفسها وبالتالي تظل مبدعة .. إني أهنئك على الإحساس المرهف وخاصة تلك الصورة التي تتجلى في خيوط أشعة القمر المسترسلة من بين ثنايا السحب لحل مشكلة أنتي كنتي فيها .. إنه القمر الذي يداوي الجراح بعد إيقاظها .

      إذن نتمنى منك المزيد على رقعة ساحتنا ومرحباً بجهودك الرائعة .