جزاء عقوق الوالدين

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • جزاء عقوق الوالدين

      ضرب أمه بالحذاء فأصيبت يده بالشلل

      لم يكن الشاب البالغ من العمر 15 عاما يتخيل ان يستيقظ من نومه ذات

      يوم فيجد يده قد شلت ولكن هذا ماحدث لهذا الشاب الشقي وحيد والديه الذي

      أعتاد أن يوجه سبابه وشتائمه إلى والديه ودون مراعات لما حث عليه الدين

      الحنيف من طاعة الوالدين 00وبعد وفاة والده إزدادت قسوته على أمه لمجرد

      أنها كانت تنصحه بالأبتعاد عن رفقاء السوء الذين كانوا السبب في تخلفه

      الدراسي وأنحرافه00

      فذات مره هددته أمه بأحد أخواله الذي كان يخشاه في السابق ولكنه سب

      خاله وتحدى أن يفعل شئ ثم قذف أمه بالحذاء 00وأخذت الأم تبكي ودعت عليه

      وكانت المفاجأه في اليوم التالي عندما أستيقظ الشاب أكتشف أنه لايستطيع

      أن يحرك يده اليمنى أغلق الشاب باب غرفته عليه وراح يبكي على ماأقترفه

      في حق والدته 00ورق قلب الأم ولم تعد تفعل شيئا غير الدعاء له أن يشفي .


      أسـأل الله العلي القدير أن يحفظ آبائي وآبائكم
      إنه ولي ذلك والقادر عليه

      أخوكم المنصح له ولكم .....

      mxa55
    • بصراحه يستحق اكثر من شلل يده .. تجنى على اعظم شئي له بالدنيا .. لما لا يصاب بالشلل وامه التي تعبت لتربيته وهذا جزاء التربيه .. سيدي شكرا لهذه القصه والحادثه التي تعبت اناملك للكتابه .. واتمنى ان نعتبر منها .. اتمنى لك التوفيق
    • الشكر لكم إلزاما من القلب لكم

      السلام أول الكلام .....
      احب اشكر الأصحاب .....(غضب الأمواج......الزنبقه)...
      على المشاركه الجميله ، والردود الحلوه ....اللي تعبت أناملهم للكتابه في موضوعي المتواضع......
      لكم مني الف شكر .....

      مع تحياتي أخوكم المتواضع أمام كتاباتكم....

      mxa55
    • ( وقل ربي إرحمهما كما ربياني صغيرا )

      أشكرك أخي على الموضوع الشيق الذي يرتكز على عقوق الوالدين وإن كنت أفضل نشره في ساحة الشريعة لكون تلك الساحة أقرب لصلب الموضوع . لكن نحن هنا مكملون لبعضنا وعقوق الوالدين أو حقوقهما واجب علينا وبالتالي وجب إستقبال المشاركات في ساحتنا التي هي تفخر دائماً بأقلامكم الجميلة .

      ننتظر منك المزيد والتواصل الدائم .