إلــيـها فـي يــوم مـيـلادهـــا

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • إلــيـها فـي يــوم مـيـلادهـــا

      مائل


      أتمنى ان تشاركوني هذا العيد اخوتي و أخواتي الأعزاء ـ بقلوب مؤمنة بما تفعله الذكريات المؤلمة
      في نفس الانسان ، وخاصة ان كان يسكن في بيت الوحدة .. إليكم ما فاضت به نفسي ::


      إليها في يوم ميلادها ( أخوكم وحيد)

      … بدأت أجمع شمعات العيد ، والحقيقة أنني لم أجهد في ذلك ، فقد كانت الشمعات موجودة معي دوماً !!
      وبدأ الليل يسدل ستاره الأسود ، وكنت على موعد بمجيئها.
      و طُرق الباب.. فتحته .. وليس يدفعني إلى ذلك لهفة أو شوق ـ فإذا بصويحباتها قد سبقنها إلى العيد . و كانت " الذكريات" تحمل معها هدايا كثيرة ، و لكنها كانت لي وليست لِ"صاحبة العيد" !
      أجبرتني " الذكريات" على فتحها … كنت أخشى ذلك ولكن لا مفر..
      فجأة .. تمزق سكون الليل ، و طفقت جليساتي تبحث عن " مهرب" ..
      و أحسست معها بزيت حار يغسل أحشائي ، و لهيب نار تُضرم في زوايا مكان العيد " قلبي" .
      لقد جاءت.. أحسستُ بها .. سمعتُ صوتَها الجارف .. ينحدر من أعلى رأسي كشلال ماء .. و يصب في حفرة عميقة من الحفر التي خلّفتها "جليساتي الفارات" في قلبي !!
      و ذهبت أتلمس طريقي لكي أجد أعواد ثقاب أشعل بها شمعاتي المصطفة على " الكعكة الهاوية" التي صنعتها بيدي ، نعم صنعتها بيدي.. لِمَ ؟ لا جواب !
      أعواد الثقاب مختبئة ، وكأنها كانت تعلم بأنها ستكون سبباً لإشعال النار على روؤس الشمعات الأربع … حملتها ، أشعلت بها شمعاتي.. اشتعلت معها موسيقى حزينة ، كانت تنقطع في بعض الأثناء .. علمتُ حينها أن جو العيد يخنق صوتها…
      و تصايحت الشمعات.. شمعة الدمع ، شمعة الحزن ، شمعة الألم ،" شمعة الوحدة " ـ سمعتها تنادي و تبكي.. حتى انهارت ، ووافاها الفناء.. وتركت جثمانها المنصهر رفيقاً لي ليلتي تلك.
      .. احتفَلَت بعيد مولدها " جراحي " دون أن تلتئم ، أدركتُ مقصدها .. إنها تريد الاحتفال معي بعيد ميلاد جديد….
      و تركَت خلفها سؤال حائر : ماذا ستكون الشمعة الخامسة ؟


      إليها في يوم ميلادها
    • اختي دموع الليل

      أشكرك على كلماتك التي تبث روح الامل في النفس
      كم اتمنى ان تكون الشمعة الخامسة كما قلتي . آآآآه
      وحييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييد تحياتي
      *************************************

      اومضيت ابحث عن عيونك خلف قضبان الحياة
      وتعربد الأحزان في صدري ضياعا لست ادري منتهاه وتذوب في ليل العواصف مهجتي
      ويظل ما عندي سجيناً في الشفاه
      والأرض تخنق صوت اقدامي
      ويصرخ جرحها تحت الرمال
      وجدائل الأحزان تزحف
      خلف موج الليل
      بحارا تصارعه الجبال
      والشوق لؤلؤة تعانق صمت أيامي
      ويسقط ضوءها .. خلف الظلال
      عيناك بحر النور
      يحملني إلى... زمن نقي القلب
      مجنون الخيال
      يناك ابحار
      وعودة غائب
      عيناك توبة عابد
      وقفتتارع وحدها
      شبح الضلال
      ما زال في قلبي سؤال
      كيف انتهت احلامنا؟
      ما زلت ابحث عن عيونك
      علني القاك فيها بالجواب
      ما زلت رغم الياس
      اعرفها وتعرفني
      ونحل في جوانحنا عتاب
      لو خانت الدنيا
      وخان الناس
      وابتعد الصحاب
      عيناك ارض لا تخون
      عيناك ايمان ةشك حائر
      عيناك نهر من جنون
      عيناك ازمان وعمر ليس مثل الناس
      شيئا من سراب
      عيناك الهة وعشاق
      وصبر واغتراب
      عيناك بيتي
      عندما ضاقت بنا الدنيا
      وضاق بنا العذاب
      ما زلت ابحث عن عيونك
      بيننا امل وليد
      انا شاطيء
      القت عليه جراحها
      انا زورق الحلم البعيد
      انا ليلة
      حارالزمان بسحرها
      عمر الحياةيقاس
      بالزمن السعيد
      و لتسألي عينيك
      اين بريقها؟
      ستقول.. في الم توارى
      صار شيئا من جليد
      واظل ابحث عن عيونك
      خلف قضبان الحياة
      ويظل في قلبي سؤال حائر
      ان ثار فيغضب
      تحاصره الشفاة
      كيف انتهت احلامنا؟
      قد تخنق الاقدار يوماً حبنا
      وتفرق الايام قهرا شملنا
      او تعزف الاحزان لحنا
      من بقايا.. جرحنا
      ويمر عاما.. ربما عامان
      ازمان تسد طريقنا
      ويظل في عينيك
      موطننا القديم
      نلقي عليه متاعب الاسفار
      في زمن عقيم
      عيناك موطننا القديم
      وان غدت ايامنا
      ليلا يطارد في ضياء
      سيظل في عينيكشيء من رجاء
      ان يرجعالانسان انساناً
      يغطي العرى
      يغسل نفسه يوماً
      ويرجع للنقاء
      عيناك موطننا القديم
      وان غدونا كالضياع.. بلا وطن
      فيها عشقت العمر
      أحزانا وافراحاً
      ضياعاً او سكن
      عيناك في شعري خلود
      يعبر الافاق.. يعصف بالزمن
      عيناك عندي بالزمان
      وقدغدوت بلا زمن
      ( فاروق جويدة)
    • الحاني الحزينة

      كم افرح.. عندما تصل معزوفاتي الحزينة الى قلوب الناس .. فتجد لها مكان تاوي اليه
      هي الذكريات فقط .زمن حرك اوتار القلب الصامتة .. هي الذكريات من خلق العيد
      اختي ملاذ... كلماتك فنٌ ارقى بها الى درجات الأمل ـ عندما اقراها
      اختي مدوع الليل ... امنياتك العذبة تبعث في قلبي نسيمٌمن بحر العاطفة الصادقة
      شكرا لكما
      كلماتي تحيا على غذاء القراءة ( اخوكم وحيد)
      ********************************************اخوكاومضيت ابحث عن عيونك خلف قضبان الحياة
      وتعربد الأحزان في صدري ضياعا لست ادري منتهاه وتذوب في ليل العواصف مهجتي
      ويظل ما عندي سجيناً في الشفاه
      والأرض تخنق صوت اقدامي
      ويصرخ جرحها تحت الرمال
      وجدائل الأحزان تزحف
      خلف موج الليل
      بحارا تصارعه الجبال
      والشوق لؤلؤة تعانق صمت أيامي
      ويسقط ضوءها .. خلف الظلال
      عيناك بحر النور
      يحملني إلى... زمن نقي القلب
      مجنون الخيال
      يناك ابحار
      وعودة غائب
      عيناك توبة عابد
      وقفتتارع وحدها
      شبح الضلال
      ما زال في قلبي سؤال
      كيف انتهت احلامنا؟
      ما زلت ابحث عن عيونك
      علني القاك فيها بالجواب
      ما زلت رغم الياس
      اعرفها وتعرفني
      ونحل في جوانحنا عتاب
      لو خانت الدنيا
      وخان الناس
      وابتعد الصحاب
      عيناك ارض لا تخون
      عيناك ايمان ةشك حائر
      عيناك نهر من جنون
      عيناك ازمان وعمر ليس مثل الناس
      شيئا من سراب
      عيناك الهة وعشاق
      وصبر واغتراب
      عيناك بيتي
      عندما ضاقت بنا الدنيا
      وضاق بنا العذاب
      ما زلت ابحث عن عيونك
      بيننا امل وليد
      انا شاطيء
      القت عليه جراحها
      انا زورق الحلم البعيد
      انا ليلة
      حارالزمان بسحرها
      عمر الحياةيقاس
      بالزمن السعيد
      و لتسألي عينيك
      اين بريقها؟
      ستقول.. في الم توارى
      صار شيئا من جليد
      واظل ابحث عن عيونك
      خلف قضبان الحياة
      ويظل في قلبي سؤال حائر
      ان ثار فيغضب
      تحاصره الشفاة
      كيف انتهت احلامنا؟
      قد تخنق الاقدار يوماً حبنا
      وتفرق الايام قهرا شملنا
      او تعزف الاحزان لحنا
      من بقايا.. جرحنا
      ويمر عاما.. ربما عامان
      ازمان تسد طريقنا
      ويظل في عينيك
      موطننا القديم
      نلقي عليه متاعب الاسفار
      في زمن عقيم
      عيناك موطننا القديم
      وان غدت ايامنا
      ليلا يطارد في ضياء
      سيظل في عينيكشيء من رجاء
      ان يرجعالانسان انساناً
      يغطي العرى
      يغسل نفسه يوماً
      ويرجع للنقاء
      عيناك موطننا القديم
      وان غدونا كالضياع.. بلا وطن
      فيها عشقت العمر
      أحزانا وافراحاً
      ضياعاً او سكن
      عيناك في شعري خلود
      يعبر الافاق.. يعصف بالزمن
      عيناك عندي بالزمان
      وقدغدوت بلا زمن
      ( فاروق جويدة)
      ******************************


      __________________
    • وووووووووووحيد مساء الخير اخوي ..

      في ميلادها ..

      كتبت على االوردة اولى حروفها ..

      نقشت على يدي صورة لعيونها ..

      وهمسة لها .. انني انني .. انني مجنونها !!

      اخي جميلة حدا معانيك الرقيقة والتي طغى عليها لون الحزن الذي عرفت كيف تتقنه .. باحساسك المرهف !!
      تقديري !! عاشق السمراء كان هنا .......... ومضى !! http://www.asheqalsamra.ne