لا تقرأ اليوم الصحيفة..

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • لا تقرأ اليوم الصحيفة..

      لا تقرأ اليوم الصحيفة..

      (... لأنك يا سيدي الكريم ما عدت تجيد فهم الحروب فلا تقرأ صحيفة اليوم الكئيبة.. )

      لا تقرأ اليوم الصحيفة..
      كلها دمع ودم كلها أوجاع أمٍ لا تجيد الانتظار..وأخباركم يا سيدي توجع القلب تسكب الدمع وتبيد الابتسام..ماتوا جميعاً حتى النساء في القرى البعيدة ماتوا جميعاً حتى الصغار في بساتين الطفولة ماتوا جميعاً حتى الطيور الصغيرة في الحديقة..والمسلم المسكين مات جوعاً وأمه ألماً وأخته العذراء ماتت مقهورة..
      لا تقرأ اليوم الصحيفة..
      كل الصغار يعشقون النوم لا تنزع النوم من عيني طفلتك الجميلة..فصوركم قاسية ونحيبكم عالٍ يخيف أحلام الطفولة ودمى الصغيرة.. مات الصبي وأمه وتهدمت جدران دارهما الصغيرة وتمزقت فينا الفضيلة..ودموعنا تشكي وفينا القلب مات مقهوراً حزيناً..وفيها دمعة المسكين ودعوة مظلوم وصورة راقصة من فندق المدينة..
      لا تقرأ اليوم الصحيفة..
      رحل اليوم سبعة أيتامٍ وامرأتان وسبعون شهيداً وسقطت أمس على يافا قذيفة..وقائد يندد وآخر لا يعرف حكاية موت الصبي الأعزل الفقير وأمه المسكينة..وأسعار نفطكم هزيمة تشتم أحلامك ومعارك الكون تسحق أمانيك الصغيرة..
      لا تقرأ اليوم الصحيفة..
      فإعلاناتنا السخيفة تعلوها ابتسامة سافرة..فوق صورة لشهيد ٍودماءٍ لم تجد للثأر سبيلاً..لا تشرب الشاي وتطلق ضحكة الصبح السخيفة واستمع لقراءة القرآن واكتب عن ظلمة القبر الطويلة..
      لا تقرأ اليوم الصحيفة..
      فخبر الصفحة الأولى برقية تهنئة من حضرة القائد..وزيارة مستعجلة لحضرة الوزير..وقمة عربية طارئة..واجتماع للجامعة ومبادرة سلام..وباقة ورد للمستوطنين ضحايا العمليات الاستشهادية..ولطمة في وجه إسلامي..
      لذا أرجوك..لا تقرأ اليوم الصحيفة..

      وقبل ذبول وردتي الحمراء..
      عذراً للصحيفة ..لكنها سلبت من دمعي الكثير وأحرقت من أعصابي الكبير وسخرت كثيراً من قيمي العتيقة..

      وبعد ذبولها..
      إلى جريدة الوطن..تحية صادقة ممزوجة بدمعة تحسر مغلية..
    • ميزة الرد السريع

      رغم الالم التي تسببه قراءة الجرائد..الا اننا نبحث فيها عن ما يعيد الينا البسمه..الامل في الحياه..عبر كلمه او خبر نقراءه هنا اوهناك..نبحث فيها عن شوق مكتوب يكاد يحرق الصحيفة حين نقراءه..نحس انه مكتوب لنا والينا ..وان هناك من يشاركنا همومنا .. ورغم كل شئ تبقى قراءة الجريده اول ما نفعله عند الوصول الى العمل
    • عاشقة الورد الأحمر

      لن أقرأ صحيفة اليوم ولكن ماذا عن صحف الأعوام الخمسين التي أحتفظ بها بين أدراج مكاتبي وكلها تحمل نفس العنوان هدم ، ضياع ، بكاء ، إحتلال ، وموت .

      ماذا أفعل إن هربت من الصحيفة ولجأت إلى المذياع كيف أستمع لنفس العناوين . نعم قد تقولين أهرب إلى التلفاز . لقد جربت ذلك ولكن نشرات الأخبار المصورة توالت بصور الهدم والعار الذي يتبعنا منذ ثلاث وخمسون عاماً .

      لك التحية على إبداعك وما همك العربي إلا جزء مشترك بيننا .

      تواجدك يسعدنا بحق
    • عاشقة الورد الاحمر
      سبق وقد حاولت ان امنع نفسي عن قراءة الجريدة وللاسف لم اقدر

      (( :o :) عاشقة الورد الاحمر تفائلي دائما واللون الاحمر دليل على الامل والتفاؤل
      وإننى احب هذا اللون
    • لابد أن نذوق الألم ونحن نحاول الهروب ولكن الى اين وواقعنا المرير يفرض علينا نيران القهر يمزق قلوبنا عند مانغوص في عمق الحقائق لاأن نراها من خلف الستار ومن جانب الجبن والمصالح والستهتار كما يصورها البعض
      ولكن تبقى قلوب تعرف الرحمهة وتتقد فيها العزة والكرامة بالكلمة تصرخ في أوجه الامبالاه فربما تستفيق نخوة
      النائمين في سبات ملذات الحياة والمشترين رغد العيش بالعزة والكرامة

      لك الشكر عاشقة الورد الأحمر على كلمة الحق التي تقولينها