شكوى الهوى ( قصيدة )

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • شكوى الهوى ( قصيدة )

      للهوى شجون وشكوى وتباريح بقلب الصبى أهدي هذه الشكوى للذي شكيت منه الهوى فأرجو ان يفهمها ويعيها فإليكي بها ولا أشك في معرفتكي لها فارحمي شاكيكي يامن لكي الهوى .


      رِفْقَـاً بِقَلْـبٍ بِالصَّبَابَـةِ ذَابَــا
      ******************* رَشَـقَتْهُ سَـهْمَاً لِلهَوَى فَأَصَابَـا
      إِنْ تَعْذِلُـوْهُ فَقَـدْ عَذَلْتَـهُ وَالذِي
      ******************* بَـرَأَ القُلُـوْبَ فَما يَـرُدُّ جَوَابَـا
      قَتَلَتْـهُ يَا وَيْـحَ الْهَوَى كَمْ قَاتِـلٍ
      ******************* أَدْمَى الفُـؤَادَ وَلِلْمُجَنْـدَلِ طَابَـا
      إِنِّـي عَهِـدْتُكِِ لِلْغَـرَامِ عَصِيَّـةً
      ******************* أَوَتَعْلَمِـي يَا نَفْسُ كَيْـفَ أَنَابَـا
      تَشْكِيْنَ مِنْ زَهْرٍ تَرَقْرَقَ كَالنَّـدَى
      ******************* أَسَـرَ الفُـؤَادَ ، وَغَلَّـقَ الأَبَوَابَـا
      وَأَرَاهُ مِنْ أَمَـلِ اللِقَـاءِ تَأَسِّــيَاً
      ******************* وَأَرَاهُ مِنْ طُـوْلِ الفِـرَاقِ عَذَابَـا
      وَأَثَـارَ فِيْهِ الذِّكْرَيَـاتِ عَنِ الْهَوَى
      ******************* فَـأَذَلَّ دَمْعَـاً عَـزَّ أَنْ يَنْسَابَــا
      أَوَّاهُ مِنْ شَـوْقٍ تَمَـلَّكَ مُهْجَتِـي
      ******************* فَرَنَتْ لِنَبْــعٍ يَسْـتَحِيْلُ سَـرَابَا
      يَشْـتَاقُ مَا يَنْـأَى فَيَعْذُبُ مَـاؤُهُ
      ******************* وَيضِـنُّ مَا يَدْنُـوْ فَصَـارَ يَبَابَـا
      وَأَنَـا بِكُلِّ الْحُبِّ أَطْلُبُ وَصْلَهـا
      ******************* بِحَنِيْنَ مَنْ ذَاقَ النَّـوَى أَحْقَابَــا
      أَحْبَبْتُهَـا مُنْـذُ الشَّـبَابِ وَلَمْ أَزَلْ
      ******************* فِي رَوْضِـهَا أَسْتَنْشِـقُ الأَطْيَابَـا
      وَتَرَبَّعَتْ فِي مُهْجَتِـي أَحْلامُهَـا
      ******************* كَتَبَتْ لِصِدقِ العَهْدِ فِيْـهِ كِتَابَـا
      فَغَـدَوْتُ لا أَرِدُ الْحَيَـاةَ بَدِوْنِهَـا
      ******************* وَغَدَوْتُ أَسْتَجْدِي الزَّمَـانَ شَـبَابَا
      وَرَأَيْتُ فِي لَحْظِ العُيُـوْنِ مَعَابِـدَاً
      ******************* فَجَعَلْتُ فِيْـهَا لِلْهَـوَى مِحْرَابَـا
      عزة يَا زَهْـرَتِي فِي جَنَّــةٍ
      ******************* تَصْبُـوْ لَهَـا كُلُّ القُلُوْبِ طِلابَـا
      فَالدُّرَّ مَا تَهْـوَى النُّفُـوْسُ بَرِيْقَـهُ
      ******************* وَالْحُرَّ مَنْ يَرْجُـوْ الوَرَى إِعْجَابَـا
      لَكِنَّ أَكْثَرَهُم هَيَـامَاً فِي الْهَـوَى
      ******************* قَلْـبٌ يَرَاكِ عَلَى تُقَـاهُ ثَوَابَــا
      قَلْبِـي وَمَنْ يَحْظَـى بِقَلْبٍ مِثْلَـهُ
      ******************* يَحْظَـى بِأَنْهَـارِ الغَـرَامِ عِذَابَـا
      يَا عزتي ... إِنِّي أُرِيْـدُ تَقَرُّبَـاً
      ******************* مِمَّنْ سَـمَا خُلُقَـاً فَصَارَ سَحَابَـا
      قَدْ عِشْتُ فِي أَمَلِ الوُصَالِ وَمَا أَرَى
      ******************* إِلا الوُصَـالَ وَلا سُـوَاهُ جَوَابَـا
      إِنِّي أُحِبُّـكِ يَا مَلِيْكَـةَ مُهْجَتِـي
      ******************* حُبَّــاً أَذَابَ تَجَلُّـدِي وَأَصَابَـا
      أَنَا لَسْتُ مِمَّنْ يَخْدَعُونَ لِيَحْتَسُـوْا
      ******************* شَـهْدَ الْهَوَى أَوْ عَابِثَـاً يَتَصَـابَى
      شَرَفٌ عَظِيْـمٌ أَنْ يَكُوْنَ لَنَا الرِّضَى
      ******************* فَنَكُـوْنُ فِي كَفِّ الزَّوَاجِ خِضَابَـا
      فَلْتَرْحَمِي قَلْبَ الْمُتَيَّـمِ وَاسْـمَعِي
      ******************* شَكْوَى الْهَوَى إَنْ يَسْتَطِعْكِ خِطَابَا
      النَّـوْمَ عَـزَّ لِقَــاءَهُ وَتَمَنَّعَـتْ
      ******************* مِنِّي الْجُفُـوْنُ وَنُوْرُ فَجْرِيَ غَابَـا
      وَالقَلْبُ مِنْ غَيْرِ ابْتِسَـامِكِ عَابِسٌ
      ******************* يَذْوِي إِذَا مَـا فَـارَقَ الأَحْبَابَــا
      وَالعُمْـرُ أَيَّــامٌ تَمُـرُّ فَتَنْقَضِـي
      ******************* إِلا زَمَانَـاً كُنْتِِ فِيْـهِ صَوَابَــا
      وَلَقَدْ رَأَيْتُـكِ لِلْمَكَـارِمِ حَافِـزاً
      ******************* وَجَعَلْتُ حُبَّـكِ لِلطُّمُوْحِ رِكَابَـا
      إِنِّي أُعِيْذُ الصَّـدَّ أَنْ أَسْـعَى بِـهِ
      ******************* نَحْـوَ الْهَـلاكِ مُؤَنَّبـاً وَمُصَابَـا
      إِنِّي بِكُلِّ الوَجْـدِ أَسْـأَلُ مُهْجَتِي
      ******************* وَالنَّجْمُ أَشْـفَقَ ثُمَّ صَـارَ شِـهَابَا
      هَلْ قَـدْ أَتَى هَذَا الغَـرَامُ مَثُوْبَـةً
      ******************* هَلْ قَـدْ أَتَى هَذَا الغَـرَامُ عِقَابَـا
      لَوْ كُنْتُ أَدْرِي أَنَّ مَنْ أَشْـكُوْ لَـهُ
      ******************* هَـذَا الْحَنِيْـنَ بِحُرْقَـةٍٍ مُرْتَابَـا
      مَا قُلْتُ مَا صَارَتْ إِلَيْـهِ مَوَاجِعِـي
      ******************* وَلَصُنْتُ كِبْرِي مِنْ رَجَـاءٍ خَابَـا
      لَكِنَّ مَنْ أَشْـكُوْ إِلَيْـهِ مَدَامِعِـي
      ******************* فَطِـنٌ كَرِيْـمٌ يُدْرِكُ الأَسْبَابَــا
      هَلْ يَا تُرَى يَحْنُـوْ عَلَيَّ وَيَصْطَفِي
      ******************* وَيَجُـوْدُ يَوْمَـاً بِالْهَـوَى وَهَّابَـا
      أَمْ يَحْتَسِـي دَمْعِـي بِكَأسٍ هَازِئٍ
      ******************* وَنَظَـلُّ فِي لَيْـلِ النَّـوَى أَغْرَابَـا


      الشاكي ........ البراء

    • البراء

      سيدي ////

      ومهفهف عني يميل ولم يمل
      يوما الي فقلت من الم الجوى
      لم لا تميل إلي يا غصن النقا
      فأجاب كيف وأنت من جهة الهوى

      للشاعر ( الأمير مجاهد )

      لك كل الشكر سيدي البراء على تناولك هذه المواد الأدبية الراقية من عصارة فكرك الخصب .
    • ياا لروعة كلماتك.....ما اجملها ....اين انت من زمان.....جميلة ورائعة هذه القصيده والاجمل المشاعر التي خطتها ..والدماء التي نزفتها.....والحبر الذي تثاقل من قلمك وسكب دموع الحزن والالم على وريقة مسكينه ليذيبها ...وينهيا من عذابها ..تسلم يا اخي ....كلماتك متناسقة متناغمه تحمل الكثير لها وقع خطير في القلوب
      اتمنى لك التوفيق