امراة في مهب الضياع

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • امراة في مهب الضياع

      كانت طفلة ممتلئة بالحيوية والنشاط على وجهها نضارة واشراق ، كانت تلهو وتمرح ونفكر بالحياة على انها فرح وسعادة ، تفكر بأسلوب برئ كبراءة الطفولة في وجهها ، تبكي ليلبى طلبها تصرخ لينفذ امرها ، تفعل كل شئ لتجلب الانتباه إليها ، وتتولى السنون وتمضي الايام ، فتكبر تلك الطفلة - وتكبر احزانها معها، هكذا الاحزان تولد معنا صغيرة فتكبر شيئا فشيئا - اصبحت تلك الطفلة شابة مكتملة الانوثة رقيقة الاحساعذبة العواطف ، تحمل اماني واحلام لاحدود لها ، تعتليها همة ونشاط تنظر الى الامام تريد ان تحقق المستحيل تجد وتجتهد في ذلك ، وبدأ قلبها يخفق بالحب ،فتفتحت زهور حـياتها ، وصـار كـل شئ ينبئ عـما في قلبها ، فحـكم عليها الهـوى فلا تسير الا بالحب ، ولا تفكر الا فيه ، وبنت مستقبلها على حبها ، ولكن فجأة في لحظة ، في دقيقة في ثانية تهدمت كل احـلامها ، تحطمت كل امانيها ، تمزق مستقبلها ، واذا بها تفاجأ بخبر زواجها من ابن عمها كما تقتضي العادات والتقاليد وما هو متعارف عليه لدى الاسر ، صاحت وبكت ورفضت لكن للاسف لم يتعد صياحها صدرها ، فأحرقت تلك الصيحات ذلك الصدر ، يا للعجب ما هو مصيرها ؟ !!!!!
      انها فتاة كانت على قمة الفرح فهوت الى قعر الحزن ، تعثرت في اول حياتها فأشرقت شمس الحزن لتشع في روحها ، ذبلت زهرة وجهها وماتت في اول نفحة ، وبدأت مراسم الوفاة وجاء موعد اعلان موتها، انها الان تحتضر يتهـافت اهـلها عـليها معزين بوفاتها ، انها الان انسانة في جسد حي ، تحاول عبثا ان تضع على ذلك الوجه الحزين ابتسامة وكيف لها ذلك ؟!
      حتى الابتسامة رفضت الانصياع لها ، وبكت محاولة اخراج الدمعة لتخفف من الم روحها... فأبت الدمعة ذلك !
      حزنت العين لمصابها فذرفت دمعه واحدة في حرارة بركان مشتعل من لهيب صدرها المحموم فانسابت على خدها فحرقت طفولتها وشبابها ..؟
      ( هذه مقالة من كتابي الحب بين الاحساس والتجربة )
    • يا احلا هذا التعبير الطويل شكرا لك
      لستُ مجبوراً أن أُفهم الآخرين من أنا 00 فمن يملك مؤهِلات العقل والإحساس سأكـون أمـامهُ كالكِتاب المفتـوح وعليـهِ أن يُحسِـن الإستيعاب إذا طـال بي الغيــاب فَأذكـروا كـلمــاتي وأصفحــوا لي زلاتـي انا لم اتغير.. كل مافي الامر اني ترفعت عن (الكثير) ... حين اكتشفت... ان (الكثير) لايستحق النزول اليه كما ان صمتي لا يعني جهلي بما يدور (حولي) ... ولكن أكتشفت ان ما يدور (حولي) ... لايستحق الكلام
    • سرد مكتمل وقصة جيدة لكن عابها بعض الهفوات في الأخطاء المطبعية كما غلب عليها طابع المبالغة في سرد الواقع وبالتالي ليس الزواج من غير الحبيب موت . ولنؤمن بالأقدار .

      لكن مجمل القول هي تحكي واقع نعيشه . لك التحية أخي وننتظر منك المزيد فقط إنتظر حتى تأخذ قصتك حقها في الرد ومن ثم لا تتأخر علينا .