مبروك لكل عماني

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • مبروك لكل عماني

      هربت المغنية لمياء المغيري العمانية الاصل من بيت اهلها عندما كانت تبلغ من العمر 17 عاما الي نيويورك لتحذو حذو مغنية البوب ذات الشهرة العالمية مادونا، لكن المقربين من عالم الانتاج الموسيقي يعتبرون اقبال المحلات التجارية علي شراء البومها الاول حتي قبل خروجه الي الاسواق هذا الاسبوع دليلا علي ان لمياء ستصبح اكبر نجمة بوب في العالم في المستقبل القريب، وان مبيعات البومها ستفوق مبيعات البوم مادونا الاخير.
      ورغم ان بضعة ايام فقط مضت علي صدور ألبوم لمياء الاول، يتدافع اشهر مصوري العالم لتصوير الشابة بالغة الجمال البالغة من العمر 28 عاما. ومن المقرر ان تظهر صورة لمياء، ذات ملامح الجمال العربي التقليدي من شعر غزير اسود وعينين واسعتين، علي غلاف العدد السنوي الخاص بشؤون موسيقي البوب لمجلة فانيتي فير .
      وقالت المصورة آني ليبوفيتز، التي التقطت الصورة، انها تتوقع ان تحقق لمياء المغيري درجة من الشهرة العالمية شبيهة بتلك التي حققتها مادونا.
      اما المصور جون بابتيست مودينو الذي يختص بتصوير اشهر الممثلين ومغني البوب، والذي صور لمياء لغطاء البومها، فقال في مقابلة اجريت معه مؤخرا ستصبح لمياء نجمة البوب الكبري المقبلة. انها فنانة ذات مستوي عال جدا .
      وقالت لمياء، 28 عاما، في مقابلة اجرتها معها مجلة ستايل التابعة لصحيفة ذي صانداي تايمز البريطانية رفض مودينو العمل مع جنيفير لوبيز وليني كرافيتز مؤخرا كي يستطيع التقاط صورتي. سمع احدي اغنياتي بعنوان موناليزا السوداء واحبها جدا، وطلب من مدير اعمالي ان يلتقي بي. التقينا لتناول وجبة العشاء في مطعم في باريس، شعرت بالقلق، وتوقعت ألا يرغب برؤيتي ثانية، لان مودينو يلتقط صور اجمل نساء العالم، ونظرتي لنفسي غير ايجابية من حيث مظهري الخارجي .
      لكن المقربين من عالم الانتاج الموسيقي يقولون ان عليها التعود علي الالتقاء بالمصورين، لانه من المتوقع ان يحقق البومها الاول الذي تم اصداره هذا الاسبوع تحت عنوان ليرنينغ فروم فولينغ ، اي التعلم من السقوط ، نجاحا كبيرا. وان يتصدر لائحة اشهر اغاني البوب حال صدوره، وذلك بعد نحو عقد من العمل كمغنية وملحنة وناظمة اغاني لفنانين شهيرين من امثال دافيد باوي، جيمس براون، دوران دوران.
      وكانت متاجر الموسيقي ودور التوزيع في امريكا قد طلبت 100 الف نسخة من ألبومها حتي قبل صدوره، وهو ما يفوق العدد الذي حققه البوما مادونا ومايكل جاكسون الاخيران.
      ويقال ان مغني البوب الشهير ستينغ اصبح من اكبر مشجعي عملها الموسيقي.
      اما المغنية الامريكية جنيفير لوبيز، فاصبحت من اقرب اصدقاء لمياء وتأخذها معها الي الحفلات والنوادي الليلية التي يرتادها اشهر الممثلين والفنانين.
      وتقول لمياء اصبحت تصلني دعوات لحضور حفلات كثيرة. دعاني ديفيد باوي وزوجته ايمان الي حفلتهما الاخيرة في نيويورك، وتتصل بي جنيفير لتقول لي ايا من الحفلات علي ان احضرها. لكن عندما اكون في لندن افضل ان اعيش حياة هادئة في شقتي القريبة من النهر، حيث اجلس واشاهد تنقل القوارب واعزف علي البيانو .
      ولدت لمياء المغيري في كينيا لوالدين عمانيين، انتقلا مع لمياء للعيش في مدينة شيفيلد شمال بريطانيا لوضع ابنتهما في مدرسة بريطانية. وتعلمت لمياء في المدرسة العزف علي الغيتار والبيانو، وملأت وقت فراغها بتأليف الاغاني.
      وتقول لمياء عندما اخبرت والدي انني اريد ان اكون مغنية، اصيبا بصدمة، وقالا انهما سيمنعاني من ذلك، لانه من غير المقبول وفقا للتقاليد العمانية ان تصبح فتاة مغنية .
      وارسل الوالدان لمياء الي القاهرة لتكمل تعليمها في كلية هناك، حيث حصلت علي شهادة في العلوم الانسانية وعملت لسنتين في احد مقرات الامم المتحدة في مصر.
      وقالت لمياء حاولت عيش حياتي كما ارادت عائلتي، لكن قلبي كان يقول لي انني اريد حياة اخري. عندما كان عمري 17 عاما، هربت من البيت. لم اقل لاهلي الي اين سأتجه، لم اترك لهم حتي رسالة. ما فعلته هو اني جمعت الاغاني المحبذة لدي وسجلتها علي كاسيت وبعثته لوالدي، علي امل ان يساعدهما ذلك علي تفهم مشاعري .
      وتضيف وصلت الي نيويورك حيث لم اكن اعرف شخصا، وحاولت العثور علي النوادي الليلية التي كانت ترتادها مادونا مثل فانهاوس و دانسيريا ، لكني وجدت انها جميعها قد اغلقت. اتذكر اني نظرت الي ناطحات السحاب وقلت لنفسي: يا الهي، ماذا فعلت؟ .
      لكنها وجدت نوادي موسيقية اخري، وحاولت اقناع الفنانين الذين ارتادوها انها مغنية موهوبة. في النهاية تعرفت لمياء علي منتجين موسيقيين وافقوا علي الاستماع الي اغانيها، وحصلت علي عمل مع مغنين شهيرين وفرق موسيقية ونواد ليلية في نيويورك ولندن. مرة اخري استغلت لمياء وقت فراغها لتأليف اغانيها الخاصة بها، وجمتعها في البوم التعلم من السقوط .
      وتقول لمياء اقرأ باستمرار في المجلات عن كيف اني سأصبح نجمة البوب الكبيرة المقبلة، لكني لا استطيع تخيل ذلك. في بعض الاحيان اعتقد اني سأستيقظ من حلم وان حياتي ستعود الي طبيعتها. اصدقائي القدامي في المدرسة في شيفيلد يعتقدون ان الامر مضحك، ويهددونني بإرسال صوري حين كنت طالبة سمينة الي الصحف والمجلات .
      وتضيف لمياء ان والديها، اللذين عادا الي عمان، بدآ يتقبلان الحياة التي اخترتها. وتقول تحطما عندما هربت الي نيويورك، ولعدة سنوات لم يكونا علي علم بما افعل. الامر لا يزال صعبا جدا لهما، لكن الآن وقد وصلت التكنولوجيا الحديثة الي عمان، فإن باستطاعتهما رؤيتي علي قناة ام تي في الموسيقية الفضائية. احيانا هذا جيد واحيانا لا، ذلك يعتمد علي الملابس التي ارتديها في لقطات الفيديو. في بعض الاحيان تتصل بي امي وتقول لي وهي تبكي ان جيرانها في عمان قالوا لها انهم شاهدوني علي التلفزيون وانا ارتدي ملابس كاشفة. لكن امي تري المغنيات الاخريات علي التلفزيون وتدرك ان الوضع قد يكون اسوأ. اعتقد انها فرحة لأني لست بريتني سبيرز .
    • ان لم تستحي فافعل ماشئت لا اهتمت بدينها ولا اخلاقها ولا سمعتها ولا العادات والتقاليد وهي فرحه لانها اصبحت مطربه تترقص وتتعرى في الاعلام الغربي الفاسد الله يهديها صحيح فسق وفضحتنا قدام الغرب عربيه لا وعمانيه وتتباهي هذه ليست عمانيه الا بالاسم والبقيه لوثتها صرعه الغرب والفسق اللذي عندهم

      الله يعين بس هل هذا الكلام صحيح والله حاله
    • شكرا للأخ صعيدي على موضوعة، ولكن من خلال السيرة الذاتية لها فهذه النتيجة غير مستغربة، ولدت في كينيا ثم أرسلت للدراسة لوحدها في بريطانيا ومن ثم إلى القاهرة يعني طول الوقت بعيدة عن الأهل بعيدة عن التوجيه والمتابعة، ومن ثم وجدت الأفكار الدخيلة المرتع الخصب للنمو والترعرع.
    • حسبي الله ونعم الوكيل .... نسيت انها من اكرم الامم ...نيسيت انها مسلمه...تخلت عن عقيدتها ودينها ...ليس لشىء الا لمتاع الدنيا وترفها الزائف ....مبروك على ماذا ؟؟؟ على ما الت اليه بنات المسلمين... وضع يبكي له القلب اسفا !!!
    • بسم الله الرحمن الرحيم
      انما الأمم الأخلاق ما بقيت
      فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا

      والله انها لقصة تزيدنا خجلا على انفسنا ليست لكونها عمانية فحسب بل لانها مسلمة اهدرت دينها وكرامتها وعزتها وقيمها ومبادئها ولكن دعوني ان اقف وقفة صدق هنا كي لا نتخذ هذه القصة ذريعة ان العمانية او العماني بدأوا في ترك مبادئهم المثيلة فوالله ثم والله ان هناك الفتيات العمانيات المتمسكات بدينهن تمسكا ليس له مثيل فهنيئا لهن ما هن عليه وبئسا لتلك التي تجردت من كينونتها العريقة التي لها اكبر الاقدار الا وهي الاصالة العمانية التي اخذت تناطح السحاب لعلو منزلتها ومكانتها المترسخة على اسس الدين الحنيف ... ولكن لنقف جميعا يا رجال ويا نساء هذه الساحة الطيبة لنقف جميعا اما يدي الله تعالى متضرعين له بالدعاء المخلص لوجهه عز وجل وندعوه ان يهديها ويرشدها الى الطريق القويم وان يلهم اهلها الصبر على هذه المأساة التي يندى لها الجبين حقا لان الغرب (اعداء الأسلام) يتمنون مثل هذه الحوادث التي تضم الى صفوفهم ورقة ذهبية تحمل في طياتها الكره للاسلام واهله ... اللهم وثبت اهل الأسلام على ايمانهن ولا تبعث في قلةبهم التخاذل عن دينهم يا ارحم الراحمين....
    • تحياتي

      وبالفعل اطلعت على موقعها صحيح انه قمه الاا اخلاقيه والفساد والادهي الملابس المتعريه التي تترقص بها وفرحه لا تدري مامصيرها نار جهنم مع مثيلاتها ممكن ارتدوا عن الاسلام واختاروا متاع الدنيا الفانيه وبالفعل فالمجتمع التي عاشت فيه اعطتها فرصه ان تتخلى عن دينها واسلامها وعقيدتها وارتجت ان تساند الغرب وتكون مثلهم في الفسق والخراب

      الله يهديها ويهدينا جميعا

      مجرد لقب لا غير وجنسيه لا معني لها الان بوجود جنسيه غربيه لها الان
    • لا حول و لا قوة الا بالله
      نتمنالها الهدايه و العوده الى اسلامها

      طبعا لا نستغرب حدوث مثل هذه الاشياء في مجتمعاتنا
      بسب سيطرة الغرب على تفكيرنا و حبنا لتقليدهم تقليد اعمى
      و تضاهرنا باننا في المدنيه و التحضر
      المهم ما اطول عليكم
      خليني احسلي في الفضائيات و الجوال
      تحياتي
    • هيه هيه......مبروك يو عمان
      تراه ارتفع اسمك فوووووووق وافوق من الناطحات بو عمريكا
      تراه مو انقول .....
      لا التربيه نافعه .....ولا البيئه صالحه
      بس اقوووووووولكم يو جماعه .....ليش الحكومه ما تتدخل؟؟
      احمممممممممم...احم تراني ما قلت شي $
    • لمن نلقي اللوم؟؟؟

      من نلوم في مثل هذه الاحوال ؟؟ .. نلومها هي ؟؟ ولا نلوم هوى نفسها والنفس دومها امارة بالسوء ؟؟ ولا نلوم الأب والأم اللي كيف هانت عليهم بنتهم يخلوها بعيد عن انظارهم ؟؟ والمشكلة إنه لما يقولوا لها الغرب إنها جميلة راح تغتر ما تعرف أنه الغرب قصدهم يسيطروا على تفكيرها الصغير .. جمال المرأة بهذاك الحجاب وبهذاك الحياء اللي على الوجه المنير .. ما من الهز والدز .. وشاكر لكم
    • هيه العمانيين سمعوا مو يسوا بنات عمان...........استغفر الله العظيم .وافضيحتنا يوم بيقولوا عمانيه .مثل من قالوا مثل مادونا .اسميها ما اقتديت بأمهات المؤمنين .ولا خلوها تروح تشوف الشهيدات الفلسطينيات .وكيف ينتحرن لاجل دينهن ووطنهن .ما راحن يغنين .....