خادمتي كادت تقتل طفلي الوحيد...(مشكلة وحل)

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • خادمتي كادت تقتل طفلي الوحيد...(مشكلة وحل)

      اذكر لكم هذه القصة .....من احد المجلات العربية ....وبالطبع الحل موجود ولكني اتمني ان ارى ردود البعض والحل المقترح منهم .....


      اختلج جسد ابني فجأة وأخذ ينتفض فنقلناه أنا وزوجي بسرعة إلى المستشفى وقضى هناك ليلة في العناية المركزة، وأخبرنا الطبيب بأن طفلنا الذي لم يتجاوز السنة الواحدة من عمره كان تحت تأثير مادة مخدرة قوية. واتجهت شكوكنا فوراً إلى الخادمة لأنني وبسبب دوامي اليومي في الوظيفة أتركه عندها من التاسعة صباحاً وحتى السادسة مساء، وكذلك زوجي، وزادت شكوكنا بعد أن عدنا إلى البيت ولم نجدها، وبعد فترة ألقت الشرطة القبض عليها، حيث اعترفت بأنها أعطت لطفلي ربع حبة تستخدم للنوم عند الكبار، وأخبرت الشرطة بأنها تعلمت هذه الطريقة من صديقتها التي تخدم عند أسرة ثانية بعد أن فقدت صبرها من صراخ ابني الدائم. والحمد لله أن طفلنا عاد إلينا سليماً بعد أن عانينا خوفاً شديداً عليه وخصوصاً أنه الأول وليس لنا سواه. أكتب لك رسالتي وأتمنى أن تنشريها كي يتنبه الأهالي إلى خطورة تسليم أطفالهم للخدم، حتى لا يعيشوا حالة الألم التي عشناها، ولكي أسألك أيضاً ماذا أفعل؟ وأنا بحاجة ماسة إلى راتبي هذا إلى جانب إيماني بحقي في العمل بعد أن نلت الإجازة الجامعية. أتمنى لمجلتكم المزيد من التألق والنجاح. سوسن عزيزتي سوسن: إن استخدامك للخادمة شرُ تجدين مبرراً له في ظروفك لكنك لمست اَثار هذا الشر عليك بصورة مؤلمة. إن تأثيرالخادمة في الأطفال وخصوصاً في مثل عمر ابنك وهو في طور تشكيله النفسي والوجداني والسلوكي كبير جداً، ويجب ألا نتوقع من إنسانة ملزمة بالإقامة الجبرية في البيت ومطالبة بالقيام بكل شؤونه إلى جانب العناية بالأطفال أن تكون بصحة نفسية سليمة، ولا بد أن تلجأ تحت تأثير تلك الضغوط الجسدية والنفسية إلى الحيلة لتخفيف العبء عن كاهلها وهي لم تفعل ذلك بقصد الإساءة إلى ابنك حتماً وإنما كي ترتاح من عنائها وكثرة أشغالها. وأنا لا أعطيها عذراً لما أقدمت عليه وإنما للإحاطة بأسباب فعلتها، وأرى يا سيدتي في جوابي عن سؤالك، ماذا أفعل؟ أن تكوني إلى جانب طفلك لأنه يحتاج إلى حضنك حتى يشتد عوده إن لم يكن بين أهلك وأهل زوجك من يحتضنه في غيابك، وهذه مناسبة لمناشدة تلك المؤسسات العامة والخاصة أن تضع في أولوياتها فتح دور رعاية وحضانة للأطفال الأمهات العاملات تكون قريبة منهن بدلاً عن الخادمات ليكن أكثر اطمئناناً عليهم أو منحهن إجازة طويلة بعد الولادة لأن رعاية الأم لطفلها تعني خلق جيل متوازن نفسياً وعاطفياً وخاصة في سنواته الأولى. أشكرك واَمل أن يكون لرسالتك صدى مفيد ومشجع لك وللأهالي الذين يعتمدون على الخدم في العناية بأطفالهم0
    • سلام ربي عليكم
      الخادمات ...اصبحن البلاء الذي لا بد منه في الكثير من الحالات ..
      ولكن في رأيي ..ان سلوكيات ومعاملة أهل البيت للخادمه هو الذي يحدد معاملتها وسلوكها إتجاههم ... فالخادمه هي أيضا إنسانه تشعر وتحس ...تتأثر وتتألم ... تتعب وتُنهك ... ولكن الحاصل ..أن الكثير من العائلات يعاملون الخادمة على انها خلاف ذلك تماما ..بل كانها لم تُخلق إلا لخدمتهم فقط ..وانها لا يحق لهااي نوع من أنواع الامتياز الذي ينعم به غيرها ..فهي في نظرهم كالآلة الخارقة ..او كالجسد الفولاذي .. فتطبخ ..وتنظف ..وترتب ..وتغسل ..وترعى الاطفال ... بل وهي مطالبة بتلبية أي نداء ...عجبا ... فهذه الخادمه ..هل تلبي حاجات سيدة المنزل ..أم رب المنزل ..أم الاطفال ...ام تقوم بأعمال البيت ؟؟؟ .. وبطبيعة الحال ( كل ذلك يجب ان يتم في نفس الوقت ) ... ويجب عليها ان تهض قبل الجميع ...وتنام بعد الجميع ...
      ...من كل هذا وذاك ...من المعاملة القاسية والتعسفية والاإنسانية ... تخرج لنا خادمة اصبحت تحمل في قلبها الضغينه والحقدالاسود والكره الشديد لكل افراد هذه العائلة..بل وتسعى للانتقام ... تريد ان تشفي غليلها ممن إحتقرها كل ذلك الاحتقار ... فيكون إختلائها بالاطفال فرصتها الثمينه ...او يتعدى ذلك لتقوم بضربتها القاضية في العائلة ككل .....
      وفي القابل ....
      هنالك من العائلات .. الفاهمة والواعية ..تعامل هذه الخادمة كإنسانه لها ما لهم وعليها ما عليهم ..ولا يحملونها ما لا طاقة لها به ... وبل ان سيدة البيت تكون صديقتها المخلصة تتعاونان في جميع اعمال البيت ... والمعاملة ..معاملة إنسانية ..حسنة .... فلا تحس الخادمة لا بالاحتقار ولا بالمهانة ولا بانها مهضومة الحق ..بل أنها تحس بين هذه العائلة انها إنسانة ..وان لها كرامة وان لها وجود .... لذلك ... تعمل جاهدة ان تخلص لمن قدم لها كل تلك الامتيازات.. بل وتكون أحرص ما يكون على ان تحافظ على كل فرد من افراد هذه العائلة ...وتكون مستعدة لتقديم التضحيات من اجلهم .
      .........
      وأنا هنا لا أدافع عن الخامات ...بل إنني أعلم ما يسببنه من مشكلات وقضايا ..... ولكنني اتكلم عن سبب معظم تلك المشاكل والقضايا التي قد تحدث ...
      .......
      لذلك ... فمن أبتلي بخادمه ( ولا غنى له عنها ) ..يجب ان يكون شديد الحرص في التعامل معها ..وفي متابعتها ....فلا تعطى جميع الصلاحيات ..تفعل ما تشاء وتذر ما تشاء ...كما يجب وضعها دائما تحت المجهر ..وخاصة أثناء بقائها مع الاطفال ...لما قد يحصل ...من تعليم فلذات اكبادنا من سلوكيات ومفاهيم مسمومه .. ويجب ان تكون معاملتها عادلة لكي لا تسعى للانتقام ....كما يجب ألا تعطى الثقة العمياء ..التي ربما قد تستغلها لصالحها ..بل يجب ان تحس ان اهل البيت فطنين ويقضين ..الامر الذي يكبح نفسها من ان تقوم باي عمل شنيع .... وطبعا ديانتها لها دور ايضا ...بل هذه نقطة مهمه .... فمن اراد ان تدخل إلى بيته خادمه فتكون مسلمة ...وغير ذلك ..لا
      0000000000000
      ولكن يجب ان يعلم الجميع ان الخادمه مهما يكن هي انسان غريب دخل إلى العائلة والى البيت فيجب ان نحذر ..

      وفي الختام ..من الجميل ان نذكرأن هنالك الكثير من الامهات الموظفات .. قد ضحن بوظائفهن من اجل تربية ورعاية ابنائهن ...ولتملئ بيت زوجها وحدها ..وتفتح له الباب عند عودته هي ..لا الخادمة .
    • اختي... اخي... المبدع السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      المسالة التي قراتها كثير خطيره وتستحق النقاش
      مسالة الخدم في هاليومين مسأله خطيرة وخاصة الخدم الغير المسلمين فهم لا يهابون الله ولا يستحيون من افاعالهم فكيف بالطفل الرضيغ يبقيه الله لك... ان عندي راي ابحثي عن اقرب رحلة لبلدها وتغيب في ستين مصيبه
      الخطر اليوم ممكن ياتي من اقرب الناس فما بالك بالغريب وتربيتك لابنك بنفسك افضل من تربية الغريب


      وفقك الله وحمدالله على سلامة الولد
    • ياما سمعنا من هذي الخدمات مثل ماقال المجاهد
      ولكن يجب ان يعلم الجميع ان الخادمه مهما يكن هي انسان غريب دخل إلى العائلة والى البيت فيجب ان نحذر ..
      نعم الحذر واجب من الانسان



      وشكرا
      لستُ مجبوراً أن أُفهم الآخرين من أنا 00 فمن يملك مؤهِلات العقل والإحساس سأكـون أمـامهُ كالكِتاب المفتـوح وعليـهِ أن يُحسِـن الإستيعاب إذا طـال بي الغيــاب فَأذكـروا كـلمــاتي وأصفحــوا لي زلاتـي انا لم اتغير.. كل مافي الامر اني ترفعت عن (الكثير) ... حين اكتشفت... ان (الكثير) لايستحق النزول اليه كما ان صمتي لا يعني جهلي بما يدور (حولي) ... ولكن أكتشفت ان ما يدور (حولي) ... لايستحق الكلام