أحاسيس

    • إحساس بشع : أن تهبهم كل مساحات الثقة البيضاء وتمنحهم كل الأراضي الخضراء التي بداخلك وتضع باقاتك الحمراء عند بابهم وتسهر لتقرأ أخبارهم فوق جبين القمر ثم تكتشف إنهم وضعوا أسمك في قائمة " الأغبياء بلا حدود




      إحساس مزعج : أن تبوح بسرك لصديقك المقرب وتوصية بأن يسجنه في قفص صدره وتشرح له أهمية المحافظة على الأمانة وتنام مطمئناً متخففاً من همك وسرك ثم تستيقظ في الصباح على صوت أسرارك ينطلق كالأغنية من أفواه الآخرين




      إحساس مرهق : أن تختار أرضاً طيبة وتغرس فيها بذور النجاح وتسقيها بماء عينك وتسهر عليها بإصرار وإرادة وتمنحها من وقتك وصحتك الكثير ثم لا تحصد إلا الفشل بأنواعه




      إحساس مرعب : أن تقف أمام الغرفة الزجاجية تنظر إلى عزيز يتوسد جراحه تحصي دقات قلبه وتنتظر قرار الحياة به إما بداية تمنحك الفرح أو نهاية تصيبك بالذهول




      إحساس مؤلم : أن يعيشوا بك كالدم ويلتصقوا بك كأظافر يديك وتكون لهم كالواحة المريحة ويكونوا لك كالوطن الجميل ثم تغادرهم كالغريب




      إحساس مؤسف : أن تفتح لهم بيتك وبوابة أحلامك وتطعمهم حبيبات صدقك وتمنحهم ثقتك بلا حدود ثم تستيقظ على نيران الجحود التي أشعلوها فيك وخلفوك كالوطن المهجور




      إحساس مخيف جداً : أن تكتشف موت لسانك عند حاجتك للكلام وتكتشف موت قلبك عند حاجتك للحب والحياة وتكتشف جفاف عينيك عند حاجتك للبكاء وتكتشف أنك وحدك كأغصان الخريف عند حاجتك للآخرين




      إحساس لا يوصف : أن تقف فوق قبر إنسان تحبه كثيراً وقد كان يعني لك كل شيء يعني لك الكثير ثم تحدثه ، تحاوره ، تصف له طعم الحياة في غيابه ولون الأيام بعد رحيله وتجهش في البكاء كطفل رضيع بكاء مرير من أعماق أعماقك حين تتذكر إنه ما عاد هنا بيننا




      إحساس مقزز : أن تهنش الذئاب لحمك وتفترس الكلاب قلبك وتحتسي الثعالب دمك وتتكرر عملية موتك بين أنيابهم ومخالبهم كلما رأيتهم ثم تكتشف أنك كنت فريسة سهلة لحيوانات بشرية




      إحساس قاس : أن تشتاق إليهم بجنون وتحن إلى وجودهم ووجوههم وأصواتهم بالجنون ذاته وتزور أطلالهم في الخفاء وتتمنى أن يعود الزمان ليلة واحدة كي تتذوق طعم الفرح في حضورهم لكنك تتراجع كالملسوع بعقارب الحنين حين تتذكر أن الزمان لن يعود




      إحساس ممل : أن تقرأ لكاتب لا يكتب إلا عن نفسه وتنصت لشاعر لا يشعر إلا لنفسه وتسمع لمطرب لا يغني إلا لنفسه .. وتلتقي بإنسان لا يرى ولا يسمع ولا يحب إلا نفسه




      نهاية هذه الأحاسيس : قتلت هذه الأحاسيس كل معنى بالحياة بداخلي وأصبحت أكره كل هذه الكرة الأرضية بمن فيهم أنا .. نعم أصبحت أكره كل شيء .. الحياة بطولها وعرضها لا أرغب بها .. فما جدوى حياة ملئية بالحزن والألم والخيبات الكثيرة سأدفن نفسي هنا بين جدران غرفتي وأوراقي التي لم تخني يوماً مع قلمي الذي لم يرفض يوماً الاستجابة لأوامري
    • عذرا أختنا شيماء .... فليس الأمر كما تزعمين ..

      إذ أن الخير لا يزال يضرب بأطنابه ويشع بنوره في جنبات المعمورة ...

      وشكرا لك على تلك الأحاسيس التي ذكرتيها

      وإذا اردتي أن تحلو الحياة في ناظريك فتقربي من الله بطاعته والبعد عن معصيته
    • سيدتي ..شيمـــــــــــــاء
      أشكرك أختي العزيزة لما سردتي من الأحاسيس المتنوعة .. وشكرا لسردك المبدع في اختيارك الكلمات وانتقاءك لها .. ولا شك سيدتي من المعانة التي وجدتيها خلال مسيرة الحياة .. ولكن أختي طالما نود العيش فبتأكيد سيدتي يتطلب منا نضال مثير حتى نستطيع أن نجتاز عثرات الحياة .. فإذن عليك سيدتي الآن ان تنهضي من هذه الكوابيس وتنبثقي وتحطمي الأسوار وتمزقي العتمة .. كالشروق وتتدفق هممك والنشاط لتحتضني الطبيعة بشوق كبير فالأمل ضباب الرأس تمزقه يد الغيب .. اذا شاء أن تري الشمس التي تنشديها فلتجعلي من الأمل حياة ضاحكة تنشديها وتتخذي شعارا لها في حياتك لتنظري إلى الصباح الباكر لتبدئي رحلة جديدة مع شروق الشمس تتخللها البهجة والسرور بمشيئة الله .

    • مساااااااااااااء جميل ..

      احاسيس تنطق الواقع سيدتي .. ولكن لا يجب ان نظلم انفسنا بهذا ..

      وان ندفن الامل في ثرى الزمن .. !!

      دائما الوردة حينما تذبل لا يستحبها الناس .. والوردة التي بأريج يملء الوجود ..

      تسكن القلب .. لابعد حدود !!
      تقديري !! عاشق السمراء كان هنا .......... ومضى !! http://www.asheqalsamra.ne
    • شيماء //// مرحباً بك وبهذا التميز .

      حقيقة ربما أعجبتني مجموعة الأحاسيس تلك بل أنا متأكد من أنها متواجدة على أرض الواقع ولكن ما أردت الإشارة إليه ، أن سرد الكاتبة كان عميقاً جداً وتناول الكثير من أبجديات الأديب المتمرس الذي كثيراً ما حاكى القرطاس ما زجاً بالقلم مشاعر مرهفة فسارت تلك المشاعر تلم شتات بعضها حتى تجسدت بين البداية المشوقة والنهاية الكئيبة . وحقاً ذاك هو حالنا بدايات نوقد لها الشموع ونهايات نبحث عن شمعة نقتل بها وجه الظلمة فلا نجد .

      شيماء /// مرة أخرى أكرر شكري إليك وما جاء في فحوى طرحك الجميل كان حقيقة ملموسة نعيشها كل يوم ومهما إرتسمت على وجوهنا علامات البشرى وعانقت شفاهنا إبتسامات الحياة إلا أن هناك في المقابل وجه آخر للنجاح . فوجه النجاح الآخر الخيبة والكمد ، كما هو وجه السعادة الآخر الحزن والندم .

      لك التحية وعلى أحر من الجمر ننتظر تواصلك بالجديد .
    • تداخلت الاحاسيس المبنية على ماهو مشؤوم مع تعابير جد رائعة في بيان المعاني المرادة من كل تسمية احساسية قدمتيها لنا اختي شيماء ..

      لكن وكما ذكر اخي العزيز نعم .. الحياة لم تزل بها الخير مع كل ما تصفين من امور مقززة تعتريها .. لذا عليك بالنظرة الايمانية من الجهة الثانية للامور .. وسترين الكرة الارضية بجمالية الابداع الالاهي ولو ان الانسان عبث في جماليات التكوين ولكن تبقى البهجة تعتري الكثير من البقاع حتى في داخل اعماق نفسك وما عليك الا البحث .. وبمنضور اكثر أمل وكثر تفاؤل ..


      تحيتي لك عبقة موردة
    • السلام عليكم

      شكرا لكم جميعا لتواصلكم معي

      بالفعل إنها أحاسيس رقيقة وأنا متأكدة بأن لا أحد يخلو من هذه الأحاسيس وبذات في زمننا هذا


      أكرررررررر شكري لكم



      لتواصلكم معي وإبداء أرآءكم
    • شيماء ///
      هذه هي الدنيا ما يكاد يصفو يومها ، حتى تباشرك بشراس همومها وأوجاعها
      ما أصعب أن تعطي بلا حدود ، ولا حدود أصلا قد تحد من العطاء ، لا يندم المرء من تقديم الفعل الحسن وقد لا يتوانى عن كل خير ، ولكن أحدد هدفا يسعى اليه وينشده ؟؟ هل وضع عدة افتراضات مقابل ما يفعا !!
      لماذا أفعل و؟ وماذا أنتظر ؟؟ هل ما أفعل انتظر مقابله شيئا ما ؟؟
      حينها ندرك صعوبة او حلاوة ما نفعل ؟ حينها نعرف ذواتنا ، لن نندم على ما نفعل إن فعلنا ذلك بصدق دون رغبة في مقابل ، ولنتوقع دوما خلاف ما نضمر وننوي ، ولكن لا يجب ان يدفعنا ذلك الى الخمول ، والشعور باليأس ، والتقهقر ؛ إذ لو حدث ذلك فلن نبدع ولن نقدم على ما يجب فعله ولاوهمنا انفسنا بأشياء من واجبنا القيام بها أن نتركها ولا نقوم بها 0
      أحاسيس مؤلمة أحيانا وهي للأسف من واقع حياتنا ، لا ننكرها وقد يصادفنا أشياء من ذلك ما نلبث أن نصب جام غضبنا تجاهها ، ونعقد العزم على عدم الوقوع فيما حدث او لن نكون ضحايا لما حصل ، ولكن ننسى او نتناسى ولا يلبث ان يعود ما صار لنا مرات ومرات كل ذلك بعفوية وبطيبة قلب ، كل ذلك أحاسيسنا وما أعظمها من أحاسيس 0
      مساهمة جميلة ، ونتمنى المزيد من العطاء والى طموح يصحبه إشراق منير ولنكسر الظلام ، لك كل التحايا0
    • أحاسيس رائعة .. جميلة ..معبره ...... قراتها كثيرا .. كم أعجبتني بدليل الأبداع الطيب ...


      حقا كم مثلتني تلك الحروف ..وكم عايشتها دهرا ... وقد جربتها مرارة الضيق ....

      تحكي عن ماض ٍ دفين في صدري ...

      ولكن يبقى الأمل هو ما نغرسة في قلوبنا ..

      ويبقى رهن صدرونا


      بريماااااااوي