رحيلك

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • اعجبتني هذة الكلمات فاحببت ان تطلعو عليها:



      لن يبكيني رحيلك.. انما بقائي بصمت يحتويه وفاء غريب عشته معك.. في بعدك....

      تسألني الحيرة في داخلي عن سر صمتي الغريب معك....

      وجوابي يتردد في أعماقي....

      ويذكرني بلغة الصمت بيننا والتي احتوتنا زمنا...ً.

      ونظراتنا التي تكونت من بقائنا معاً...

      والوقت الذي مضى أتى يسألني عنك....

      الحيرة باتت مسكني وكل ما كان بيننا يتمزق بصمت حتى لا يؤذيني!! ويفجر داخلي ويتدرج إلى العمق ببطء.. يحتار.. ويحتار كل شيء معي.

      لماذا.. لماذا..؟؟ ولا جواب إلا الصمت..

      تلك لغتنا التي عرفناها معاً.... فهي السبيل الوحيد لازالة كل شيء وأنت تعلم!! وكلماتك التي تطاردني في ذاكراتي وتنادي "حبيبتي" رداً على كلماتك التي هاج البحر لسماعها وارتطمت أمواجه تسأل لماذا المد والجزر بيننا....

      ومحيط العالم يتردد ويسأل ويذكرني بعدم البكاء لرحيلك القادم ان أتى!! وهذا ما لا نريده معاً. ويتعبنا من الداخل إن احتوتنا تلك الفكرة.. وفائي النبيل والنادر.. والحب الجارف الذي أكنه لك ان عرفت ماذا تريد انت بالذات!؟!

      وها هو كل شيء يتهالك إلا بقائي بصمت.....

      لن يبكيني وحقيقة لن أعيشها أبداً....

      أتعبني البقاء خلفك فماذا ترى جدوى لهذا البقاء..؟؟

      هل ارتوي من عطشي إليك أن بقيت صامتة خلفك حبيبي؟؟

      سمعتها مراراً وتكراراً كلمة "أحبك"..!! أحبك يا عمري....

      أين الوفاء من هذا الهروب الذي تعيشه مع ذاتك لوحدك؟؟

      ان بقيت انت في صمت يتجاوزنا معاً.


      يا من علمتني ابجدية الحروف معان هي لك ....... واختلفنا على الألف والباء فافترقنا اقول لك هل لازالت للابجديات بيننا مكان ؟

      $$e$$e
    • سوف تبقى لتلك الأبجديات ألف مكان إذا نحن إستصدرنا الرأي وتجاوزنا محنة الليل الطويل وتجاوزنا الطريق الممتد والشارع الفارغ وتجاوزنا الصمت الذي يمكث على إمتداد ألسنة الزمن وتجاوزنا حدود الرأي الصائب أو المخطئ ..

      تلك أبجديات متعثرة وحروف فيها الكثير من التأتأة في النطق إننا نتلعثم عند أقل فرصة نادرة تجتاح حيتنا ونهتز لأقل عرضة يعتترض طريقنا ... والأيام تدور ورحى السنين تكتب بالعمر البعاد ونبتعد في دهاليز الأزقات المظلمة لزمن لا يتوقف وحينما نفيق نظن أن فجراً جديداً أطل من خلف كثبان الرمل لكنه للأسف الشديد في وقت شارد ندرك أن ذاك الفجر ما هو إلا لسان من حريق تبعثر بألسنة اللهب فتعاظم حتى أشعل وهج كوهج الفجر .

      أشكر لك هذا الإختيار الجميل من النص الأدبي وليته قد كتب إسم المصدر كي نستطيع أن نستفيد منه من خلال إقتناء تلك الكلمات الجميلة .

      سوف يظل التواصل بإذن الله .
    • الأخ Oman4004

      فعلا اختيارك كان في محلة 00
      كل الكلمات جميلة ومعبرة
      بس اذا ممكن نريد نعرف المصر حتى نحط أعيننا
      وتقراء مما لا نعرف مصدره
      والله يعطيك العافية والى الامام دائما 000
      مع تحيات العفية ( بنت صور ) #d