شخصيات إسلامية ذي النورين (عثمان بن عفان ) 3

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • شخصيات إسلامية ذي النورين (عثمان بن عفان ) 3

      عثمان بن عفان رضي الله عنه
      -----------------------
      هو عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف.
      كان رضي الله عنه حسن الوجه كث اللحية أجمل الناس اذا اعتم وهو من السابقين الأولين وأول المهاجرين وذلك لما اشتد أذى قريش للمسلمين بمكة أمره النبي صلى الله عليه وسلم بالهجرة الى الحبشة ومعه زوجته رقية.
      وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة من رسول الله صلى الله عليه وسلم.
      وأحد الصحابة الذين جمعوا القرآن في حياته صلى الله عليه وسلم .. ولا يعرف أحد تزوج بنتي نبي غيره. فقد تزوج رقية بنت النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة وتوفيت عنه في أيام بدر وكان تخلف لتمريضها فكان معدودا من أهل بدر. وضرب له الرسول صلى الله عليه وسلم بسهمه وأجره. ثم زوجه بنته الأخرى _ أم كلثوم_ وماتت عنده سنة تسع للهجره.

      ((من مناقبه رضي الله عنه:))

      ولما أسلم أخذه عمه الحكم بن أبي العاص وأوثقه رباطا وقال: والله لا أفكك حتى تدع هذا الدين ،
      فقال عثمان: والله لا أدعه أبدا .
      فلما رأى عمه صلابته في دينه تركه..

      وهناك رواية جميلة عن سيدنا عثمان ثبتت في كتب السنة وهي:
      عن عائشة رضى الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مضطجعا في بيته كاشفا عن فخذيه وساقيه فاستأذن أبو بكر فأذن له وهو على تلك الحال ثم استأذن عمر فأذن له وهو كذلك فتحدث ثم استأذن عثمان فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وسوى ثيابه فلما خرج قالت عائشة :دخل أبو بكر فلم تهتش له ولم تباله ثم دخل عمر فلم تهتش له ولم تباله. ثم دخل عثمان فجلست وسويت ثيابك فقال: ( ألا أستحي من أجل من تستحي منه الملائكة ؟!)
      رضي الله عنه ..
      وعن أبي هريرة رضي الله قال: (( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لكل نبي رفيق وفيقي عثمان )) يعني رفيقي في الجنة.


      وجميعنا يعرف أن سيدنا عثمان هو من الصحابة الكرام الذين جاهدوا بمالهم في سبيل الله ..
      فعن عبدالرحمن بن خباب رضي الله عنه قال شهدت النبي صلى الله عليه وسلم وهو يحث على جيش العسرة
      فقام عثمان فقال : ( يا رسول الله عليّ مائة بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله ).
      ثم حض على الجيش فقام عثمان فقال : ( عليّ مائتا بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله ).
      ثم حض فقام عثمان فقال : ( عليّ ثلاثمائة بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله ).
      فأنا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينزل عن المنبر وهو يقول ما على عثمان ما عمل بعد هذا ))..

      الله أكبر ..
      هكذا يكون الجهاد بالمال في سبيل ليس من أجل طلب شهرة أو سمعة بين الناس وانما من أجل طلب ما عند الله من جنات النعيم ..
      رضي الله عنك يا سيدنا عثمان ورزقنا مرافقتك في جنات النعيم الخالده..

      ومن مناقبه أيضا رضي الله عنه أنه أمر بجمع القرآن الكريم لما شكوا اليه اختلاف القراء في أداء حروف القرآن لتعدد لغاتهم حتى صار يخطئ بعضهم بعضا.
      فأمر عثمان زيد بن ثابت وعبد الله بن الزبير وسعد بن أبي وقاص و عبد الرحمن بن الحارث بن هشام رضي الله عنهم جميعا فنسخوا أربع نسخ من مصحف كان الناس أجمعوا عليه في زمن أبي بكر وأمر بكتابة المصاحف على لغة قريش.
      ثم بعث بمصحف منها الى مكة وآخر الى الكوفة وآخر الى الشام وأبقى عنده واحدا . وأمر باحراق ما كتب من المصاحف بغير لغة قريش وأمر الولاة أن ينسخوا من تلك المصاحف وينشروها .

      وكانت مدة خلافته رضي الله عنه اثنتي عشرة سنة حتى قتل في 18 ذي الحجة من عام 35 هجرية وعمره اثنتان وثمانون سنة..
    • سبب قتله:

      سبب قتله أن بعض من يزعمون الانتماء الى الإسلام بطروا وتناسوا الانصاف فنقموا على عثمان..
      أشياء هم مخطئون فيها :
      - فمنها خروجه عن سيرة أبي بكر وعمر في الزهد وتنعمه بالطيبات وعُذره أنه كان نشأ في الغنى وألف النعمة.
      - ومما نقموا عليه: أمره أبا ذر الغفاري باعتزال الناس والاقامة في الربذة .. وسببه أن أبا ذر أقام بالشام وكان يدعو الأغنياء الى الإنفاق زيادة على الزكاة المفروضة ويشنع عليهم اقتصارهم عليها ويستدل بظاهر الآية (( والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم)) فشكاه الأغنياء الى معاوية وهو الوالي بالشام من قبل عثمان. فكتب معاوية بذلك الى عثمان فأمره ان يبعث أبا ذر الى المدينة فقدم المدينة وجاهر برأيه فخاف عثمان حدوث فتنة بين الأغنياء والفقراء فسيره الى الربذة.
      - ومنها زيادة الأذان الثاني يوم الجمعة .. وانما زاده لكثرة الناس واتساع المدينة.
      - ومنها أنه نفل مروان بن الحكم خمس مغانم أفريقية مع أنه أمير المؤمنين وله النظر في ذلك.
      - ومنها أيضا أنه لما جائته الشكوى من سوء سيرة عماله عزل بعضهم وولى مكانهم آخرين من بني عمه بني أمية فنقموا ذلك أيضا ومع أن بني أمية كانوا قواد الجيوش الذين فتحوا كثيرا من أفريقية والمغرب والروم وخراسان والسند..

      وجميعنا يعلم كيف أن هذه الفتنة انتشرت في الكثير البلدان الاسلامية وحشدوا لها الجيوش واجتمعوا على قتل خليفة المسلمين عثمان رضي الله عنه وحاصروه وقتلوه ..

      عجبا كيف يجازى خليفة في مثل أخلاق سيدنا عثمان وفي مثل كرمه وحبه للاسلام كيف يكافئ بقتله ..
      ولكنها أقدار الله ..
    • أختنا بنت عمان ما أحلى أن يعيش المسلم في رحاب ذكر مناقب الصحابة الكرام ليتاسى بهم ....

      ولكن أطلب من أختنا بنت عمان بداية أن تتثبت من صحة الأحاديث الواردة فيما ذكرته عن الخليفة عثمان بن عفان
      كمثل حديث المبشرين بالجنة وهو لم يثبت عن الرسول عليه الصلاة والسلام ، وحديث كشف الرسول لفخذيه وهما من العورة ، وحديث لكل نبي رفيق وغيرها مما ذكرته في موضوعها ... فنرجو التثبت من صحة تلك الأحاديث ..


      هذا من جهة ، ومن جهة أخرى فما نسبته من خطأ لمن قاموا بقتله وذكرها للأعذار التي اتخذوها لذلك وردها على أعذارهم يوجد فيما ذكرت اختنا بنت عمان نقص كبير وخلل بين واضح ... ولي عودة حول ما ذكرت ...

      ولا يظنن أحدٌ منكم إنما أريد أن أنقص من شأن الخليفة ذي النورين ـ حاشا لله وكلا ـ وإنما أريد أن أذكر حقائق يتغافل عنها الكثيرون ، وإشكاليات يتعامى عنها البعض ....
      ولي بإذن الله تعالى عودة أخرى .
    • السلام عليكم ...
      شكرا لك أخي الربيع على تساؤلاتك وبارك الله فيك ..

      بالنسبة للمصدر الذي أخذت منه المعلومات فهو ..
      كتاب (طريقة المتقين)
      للشيخ عبد الرحمن بن محمد حافظ الأنصاري الشافعي..

      بالنسبة للحديث الوارد عن حياء سيدنا عثمان وبأن الملائكة تستحي منه رضي الله عنه
      رواه مسلم عن عائشة رضي الله عنها في مشكاة المصابيح ج5.

      وحديث (لكل نبي رفيق ورفيقي عثمان )
      رواه الترمذي مشكاة المصابيح ج5


      أما بالنسبة لتحليل أسباب قتله رضي الله عنه فهي من وجهة نظر الكاتب الشيخ عبد الرحمن الشافعي ..


      أخي الربيع اذا كانت لديك معلومات مغايرة فأتمنى أن تشاركنا بها لنستفيد ..

      لأن الكثير من كتب التاريخ شوهت صورة سيدنا عثمان رضي الله عنه ..
      ولا يليق بنا أن نظن الظن السيء بخليفة خليفة خليفة رسول الله سيدنا عثمان رضي الله عنه
    • في الحقيقة أن الناظر إلى عصر الفتنة التي وقعت في زمن الخليفة عثمان بن عفان وما بعده ليعجب أشد العجب ، وإن العاقل ليقف حائرا مبهوتا بما وقع من أحداث وتداعيات لكثير من الأمور في ذلك العصر ...

      ولكن قد يقل ذلك الإعجاب إذا أنظر إلى الصحابة على أنهم بشر كغيرهم تعرض لهم الدنيا ويصيبهم ما اصاب غيرهم ، نعم خصهم الله بصحبة نبيه ، ولكن لربما كان ذلك أقوى حجة عليهم ....
      ولا عجب أن نرى من الصحابة من خالف هدي محمد صلى الله عليه وسلم في حياة الرسول عليه السلام أو بعد مماته ، فهنالك المنافقون ، وهنالك غيرهم من الصحابة ممن أقيم عليه الحد في الزنا أو السرقة ...

      كما أن بعض الصحابة تكالبوا على الدنيا وتنازعوا الملك بعده صلى الله عليه وسلم ، بل قاتلوا بعضهم البعض كما هو الحال نع طلحة والزبير فيب محاربتهم أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب ـ كرم الله وجهه ـ ، وكما هو الحال مع معاوية وعمرو بن العاص في خروجهم على الإمام علي أيضا ، وما فعله الإمام علي باهل النهروان وكان بعضهم من افاضل الصحابة وممن شهد له الرسول بدخول الجنة ، بل بعضهم من ارتد عن افسلام أو منع الزكاة ، أو غير ذلك من الأحداث والتغييرات .... نسأل الله الثبات على الحق وحسن الخاتمة .
      وإن كان ثمت من حكمة في هذا الأمر فإنما ليتبين لكل من جاء بعدهم انه ليس العبرة بنسب ولا قرب من نبي ، ولا مال ولا جاه ، وإنما هو التقوى ...
      فهذا سول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( يا فاطمة بنت محمد ، ويا عباس عم محمد ، ويا صفية عمة محمد ، لا يأتيني الناس بأعمالهم وتأتون بأحسابكم ، تقولون بنت محمد ، عم محمد ، عمة محمد اعملوا فإني لا أغني عنكم من الله شيء ) أو كما قال عليه الصلاة والسلام .
      ثم أن الرسول صلى الله عليه وسلم بين أنه يوم القيامة سيذاد أقواما من أصحابه عن حوضه تبعدهم الملائكة ، فيقول : اللهم أصحابي ، فيقال : ما تدري ما غيروا بعدك وبدلوا ...
      ويقول الشيخ السالمي :
      أما الصحابي فقيل عدل ** وقيل مثل غيره والفصل
      بأنه عدلٌ إلى حين الفتن ** وبعدها كغيره فليمتحن

      وأما الأحداث التي أحدثها عثمان بن عفان بعد ست سنوات من خلافته فقد أجمعت عليها كتب التاريخ ، والمآخذ التي أخذت عليه كثيرة ، ما كان ينبغي أن تصدر من رجل من عوام الناس فكيف تصدر من خليفة المسلمين وصاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم .... ولكن هي حكمة الله وأمر الله وقضاؤه الذي لا مرد له ....
      ولكن ما يستعجب منه القارئ أن كتاب التاريخ عند سوقهم لتلك الأحداث المنكرة ، وتلك المآخذ الخطيرة على الخليفة عثمان بن عفان يوردون لها أعذارا غريبة ، لا يستسيغها المنصف أبدا ، ولا يقتنع بها أحد...
      وفي حديثي القادم سأبين تلك الأحداث موثقا لها بإذن الله تعالى ... وسابين الأسباب التي دعت الثوار إلى قتل الخليفة في مركز الخلافة وبين جماهير الصحابة وبعد مضي فترة طويلة من الحصار على داره أمام أعين صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذين كان الواحد منهم يفتك بجيش بأكمله فكيف بشرذمة من الناس يريدون قتل الخليفة فيترك لهم المجال ويفتح لهم الباب على مصراعيه ... إذن لا بد وأن في الأمر شيء !!!!!
      وهذا ما سنعرفه لاحقا بإذن الله تعالى .
    • السلام عليكم ..
      والسلام على صفوة خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم ..
      والسلام على صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم..

      أخي الربيع...

      أشكر لك هذا التعاون في طرح المفيد المأثور في كتب التاريخ والسنة وننتظر أن تشاركنا معلوماتك..


      ولكن أخي الربيع ..
      اسمح لي بكلمة وأتمنى أن تتقبلها قبل أن تطرح معلوماتك...

      مهما كان الخطأ أو الزلل الذي وقع فيه صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
      فعلينا أن نحسن الظن بهم ..
      وليست العبرة بظواهر الأمور ورأي الكاتب الفلاني أو غيره ..
      انما العبرة بالنيات ..
      ولسنا في موقع حساب ..
      فالله سيحاسب الناس يوم الحساب بنياتهم وبأعمالهم ظواهرها وبواطنها...

      سيدنا عثمان بن عفان ...رضي الله عنه
      لا ننكر فضله ولاننكر جهاده .. ولا ننكر حبه لرسول الله وحب الرسول الكريم له ..
      ويجب أن لا نسمح لأحد بأن يقلل أو يشوه من صورته أمام أعيننا ...

      بالنسبة لتساؤلك .. كيف لم يرد سيدنا عثمان على من أراد قتله ..
      فأنصح بالرجوع لكتاب (خلفاء الرسول ) للكاتب خالد محمد خالد..
      حيث يحكي القصة موثقة وبشكل كامل..
      ليتني أملكها الآن لكنت كتبت عن قصة استشهاده رضي الله عنه ..

      ولكن الذي أتذكره هو ..
      أن الصحابة الذين كانوا حول سيدنا عثمان والذي طلبوا منه أن يسمح لهم بقتال المتمردين الذين يريدون قتل الخليفة ..
      قال لهم سيدنا عثمان : والله لا أريق دم امرئ مسلم شهد أن لا الاه إلا الله وأن محمد رسول الله ..

      وعندما تم قتله رضي الله عنه كان يقرأ القرآن ...

      سلااااااااااام الله عليك يا سيدنا عثمان ..
      ورزقنا الله السلام عليك في جنات النعيم ..
    • مرحبا مرة أخرى...

      الحمد لله وبالصدفة وبتقدير من الله تمكنت اليوم من تسجيل حلقة للأستاذ عمرو خالد من برنامج ونلقى الأحبه وكانت سبحان الله عن سيدنا عثمان بن عفان ومع أنني لا أتابع الحلقات التي تعاد الآن لأن وقتها يكون وقت صلاة التراويح ولكن سبحان الله وبتيسير من الله تعالى قمت بتسجيلها وحاولت أن أفرغ بعض مما جاء في الحلقة ..
      وسأحاول ان ألخص لكم الجزء الذي استمعت اليه وسأحاول ان أكمل بقية الحلقة في اليام القادمة باذن الله..


      منجزات سيدنا عثمان بن عفان خلال فترة خلافته..

      * فتوحات الاسلامية ..

      امتدت الفتوحات في عهده رضي الله عنه لبقاع بعيدة في كل الجهات في العالم ..
      قسم الجيش الى ثلاث جبهات..
      1- الجبهة الشرقية .. وتنطلق فيها الجيوش من الكوفة والبصرة
      جيوش الكوفة توجهت الى الرّي (طهران حاليا) والى أذربجان (في روسيا حاليا)
      وجيوش البصرة اتجهت الى خراسان

      2- الجبهة الغربية
      تحركت الجيوش من مصر ومن طرابلس في ليبيا الى شمال أفريقيا وبلاد المغرب..
      وجيوش الشام وصلت الى عمورية (جنوب أنقره حاليا)

      3- الأسطول البحري
      وقد كان أول أسطول بحري للمسلمين حيث فتحت من خلاله قبرص وتمت فيه معركة ذات الصواري بين الروم والمسلمين وانتصر فيها المسلمين وحدثت المعركة في عرض البحر..
      وكانت من أوائل المعارك البحرية التي خاضها المسملون وكان الأسطول البحري يتكون من 200 مركب

      * ومن منجزات سيدنا عثمان
      توسعات في المسجد الحرام وفي المسجد النبوي ..
      حيث بلغ طول المسجد النبوي 160مترا وعرضه 150 مترا وأقام فيه أسقف من حجارة منقوشة وأعمدة من حجارة منقوشة .. كما جعل له ستة أبواب.. تم هذا في عشرة أشهر..

      * من منجزاته أيضا ..
      أنه جعل موسم الحج موسم يستقبل فيه العمال أو العامة ليرد لهم مظالمهم في أيام منى الثلاثة..

      * زيادة الأرزاق والعطايا للناس..
      حيث زادت الغنائم من الفتوحات كما قل الانفاق على الجهات العسكرية بعد القضاء على القوات العظمى المنافسة..
      وحدد لكل مسلم من المسلمين مبلغ من المال يحصل عليه بشكل شهري .
      وجعل لكل مسلم في رمضان درهما يفطر به وجعل لأمهات المسلمين درهمين
      كما أنه أنشأ وليمة عشاء كل يومي بجانب المسجد النبوي ليطعم فيه الفقراء وكافة المسلمين ..

      يقول الحسن البصري عن العطايا..
      ( لقد سمعت بأذني المنادي ينادي : أيها الناس أغدوا على أرزاقكم .. والله لقد سمعت بأذني المنادي ينادي أيها الناس أغدوا على كسوتكم أغدوا على السمن والعسل..)
      فكانت الناس تتجه لبيت مال المسلمين وتأخذ حاجاتها والعطايا..

      ويوصف عهد سيدنا عثمان بأنه كان (وخصوصا العشر سنوات الأولى من حكمه) .. بأنها كانت سنوات عطاء واستقرار مادي واقتصادي للمسلمين لم يشهدوا مثله أبدا ..

      * ومن منجزاته رضي الله عنه أنه أنشأ ميناء جده وذهب بنفسه ليتفقد بحر جده وقال بأن أنسب مكان لبناء ميناء بحري هو في جده..
      وبالفعل ميناء جده يعتبر من أكثر الموانئ ازدهارا ليومنا هذا...


      فالسلااااااااااام عليك يا سيدنا عثمان..
      ولن ننسى فضلك على المسلمين وعلى الإسلام أبدا طوووول العمر
    • قبل ان ابدا الحديث في الموضوع لا يظنن أحد أنني أتحامل على الخليفة عثمان بن عفان أو أتقول عليه ، فمن أنا حتى أجرؤ على ذلك ؟
      ولكن هذا ما كتبه المؤرخون ، ونقلته كتب التاريخ من الأشياء التي حصلت والتي يقف المرء امامها حائرا ... ومما لا شك فيه أن التاريخ قد شوه وأن المداهة والمجاملة والنعرات والسياسات المتباينة لكل ذلك دور في تغيير أحداث التأريخ صدقا وكذبا ... ويبقى القارئ ياخذ من هنا ومن هناك متفحصا ناظرا بعين العقل والحكمة ، لا بعين العاطفة والميل ...
      ولعل ما حصل إنما هو عبرة لنا حتى ننتبه لأنفسنا ، ولا نتكل على أي شيء إلا إيماننا بالله

      والآن ممالا شك فيه أن الخليفة عثمان بن عفان سار في نصف خلافته الأولى سيرة النبي وصاحبيه ، وغير وبدل في النصف الثاني كما يجمع على ذلك المؤرخون ويثبتون ذلك بمآخذ وأحداث فعلها عثمان بن عفان ، منها :
      1- تولية أقاربه على رقاب الناس مع وجود أفاضل الصحابة ومن بين هؤلاء :
      - الوليد بن عقبة بن ابي معيط على الكوفة ، وهناك مجال واسع للطعن في ولاية الوليد ، منها :
      أولا : كان متهما بشرب الخمر وعثمان يعلم عنه ذلك .
      ثانيا : فاسق بنص القرآن ، لأنه المقصود في قوله تعالى : ( أن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا )
      ثالثا : صلى بالناس يوما الفجر أربع ركعات وهو سكران ، وقال : أزيدكم ؟ وبلغ أمره عثمان فترك اقامة الحد عليه واستمر الوليد على شربه للخمر ومجونه وفسقه ولم يغير عثمان شيئا .
      رابعا : هو أخو عثمان لأمه .
      - عزله لابي موسى الأشعري وتولية عبدالله بن عامر سنة 29 هـ وهو ابن خاله .
      - تولية سعيد بن العاص الكوفة عام 30 هـ وهو من أبناء عمه .
      - تولية عبدالله بن سعيد بن أبي سرح وهو أخ لعثمان من الرضاعة ، وهو الذي أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتله يوم الفتح ولو وجد تحت أستار الكعبة .
      2- اعطاؤه مرون بن الحكم خمس افريقية ، وذلك عندما جاء عبدالله بن سعد بخمس افريقية إلى المدينة ، اشتراه مروان بخمسمائة ألف دينار فوضعها عنه عثمان ، وطعن فيه بهذا لأسباب منها :
      - مروان ابن عمه .
      - ولأنه لا يعلم على أي اساس قدر الخمسبهذا المبلغ ، فهو يساوي اضعاف ذلك .
      - لأن عثمان أعفاه فيما بعد عن الدفع .
      - لأنها لم تجر سنة ببيع الغنائم لا إلى القريب ولا البعيد ، بل توزع على المسلمين في المال .
      - وفي ذلك يقول أحد الشعراء :
      سأحلف بالله جهد اليمين ** فما ترك أمرنا ذا سدى
      ولكن خلقت لنا فتنة ** لكي نبتلي بك أو تبتلى
      دعوت اللعين فأدنيته ** خلافا لسنت من قد مضى
      وأعطيت مروان خمس العباد ** ظلما لهم وحميت الحمى
      3- إيواؤه طريد رسول الله صلى الله عليه وسلم الحكم ابن العاص وابنه مروان ، قال المسعودي : هو طريد رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي غربه عن المدينة ونفاه عن جواره ، وقد رفض إيواءه أبو بكر وعمر من قبله .
      4- ضربعه ونفيه لبعض الصحابة عندما أنكروا عليه فعاله .
      - مثل نفيه لأبي ذر الغفاري إلى الربذة ، وضربه لعمار بن ياسر وعبدالله بن مسعود عندما أنكرا عليه .
      5- منعه العطايا التي فرضها عمر بن الخطاب وقصر بيوت الأموال إلى ذويه واقاربه وارحامه ومنع كبار الصحابة حيث نقص اهل بدر ألفا ألفا من عطاياهم ، وأعطى ابني طريد رسول الله صلى الله عليه وسلم مائة ألف لكل واحد منهما ولأبيهما ثلاثة آلاف من صدقات البحرين ، وبعث له أبو موسى مع زياد بن عقبه مالا فقسمه بين أهله وأولاده وقرابته ، ومنع أهل عمان والبحرين أن يبيعوا طعامهم حتى يباع طعام الصدقة .
      6- تركه للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، مثل
      - جاءه رجل يتظلم بأن أهل الحمى ضربوه ووطئوا بطن امرأته وهي حامل فألقت ولدها ، فقال عثمان : ما أصنع أفأرد إليك امرأتك حاملا ؟ ، وكان علي بن أبي طالب أكثر الناس نصحا له ، ولكنه لا يتعظ ..
      - اتخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم خاتما وبعد وفاته استخدمه أبو بكر ثم عمر ، ثم عثمان الست سنوات الأولى من خلافته ثم سقط عليه في بئر فنضحت فلم يجدوا الخاتم
      - واستمر عثمان على فعله ولم يرجع إلى الصواب ولما راى الناس السنة قد تغيرت ، والخلافة قد بدلت أنكروا عليه وتوبوه وتاب لكنه رجع إلى أمره الأول فثار عليه الثوار وحاصروه في بيته ، وهم 600 رجل لمدة أربعين يوما وقيل ثلاثة اشهر . رغم وجود الصحابة ...
      - وقد جاء في كتاب العقد الفريد بأن سعد بن ابي وقاص سئل عن قتل عثمان ؟ فكان جوابه : بأن السيف شحذه طلحة ، قيل له فما حال الزبير ؟ قال : أشار بيده وصمت بلسانه .
      - وقال المسعودي : افترض طلحة والزبير وغيرهما مائة ألف لمالك الأشتر .
      - كما أسلفنا فالصحابة رغم كثرتهم وقوتهم لم يتدخلوا لمنع الحصار الذي دام تلك المدة الطويلة أمام أعينهم ، ودعوى أن عثمان نهاهعم عن اراقة الدماء دعوى باطلة ، إذ أن الأمر لا يتعلق بشخص عادي وإنما بخليفة المسلمين ، وربما كان الأمر بوحدتهم وتماسك دولتهم ، ناهيك أن ترك الثوار على حالهم دون تدخل يثير القلاقل والفتن في كل مكان ويضعف الدولة .
      - بعد مقتل عثمان بقي ثلاثة أيام لم يدفن ، ثم دفن خارج البقيع في مكان يقال له ( حش كوكب ، ولم يشارك في جنازته لأو الصلاة عليه إلا عدد يسير ، على الرغم أنه أمير المؤمنين وخليفتهم وفي مركز الدولة ، بل جلس بعض الصحابة على الطريق يريد رجم الجنازة فمنعهم علي بن ابي طالب ، وجاء ناس من النصار يريدون منع الصلاة عليه ثم تركوهم خوفا من الفتنة .
      - وهنا لنا تساءلات أخي القارئ أعمل عقلك كي تحصل على إجابة لها :
      1- لماذا ضرب عثمان الصحابة وشردهم ونفاهم لا لشيئ إلا أنهم نصحوه ؟ هل اباح له الإسلام ذلك .؟
      2- هل جعل الإسلام القرابة هي المقياس أم العدل والتقوى ؟
      3- لماذا طال الحصار اياما ولم يتدخل احد الصحابة لفكه ؟
      4- هل الثوار وهم ( 600 ) رجل يساوون شيئا أمام فرسان الصحابة ، وهم أكثر من مائة ألف صحابي ؟
      5- لماذا لم يشيع الصحابة خليفتهم المقتول ؟
      6- لماذا منع بعضهم الصلاة عليه ، ولماذا أراد البعض رجم الجنازة بالحجارة ؟
      7- لماذا دفن خارج البقيع ، وبقي لم يدفن ثلاثة أيام ؟
      هل معنى كل ذلك أن الصحابة راضون في الواقع بقتل عثمان ، بعد أن نصحوه وتوبوه ولكنه رجع إلى أفعاله السابقة ؟؟
      ومن اراد الإستزادة في هذا الأمر فليرجع إلى الكتب التالية :
      - تاريخ الأمم والملوك للطبري جـ 5 ، ص 47 وما بعدها .
      - الكامبل في التاريخ لابن الأثير 3/3
      - البداية والنهاية لابن كثير 7 / 155
      - السير للشماخي 1 / 31 وما بعدها .
      - الخلافة والملك لأبي الأعلى المودودي 66، 67
      - ذي النورين لمحمد رضا 48 ، 56 وما بعدها
      - العقود الفضية في الأصول الإباضية للحارثي 2
      - الكشف عن الإصابة في اختلاف الصحابة 12 وما بعدها .
    • أرى أن عدم الخوض في مثل هذه المسائل أسلم للإنسان وأولى له

      فالخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز ـ رضي الله عنه ـ يقول عن فتنة الصحابة وما حصل بينهم من إراقة للدماء :

      تلك دماء طهر الله منها أسنتنا أفلا نطهر منها أيدينا


      فلنحذو حذوه في هذا الباب
    • السلام عليكم ورحمة الله..

      وما زلت أقول..
      السلاااااام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
      والسلاااااااام على صحابة رسول الله ..

      والسلاااااام عليك سيدنا عثمان ...

      بداية اقول مثل ما قال أخي الطوفان ...
      فلسنا بأهل لأن نهاجم أو ندافع عن سيدنا عثمان بن عفان...

      فالرسول صلى الله عليه وسلم أتهم بأشياء كثيرة من أهله الذين عاش معهم ولقى الكثير من قريش أهله ..
      وهو رسول الله فكيف بأصحابه..!!

      ولكني بالنهاية أقول..
      معظم الادعاءات والافتراءات التي قيلت عن سيدنا عثمان قد رد عليها الكثير من الدعاة والواعظين وأهل التاريخ أيضا..

      ويجب أن نفكر أولا في مدى حقيقة ما حصل ... ليس لنحكم عليه فلسنا أهلا لذلك ولكن فقط لنعرف ما حصل أو على الأقل حتى تكون معنا خلفية بسيطة عن تلك الحقبة ..

      اللهم ارحمنا برحمتك ولا تؤاخذنا ان نسينا أو أخطأنا ..
      وليسامحنا سيدنا عثمان ان أخطأنا في حقه رضي الله عنه

      اخواني أود أن أكتب لكم كلمة أخيرة ..

      يجب أن نحسن الظن باخواننا المسلمين الذين سبقونا للإسلام ..
      وعسى الله أن يغفر لنا ولهم ...
      وأن يرزقنا رحمته في الدنيا والآخرة
    • الأخت الفاضلة: بنت عمان
      صحيح ان موقفنا من الصحابة الكرام يجب ان يكون كما ذكرت وصحيح كذلك ان التاريخ قد غيبت كثير من صفحاته ولكن......
      رسولنا الكريم يقول : كل بني آدم خطاء..... والصحابة الكرام بما فيهم الخلفاء الراشدين هم من جملة بني آدم
      لماذا اختي الفاضلة لم تذكري اقوال علمائنا في موضوع حساس كهذا وهم الذين استفاضوا في الحديث عنه وتوضيح تفاصيل الامور فيه لماذا لم تذكري ايا منهم مشارقة ومغاربة؟؟ بل حتى لم تذكري ايا من مؤلفاتهم على كثرتها ؟؟؟

      يا أخية : اذا كان التاريخ ذكر العديد من المتناقضات فان العقل البشري قادر على استيعابها ان تم اعماله فيها فقط عليه ان يتأمل فيما ترويه كتب التاريخ وما هو منطقي منها ( وأنا مع الأخ الربيع فيما طرحه من اسئله يجب الوقوف عندها)

      وأخيرا... اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وارض اللهم عن خلفائة الراشدين وعن أزواجه أمهات المؤمنين وعن سائر الصحابة أجمعين وعن المسلمين والمسلمات الى يوم الدين ..... اللهم امين
    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته …
      الحمد لله لقد أسعفني الوقت لكي أفرغ بقية محاضرة الأستاذ عمر خالد وسأحاول ان أكتب ما جاء فيها من بيان لنفي الاتهامات أو الكثير من الاتهامات التي قيلت في حق الخليفة الراشدي سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه ..
      ولكن قبل أن أذكر هذا .. وكما ذكر ووضح الأستاذ عمرو خالد والكثير غيره من الدعاة والكتاب المشايخ في الكثير من المحاضرات أمثال خالد محمد خالد .. و عبدالله السويدان و عائض القرني وعلي القرني .. وغيرهم والشيخ عبد الرمن الشافعي في كتابه طريقة المتقين .. بأن مروج هذه الاشاعات والافتراءات كان عبدالله بن سبأ الذي جمع حوله الحشود واستغل ضعاف الايمان واستغل ظواهر الأمور وفسرها وفق هواه ليفسد أمر المسلمين ويشتت وحدتهم..
      من هذه الاتهامات
      1- أنه ضرب عمّار بن ياسر رضي الله عنه حتى قطّع أمعائه!!
      والأصل في هذا أنه حدثت مشادة كلامية بين عمار بن ياسر رضي الله عنه وبين عتبه بن أبي لهب وهو احد الصحابة أيضا واشتدت المشادة بينهم ..
      فأراد سيدنا عثمان أن يؤدبهما معا فضربهما ضربا خفيفا ب(الزرة)
      والدليل على أنه لم يكن بين سيدنا عثمان وبين عمار بن ياسر رضي الله عنهما غير الخير أن سيدنا عثمان أرسل من ضمن من أرسل ليشتت الفتنة في مصر ، أرسل عمار بن ياسر..
      وأيضا أنه لما تم حصار عثمان رضي الله عنه وأحس بالعطش ، خرج عمار بن ياسر رضي الله عنه في الناس بالشارع وهو يصرخ فيهم قائلا : يا معشر المسلمين اتقوا الله .. أيكون هو الذي اشترى لنا بئر () يطعمنا ويسقينا منها .. ولا يجد الآن ما يشربه!!
      والله لا يكون هذا أبدا ..
      ثم حمل ماء على أكتافه ودخل وسط المحاصرين غير خائفا ولا عابئا بما قد يحدث له وقدم الماء لسيدنا عثمان..

      وهكذا يسقط هذا الادعاء الباطل..

      2- أنه ضرب عبد الله بن مسعود حتى كسّر أضلاعه!!
      والأصل في هذا أن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه كان له مصحف خاص به كان قد جمعه بنفسه . وكان سيدنا عثمان قد أمر بحرق جميع المصاحف التي كانت متداولة بين الناس فيما عدا النسخ التي نسخت من المصحف الذي جمعه زيد بن ثابت في عهد سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنهم جميعا ..
      فرفض سيدنا عبدالله بن مسعود في بادئ الأمر أن يتخلى عن مصحفه الخاص به بحجة أنه جمعه بنفسه وهو واثق منه .. ولكن سيدنا عثمان أصر عليه وأفهمه لماذا يجب عليهم أن يحتفظوا بنسخة موحده وهي تلك التي جمعت بشكل ومنهج علمي على يد زيد بن ثابت رضي الله عنه ..
      فوافق عبدالله بن مسعود وقال: سمعا وطاعة لأمير المؤمنين . والله لو أمرني عثمان بن عفان أن آتيه حبوا لأتيته..

      رضي الله عنهم ..
    • 3- أنه نفى أبو ذر الغفاري..
      وقد تحدثنا عن هذا في رد سابق على لسان الشيخ عبدالرحمن الشافعي ..وذكرنا الأصل فيه ..
      وسأذكر ما قاله الأستاذ عمرو خالد من استشهاد للرد على هذا الاتهام ..
      والحوار الذي حدث بين سيدنا عثمان وبين أبو ذر رضي الله عنهما .. بعد ان استدعاه له الى المدينة..
      قال عثمان: مرحبا وأهلا بأخي
      قال أبو ذر: مرحبا وأهلا بأخي ،، لعلك تعجلت علي؟؟
      قال عثمان: يا أ
    • 3- أنه نفى أبو ذر الغفاري..
      وقد تحدثنا عن هذا في رد سابق على لسان الشيخ عبدالرحمن الشافعي ..وذكرنا الأصل فيه ..
      وسأذكر ما قاله الأستاذ عمرو خالد من استشهاد للرد على هذا الاتهام ..
      والحوار الذي حدث بين سيدنا عثمان وبين أبو ذر رضي الله عنهما .. بعد ان استدعاه له الى المدينة..
      قال عثمان: مرحبا وأهلا بأخي
      قال أبو ذر: مرحبا وأهلا بأخي ،، لعلك تعجلت علي؟؟
      قال عثمان: يا أبا ذر أحببت أن تكون بجوار أصحابك وبجوار النبي صلى الله عليه وسلم وخفت عليك الجهّال من أهل مكه.. وأريدك أن تكون معنا هنا في المدينة لأننا أدرى بك .
      فقال أبو ذر: والله ياعثمان لو أمرتني أن آتيك من الشام الى المدينة مشيا على رأسي لسمعت وأطعت
      ولو أمرتني أن آتيك من المدينة حبوا على ركبتي لسمعت لك وأطعت .
      ووالله يا عثمان لعلك خفت مني ان أكون سببا في الفتنة .. والله أني لا أفعلها أبدا.
      فقال عثمان: اذا أحببت ان أكون بجوارك ..
      فبكى أبو ذر الغفاري.. رضي الله عنه
      وقال: والله لقد ذكرتني برسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال لي بأني سأعيش وحدي وأموت وحدي ..
      وفعلا سيدنا أبو ذر طلب من سيدنا عثمان أن يأذن له بالرحيل في سبيل الله
      فقال عثمان: اذا نجهزك بالمال ..
      فقال أبو ذر : لا..
      وفعلا ذهب وحده رضي الله عنه ومات وحده في الصحراء ودفن بها وحده.. كما أبلغه رسول الله
      اذا سيدنا عثمان لم ينفيه ولكنه هو من طلب ذلك ..

      4- أنهم أطلقوا عليه اسم (حرّاق المصاحف)..!!
      سيدنا علي بن أبي طالب قال: والله لقد فعله على مرئ منا نحن صحابة رسول الله .. ووالله لو لم يصنعه لفعلته أنا ..

      5- توليه أقاربه :
      سيدنا عثمان من بني أمية كما تعلمون .. وبنو أمية هم أكثر القبائل نسبا وعددا وشهرة .. وأكثر قريش مالا وأكثر قريش كفاءة ..
      وبالتالي فرص حصولهم على الولاية أكثر من غيرهم وخصوصا بسبب كثرة عددهم وكفاءتهم .. وليس بسبب قرابتهم من عثمان
      وقد مات رسول الله وأكثر عمّاله من بني أمية وهكذا الحال مع عمر بن الخطاب مثل معاوية بن ابي سفيان وسعيد بن العاص ..
      وهم يتميزون بالكفاءة العالية .

      أما عن توليه لمن خرجوا عن دين رسول الله ما ذكر أخي الربيع ..
      فلا علم لي به والله أعلم .. ولم ترد من ضمن التوضيحات التي ذكرت في المحاضرة

      6- أنه يكثر اعطاء المال لأقاربه:
      يقول سيدنا علي بن أبي طالب : رحم الله عثمان كان أوصل أصحاب رسول الله بأهله ..

      وبنو أمية كما تعلمون قد تأخر اسلامهم وكان سيدنا عثمان هو أول من أسلم من بني أمية حتى أنه في يوم ما كان يشكل ربع الاسلام حيث أنه رابع من أسلم وآمن برسول الله صلى الله عليه وسلم..
      ولكن بنو أمية لما أسلموا حسن اسلامهم..
      وكان سيدنا عثمتن يعطيهم من ماله الخاص وليس من مال بيت مال المسلمين ..
      وكان رضي الله عنه يقول : من علم أنني اعطيت درهما واحدا لبني أمية من بيت مال المسلمين ، فليأت وليفعل بي ما يشاء.
      وكان يعطيهم من ماله لكي يستميلهم للاسلام لكبر قبيلته وأن الكثير منهم تاخر اسلامهم ..
      وسيدنا عمر بن الخطاب مثلا كان شديدا على أهله لأن قبيلته دخلت جميعها في الاسلام.. بعكس سيدنا عثمان
    • 7- أنه على المنبر..!!
      وقد اتهم رضي الله عنه أنه ابتدع في الدين على غير ما جاء به رسول الله ..!!
      في مسألة المنبر..
      عندما توفي رسول الله نزل ابو بكر الصديق رضي الله عنه عن الارتفاع الذي كان يقف عنده رسول الله في المنبر عندما يخطب الناس.. نزل عنه درجة.. وعندما جاء عمر بن الخطاب نزل عن الدرجة التي كان يقف عليها أبو بكر .. درجة واحدة أخرى .
      وعندما جاء سيدنا عثمان .. وقف رضي الله عنه على نفس الارتفاع الذي كان يقف عليه رسول الله ..
      فاستغل عبدالله بن سبأ هذه النقطة واتهم عثمان بأنه يبتدع في الدين..
      والحجة في ذلك هي..
      أن سيدنا عثمان بن عفان فكر في الأمر وفي أهمية المحافظة على المنبر .. حيث أنه اذا استمر كل خليفة ينزل درجة عن الخليفة الذي قبله ففي النهاية لن يكون هناك منبرا وسيصل الخطيب الى الأرض حيث بقية المخطوبين ..
      كما أن المسجد النبوي وكما قلنا حدثت به الكثير من التوسعات في الطول والعرض بسبب الفتوحات وكثرة المسلمين والحجاج وبالتالي لكي يراه كل المصلين وهو يخطب بهم وينتبهوا له وبالتالي يبقى المنبر وتبقى فكرته قائمة كما جاء بها رسول الله وكما تقتضي حاجة المسلمين طالما أن هذا لم يخالف أوامر رسول الله ..
      8- أنه أزاد في الأذان في يوم الجمعة وأصبح هناك أذانان بدلا من أذان واحد..وقد شرحنا هذا أيضا كما أورده عبدالرحمن الشافعي في كتابه.
      9- أنه أتم الصلاة بمنى..
      سنة رسول الله وسنة أبو بكر وعمر من بعده كانت بأن يقصر في الصلاة بمنى ..
      ولكن عثمان رضي الله عنه أتم الصلاة بها .. وعندما سئل عن ذلك وضح بأنه الآن اتخذ من مكة مقرا له وبالتالي لا يمكنه أن يقصر من الصلاة في مكان اقامته ..
      وهذا اختلاف بين المسلمين في الفروع وليس في اصل من الأصول ..
      وعبدالله بن مسعود رضي الله عنه كان معترضا ودخل على عثمان وقال له بأنه لا يمكننا أن نخالف رسول الله وأنه ينبغي أن نقصر في الصلاة بمنى .. فلم يوافق عثمان لنفس الحجة ..
      فعندما خرج عبدالله بن مسعود أتم صلاته وذلك لكي لا يكون سببا في فتنة المسلمين .
    • 10- أنه تخلف يوم بدر وفر يوم احد ولم يحضر صلح الحديبية..
      قصة ذلك أنه جاء رجل من مصر .. الى المدينة ودخل على مجموعة من الصحابة وقال لهم : من منكم عايش رسول الله
      فقال عبدالله بن عمر : أنا
      فقال الرجل: اني أناشدك أن تصدقني القول..
      هل تخلف عثمان عن المسلمين في بدر؟
      فقال عبدالله: نعم
      فقال الرجل: هل تعلم أن عثمان فر يوم أحد؟
      قال عبدالله: نعم
      فقال : هل تعلم أن عثمان لم يحضر صلح الحديبية؟
      فقال عبدالله : نعم..
      فقال الرجل: الله أكبر..
      فقال عبدالله بن عمر: اجلس أبين لك..
      أما تخلفه عن بدر فلأنه كان متزوجا ببنت رسول الله رقية وكانت مريضة فقال له رسول الله أن يبقى معها .. وله مثل أجر من خرج من المسلمين وله سهم مثل من خرج..
      ثم أن غزوة بدر كانت من أجل العير وليس الجهاد..
      أما غزوة أحد فكلنا يعلم أن الكثير من الصحابة فروا عندما سمعوا بأن رسول الله قد قتل .. وقد عفا الله عنهم حين قال: ( ولقد عفا الله عنهم))

      أما صلح الحديبية .. فكلنا يعلم أيضا أن عثمان بن عفان كان مبعوثا من رسول الله لقريش ليصلح بينهم ..
      ثم أنه في بيعة الرضوان وكما يروي الصحابة .. أن رسول الله وضع يده اليسرى فوق يده اليمنى وقال هذه عن عثمان فكانت يده صلى الله عليه وسلم اقرب له من أيدي بقية الصحابة ..

      رضي الله عنك سيدنا عثمان ..

      11- قالوا عنه انه ضعيف الشخصية..

      وأنّى هذا لرجل فتح المشرق والمغرب وأنشأ أول أسطول بحري
      وأنه عندما كان في الثمانين من عمره جمع القرآن الكريم وتصدى لمصادر الفتنة ليجعل كتاب الله في نسخة موحدة كما جاء بها رسول الله وكم جمعت في عهد أبو بكر الصديق..



      وفي الخاتمة يقول الأستاذ عمرو خالد ويؤكد كغيره الكثير من المحدثين والمشايخ ..
      أن عثمان بن عفان نقي من الكثير جدا من الاتهامات المنسوبة اليه
      وأن رسول الله قال عنه أنه من أهل الجنة
      فعلينا أن نزداد حبا وتعلقا بسيدنا عثمان بن عفان وأن لا نصدق الافتراءات التي قيلت بحقه..


      وفي الختام ..
      من كل ما قيل ومن كل ما كتب نستفيد درسين مهمين جدا
      أولا: أن نحسن الظن بالمسلمين وبأننا لن نستفيد شيئا ان أسأنا الظن بهم بل بذلك نكسب اثما انما لو أحسنا الظن بهم نكسب أجرا من الله تعالى والأصل كما أخبرنا رسول الله وتربينا عليه من خلق الصحابة أن نحسن الظن بالمسلمين ..

      ثانيا: أن نعلم أننا محاسبون على ما نقول ونعمل وأنه ما من بشر معصوم من الخطاء غير رسل الله.. ولا ننكر أن الصحابة يخطئون أيضا ولكن ليس معنى هذا أن نصدق كل واحد يفتري عليهم ..

      وفي النهاية نقول الله وحده يعلم الحق من الباطل وهو وحده يملك الحق ليحاسب الناس على ما فعلوه في الدنيا ..

      تحياتي لكم جميعا ..
    • أختي الكريمة

      ألف شكر لك وتحية علي هذا الطرح الرائع عن هذا الصحابي الجليل رضي اللة عنة

      كما ان أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه و أرضاه
      قال حين طعنه الغادرون و الدماء تسيل على لحيته :
      لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين .
      اللهم إني أستعديك و أستعينك على جميع أموري و أسألك الصبر على بليتي .
      ولما استشهد فتشوا خزائنه فوجدوا فيها صندوقا مقفلا . ففتحوه فوجدوا فيه ورقة مكتوب عليها (هذه وصية عثمان)
      بسم الله الرحمن الرحيم .
      عثمان بن عفان يشهد أن لا إله إلا الله و حده لا شريك له و أن محمدا عبده و رسوله و أن الجنة حق . و أن الله يبعث من في القبور ليوم لا ريب فيه إن الله لا يخلف الميعاد . عليها يحيا و عليها يموت و عليها يبعث إن شاء الله

      تحياااااااااتي للجميع
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن