أنين ما يزال يتردد!!!!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • أنين ما يزال يتردد!!!!

      في ذلك اليوم قررت البقاء هناك ....كنت أريد أن أرى ما الذي يحمله ذلك المكان من رمضانيات مشوقة..........فطفقت أجوب أنحاءه بشغف ما اعتدت عليه من قبل ...أبحث هنا وأبحث هناك ..وفي كل مرة يقودني الفضول الى شئ أكبر حتى غمرني التعب وعلاني الكلل وعدت أدراجي لأترنح على سرير سربلت أطرافه بكساء ذهبي مزركش...وغرقت في نوم عميق حتى دقت الساعة الثالثة صباحا عندها قامت زميلتي وأيقظتني لقيام الليل ...وهي تكرر قولها .أخيتي انهضي ..أخيتي هيا استيقظي...فقمت أترنح من نومي والنعاس مطبق على عيني كشفتين تأبيان الانفراج...وواصلت طريقي في الممر الذي نادرا ما تراه هادئا ....وأثناء سيري المتسربل تبادر الى أسماعي صوت أنين ضعيف ..ففوجئت بذلك وأعتقدت أن هذيان النوم ما يزال مطبقا على تفكيري ...ولكن الأنين كان يقترب شيئا فشيئا حتى وصلت الى ممر ضيق يفصل بين الحجرات ..كان مخزنا قديما ولكنه الآن أصبح مكانا مهجورا قلما يدخل اليه أحد نظرا لضيق مساحته وفي نهايته كان هناك ما يشبه الكرسي الاسمنتي عليه بلاط أحمر خصص لرفع الأدوات المخزنة..أطللت عليه وأنا أصارع عيني لرؤية ما بداخله فوجدت طالبة تحمل مصحفا ينعكس ضوء المصباح الخارجي على خلفيته المصقولة ..أما وجهها فما رأيته نظرا لأنه كان متواريا في الناحية المظلمة ..عندها واصلت المسير ...وتفكيري غير مبال بما رأى ..وبعد أن فرغت من وضوئي بدأ الأنين يتبادر مجددا الى مسامعي ولكنه الآن كان من داخل نفسي وكأنني أعيد شريط ما حدث في داخلي ...فسرت حينها رعشة في جسدي جعلتني أرتجف خوفا وغرابة مما يحدث ....فهرولت مسرعة الى المخزن وطفقت أبحث عنها فلم أجد شيئا وأخذت أنظر ذات اليمين وذات الشمال بحثا عنها في أوجه المارين ولكنني ما رأيتها ...فأعتقدت بداية أني أحلم ..وأن ما رأيته كان مجرد هذيان نعاس مضى ..ولكي أقطع حبل الشك باليقين دخلت المخزن وأخذت أتلمس البلاط البارد بحثا عن دفأ في أحضانه... ينم عن وجود شخص جلس عليه منذ برهة ....وكانت المصادفة غريبة فقد وجدت ثلاث بلاطات دافئة ...فعلتني الدهشة حينها وعاودت الخروج بحثا عنها ولكن كيف سأجدها وأنا ما رأيت وجهها ولكنني رأيت قلبها رأيت أنينها...وأي أنين كان ..كان يخالف كل أنين سمعته من قبل وكل بكاء رأيته من قبل ...كان أنينا من مزيج مجهولة أوصافه ..لربما كان فيه القليل من الخوف مع الحسرة والالم والرجاء ...فعاودت الرجوع الى غرفتي وحال نفسي يقول:هل لي أن آراها مجددا ؟؟؟
      وهل لي أن أسألها عما كانت تفعله؟؟ثم استحضرت حديثا لرسول الله صلى الله عليه وسلم :"عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله"
      والى الآن صدى ذلك الأنين ما يزال يتردد على مسامعي ....فهل حاولنا مرة البكاء بقوة ...والرجاء بقوة ...والخوف من ذنوب رصدت علينا.....عسى الله أن يلهمنا القوة لعبادته والشكر لنعمته ...وكان الله عفوا رحيما
    • نعم أختنا الريان هنالك من صدقوا الله ما عاهدوا عليه وذابوا في حب خالقهم وذوت أجسادهم شوقا إليه وخوفا منه
      فعمروا لياليهم بذكره ومناجاته ....

      عاشوا في رحاب كتابه وعرفوا لذة الخلوة به

      هم أعلام عند الله ولكنهم أغمار عند الناس

      وكم من غافل متسربل بلحافه والموت يتربص به

      وكم من نائم وذنوبه جثمت عليه !

      وكم ساهٍ لاهٍ عابثٍ لا يشعر بما أعد الله له !

      فاللهم سترك وعفوك وحلمك يا رؤوف يا كريم يا بر يا رحيم

      فشكرا لك أختنا الريان على كلماتك الرائعة هذه التي احيت قلوبا وايقضت همما
    • أشكرك أخانا الربيع على ما أجبته هنا وما أضفته وحين قرأت ذلك استحضرتني أبيات قيل فيها:
      ولما جعلت الحب خدنا وصاحبا تركت الهوى والعشق ينتحبان
      فلا تسمعني شكسبير ولهوه ورنة عود أو غناء غواني
      فلي في رحاب الله ملك ودولة أظن السما والأرض قد حسداني
    • لن أوفيك حقك ...

      إن قلت جميلة هذة الكلمات التي نثرتيها لنا ..

      بل تستحق الكثير ...

      اللة هم سترك ومغفرتك لنا ........

      حياك الله أختي وكم اشعر بالسعادة لوجودك بيننا ...

      تحيااااااااتي
      أكتب ما اشعر به وأقول ما أنا مؤمن به انقل هموم المجتمع لتصل الي المسئولين وفي النهاية كلنا نخدم الوطن والمواطن
    • اختي الريان

      لقد اتقنت السرد علينا لما حدث لدرجه ان القشعريره التي سرت في جسدك انتقلت لي

      لا ازيد علي الحديث الشريف لرسول الله صلى الله عليه وسلم :"عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس في سبيل الله"


      وفقك الله في بعث الحياه للقلوب الساكنه ..
    • أختي الريان: رائع هو اسلوبك في الكتابه هنيئا لك هذه الموهبه والاروع من ذلك صلب الموضوع الذي تتحدثين عنه.

      اسمحوا لي بهذه الاظافه: اطلب قلبك في ثلاثة مواطن عند قراءة القران وفي مجالس الذكر وفي الخلوة وان لم تجده فيها فسال الله ان يمنحك قلبا فانه لا قلب لك.
    • جميل ماكتبتي ( الريان ) ..
      بس احس انهاء غريبه فيها غموض أو والله ما ادري كيف اوصف شعوري لما قريتها فيها شي (فيه حلقه مفقوده تمنيت اعرفها او افهما من خلال النص بس .....! كلمات جميله .
      الف شكر .

      _____
      ملاحظة :
      اذا كان موضوعك طويل اتمناء تكبرين الخط شوي لان عيني عورتني .( بااااي) .
    • أشكر لكم ابن الوقبة ،قوس قزح ،أنوار العقول وكوك على مأفضتموه هنا
      وأما فيما يتعلق بملاحظة الأخ الكريم حول غموض نقاط في الموضوع فكان أجدى به لو تفضل بها حتى نلتمس نواحي الضعف ونصلحها
      ولكم مجددا شكري أيها الاخوة الأفاضل
    • الحمد لله أن أوجد من الأمة في زماننا هذا من يتلذذ بمناجاة ربه في جوف الليل
      كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون

      فلماذا تقصر بنا الهمم ولما تخور العزائم

      ليسوا رجالا لا نطيق فعلهم لكنهم جدوا وقصرنا الخطى

      كانوا اسودا بالنهر رهبانا بالليل فلما لا نكون مثلهم

      سالت دموعهم على خدودهم من خشية الله
      فليت الذي بيني وبينك عامر وبين وبين العالمين خراب