اسر طفله كويتيه.....

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • اسر طفله كويتيه.....


      بــنـيــتي .. بـــنــــيـتي ..
      يــا مــا حـلاها بـنـيـتي ..
      هي نـاري والله و جــنـتي ..
      هي القمر في دنــيـتي ..
      كلٍ حسدها بـنـيـتي ..
      بــنــيــتي .. بــنــيــتي ..
      يا بـنـيـتي لا تبعدين ..
      وين ودك تـلعـبـين ..
      يا ليت يمي تجلسين ..
      يا بـنـيـتي لا تبعدين ..
      لا تخافي يا يمه عليّ ..
      بلعب قريبه ما عليّ ..
      وشلون قولي لي ما أخاف ..
      و أنتي وحيده بدنيتي ..
      لو غبتي هال دنيا أعاف ..
      ولا بلحظة توقف دمعتي ..
      يا بــنــيـتي.. يا بــنــيـتي ..
      ألهاني شغلي و إلتهيت ..
      و أبعدت عنها ما دريت ..
      وبلحظه جتني مسرعة ..
      ملهوفة صوته ما أسمعه ..
      قالت لي يا يمه تعالي ..
      شفت شي مو بخيالي ..
      شفت الكويت أنورت ..
      هي أصبحت ..
      و إلا الأعياد أقبلت ..
      مــــــــــــا أعتقد ..
      ش السالفة ..
      قولي لي يمه وش حصل ؟
      قولي لي يمه وش حصل ؟
      يا بــنــيـــتـي ما أدري أنا ..
      ما أدري أنا شن هو حصل ..
      نيران فينا أوقدت ..
      وبعض المباني هِدّمت ..
      و دخان بالعالي يطير ..
      ما أدري أنا شن هو يصير ..
      راحت علينا كويتنا ..
      يا ربي ترحم حالنا ..
      يا ربي ترحم حالنا ..
      يمه يا يمــــــــــــــــه ..
      ش السالفة ..
      ضميني يمه خايفه ..
      يا بــنــيــتي ..
      لا لا تخافي و اصبري ..
      يمّي تعالي و اقربي ..
      خليني اسأل لك و أشوف...
      و اخلي هالرهبه تطوف...
      يا بنيتي... يا بنيتي...
      حاولت أنا أسأل وش حصل ؟
      ما أحدٍ يرد لي الجواب ..
      ضاع من رأسي الصواب ..
      يومٍ نزل فيني الخبر ..
      اللي قصم مني الظهر ..
      يوم سمعت اللي يقول ..
      جانا الغزو ..
      تنظرني بنتي في ذهول ..
      يمه .. يمه ..
      يــــــــا يمه شن هو هال غزو ؟
      قولي لي يمه وش حصل ؟
      من هو غزانا ؟
      ما أحدٍ حقد منا و جفانا ..
      شن هو خطانا ؟
      من خيرنا يا ما عطينا ..
      و نهر المحبة ارتوينا ..
      قولي لي يمه من غزانا ..
      قولي لي يمه من غزانا ..
      يا بــنــيـتي ..
      السالفة صعبٍ أقول ..
      اختصري يمه لا تطول ..
      يا بـنـيـتي ..
      اللي غزانا ..
      ما هو عدو ..
      هذا الصديق ..
      هذا الرفيق ..
      صدام ضيّع الطريق ..
      كان العشم يم اليهود ..
      نحسبه للأمة يقود ..
      لكنّه ضيّع هال حدود ..
      يا مردى طبعك يا جحود ..
      أعماه والله هال طمع ..
      وحب الجشع ..
      عساه والله ينّعمي ..
      وفي عيشته ما يهتني ..
      الحين يا بنتي عرفتي ..
      في ذا الزمن مهما فعلتي ..
      والخير مهما له دفعتي ..
      يعظك اللي له و قفتي ..
      الحين يا بنتي فهمتي ..
      الحين يا بنتي فهمتي ..
      يا الله تعالي لي تعالي ..
      أضمك لصدري لحالي ..
      وبغمرت أحزانٍ بدت لي ..
      ودموع عينٍ ما أوقفت لي ..
      دق الجرس ..
      و فتحت أنا بابي ..
      شفت الحرس ..
      يا مكبر مصابي ..
      من روعتي ما حكيت ..
      تلعثم لساني و بكيت ..
      حاولت بيدي صدهم ..
      صعبه أنا اقف حدهم ..
      دشو عليّ مثل الوحوش ..
      الكـــــــــاسرة ..
      الجـــــــــايعة ..
      لو والله ارحم هال وحوش ..
      كل الوحوش أبلا عقول ..
      ما تملك إحساس و ميول ..
      ما أدري أنا شن هو أقول ..
      ما أدري أنا شن هو أقول ..
      قدام عيني مشهدٍ ..
      غريب والله ما أبشعه ..
      البيت هدوه وظهر..
      قطع صغيره مجمعه ..
      قلت أنا أخذوا ما تبون ..
      كل ما عندي يهون ..
      إلا أنا و بــنــيــتي ..
      من يمنا لا تقربون ..
      وبلحظة سمعت...
      صوتٍ كبير ..
      يوزع أمره للصغير ..
      البنت جيبوها أسرعوا ..
      صرخت أنا قلت أبعدوا ..
      ضميت بنتي بقوتي .
      خذوا معاها جثتي ..
      هلّيت دمعي فوقها ..
      لا أحدٍ يقرب صوبها ..
      و بنيتي مستغربة ..
      ومستنكرة ..
      أمرٍ غريبٍ شافته ..
      يمه .. يا يمه ..
      شن هو حصل ..
      هذا حلم ..
      قولي لي يـــا يمه حلم ..
      أشوف أنا شي محال ..
      ما يحصل إلا بالخيال ..
      ما يحصل إلا بالخيال ..
      وبلحظة جاء من هو سحبها ..
      متمسكة صعبٍ أهدها ..
      و بلحظة مني إرتخيت ..
      ما أقدر أقاوم ما قويت ..
      خايفه عليها لو قسيت ..
      يا يمه لا تهديني ..
      معاهم لا تخليني ..
      يا يمه ما أبغى أروح ..
      ما أقوى أنا ظلم و جروح ..
      طلبتهم ..
      و رجيتهم ..
      و حبيت موطى رجولهم ..
      يا مقسى والله قلوبهم ..
      ما فيه بال دنيا العريضة ..
      إلا هال بنت المريضة ..
      قلت ابطلب شي أخير ..
      بنتي تعبانه كثير ..
      ولا لي بال دنيا سواها ..
      وذا دواها ..
      وقبل ما أنهي كلامي ..
      أخذ من أيدي هال دوى ..
      وضمه في أيده و طوى ..
      يا كيف قلبه ذا قوى ..
      عطاني ظهره و إلتوى ..
      يا عل يدينه للكسر...
      ويتمنى موته من قهر...
      يقعد ولا يقدر يفر...
      ولجسمه الطايح يجر...
      آه يالقهر...
      راحوا و قفوا و أبعدوا ..
      ولدمعة عيوني تركوا ..
      آه اصرختها بنيتي ..
      وتقطع قليبي معاها ..
      آهٍ تقابل آهتي ..
      أخذوني يا عسكر معاها ..
      ما أحدٍ يرد لي الجواب ..
      طار من عقلي الصواب ..
      يا بــنــيــتي .. يا بنــــيــتي ..
      وجلست أنا أنطر أي خبر ..
      يطمن قليبٍ صبر ..
      عاش بسهر ..
      وذاق القهر ..
      بنيتي ..
      غابت ولا أدري بحالته ..
      من عقب همٍ شالته ..
      ما زالت بقيد الحياة ..
      إلا تهنّت بال مماة ..
      هي جايعة ..
      أو بالصحاري ضايعة ..
      هي نايمة ..
      هي قايمة ..
      ما أدري أنا ..
      تلعبي هجوسي كثير ..
      عقلي من جنانه بيطير ..
      يا ناس هذا ما يصير ..
      يا ناس هذا ما يصير ..
      بنيتي...
      ما كملت عشرة سنين ..
      صورتها قدامي تبين ..
      يا ويل هال قلب الحزين ..
      من كثر همه والونين...
      يا بــنــيتي يا أغلى الأمــاني ..
      ما غبتي عن بالي ثواني ..
      و إن كان ربي لي عطاني ..
      شوفك فلا أطلب شي ثاني ..
      يا بـــنــيــتي ..
      مهما قسى هال وقت وقلبي يعيقه ..
      همٍ شديدٍ من هو ذا اللي يطيقه ..
      يتخيلك قلبي ترى كل دقيقه ..
      حلمٍ لعل الله يجيبه حقيقه ..
      يا بــنـيـتي ..
      يا ما صبرت ..
      و من فوق أنا أحزاني عبرت ..
      وحبل الأمل ما قطعت ..
      حتى سمعت ..
      اللي يقول ..
      يا فرحتك يا الله أسمعي ..
      بنتك لقيناها أسرعي ..
      من فرحتي غصبٍ شهقت ..
      وبصوتي العالي صرخت ..
      اجتمعوا من حولي كثير ..
      قالوا علامك ما يصير ..
      بنتي أرجعت لي ابشروا ..
      لي باركوا يا فرحتي لي باركوا ..
      يا فرحتي يا بنيتي...
      عقب العناء ..
      شفت الهناء ..
      أسرعت بخطاي و مشيت ..
      ومن شدة الفرحة بكيت ..
      وهلّيت أنا دمع الفرح ..
      و إلتم جرحٍ ما برح ..
      يا فرحتي يا بنيتي يا بنيتي...
      ويومٍ وصلت ..
      ولمجلسٍ عامر دخلت ..
      وقبل ما أسلم سألت ..
      يا بـــنــيتي وينك وصلت ..
      يا فرحتي يا بنيتي يا بنيتي ..
      ولكن لمحت ..
      شخص ٍ على شفاته كلام ..
      مترددٍ ..
      متلعثمٍ ..
      و بنظرته حزن و ظلام ..
      ما أدري أش علامة ما نطق ..
      سحبته من ثوبه وسألت ..
      و باللي رفع سبعٍ حلفت ..
      انك تخبرني أش حصل ..
      أرجوك لا تطفي الأمل ..
      ويومٍ سمعت لنبرته ..
      وصوتٍ يبين رحمته ..
      يـــــــــــــــا حسرتي يـــــــــــــــا حسرتي...
      ماتت أكيد بنيتي ..
      يـــــــــــــــا حسرتي يـــــــــــــــا حسرتي...

      وماتت معاها فرحتي ..
      يا حسرتي يــــــــــــــــــا حسرتي ..
      يا مقسى والله دنيتي ..
      يا مقسى والله دنيتي ..
      يا بنيتي يا بنيتي...
      قال أسمعيني في هدوء ..
      لقينا بنتك على البحر ..
      بآثار تعذيب و قهر ..
      والكسر فيها ما أنجبر...
      ولا حدٍ عرف عنها خبر...
      و فيها حروق ..
      غطت كثير من الجسد ..
      اتشوهت ..
      و منها الملامح اختفت ..
      يا ليت يا يمه تجين ..
      وللجثة لحظة تنظرين ..
      يوم مشيت...
      تثاقلت مني خطاي...
      يا دنيا زودتي لبلاي...
      تطابقت أرضي وسماي...
      أفكار تلعبي يمين...
      ضاع الأمل...
      مسكين يالقلب الحزين...
      يوم وصلت...
      وبنظرة عيوني لمحت...
      عدت النظر ثم شهقت...
      صرخت بالعالي صرخت...
      وبربي الخالق حلفت...
      هذي ترى مو بنيتي ..
      هذي ترى مو بنيتي ..
      قال أطلبك تتأكدين ..
      عيدي النظر ..
      أرجوك لا تستعجلين ..
      همست أنا بصوتٍ حزين ..
      والله كلامي لك أكيد ..
      و احلف لك برب العبيد ..
      هذي ترى مو بنيتي ..
      هذي ترى مو بنيتي ..
      بنيتي ..
      مهما تراها شوهت ..
      و إلا الملامح اختفت ..
      قلبي حفظ لوصفها ..
      الطول ما هو بطولها ..
      ولا هي قريبه حولها ..
      متأكدة .. متأكدة ..
      وسحبت أنا جسمي و رجعت ..
      وحفرت أنا لفرحي ودفنت ..
      وجهت وجهي و اتجهت ..
      للخالق الحق وطلبت ..
      انه يحقق دعوتي ..
      وترجع لي يوم أنا بنيتي ..
      وتكمل معها فرحتي...
      وكلّت أنا الله في رجاي ..
      انه يحقق مبتغاي ..
      الخالق الحق ومناي...
      يا رب حقق لي دعاي...
      يا رب حقق لي دعاي...
      يا بنيتي ..
      ما لاح فجرٍ أو يبين ..
      أو هدني ظلم السنين ..
      كل يوم أنا شوقي يجين ..
      يا بنيتي ..
      زاد الحنين ..
      يا بنيتي ..يا بنيتي...
      يا بنيتي ما أدري أنا اعتب على مين ..
      هل هو ردى حظٍ تبين بعد حين ..
      و إلا زمان جايرٍ ما به اللين ..
      يا رب بطلب رحمتك فيني تبين ..
      وتكفكف لدمعٍ سلب عمري سنين ..
      يا بنيتي ..
      يا ما و يا ما قلبي ساهر تحراك ..
      لا ذاق نوم و لا قوى بيوم ينساك ..
      يا خوفتي قرب المنية ولا ألقاك ..
      و إن كان محرومٍ على العين رؤياك ..
      عسى يعجل ربي بالموت وألقاك ..
      بجنان خلدٍ باقيٍ من سكنها ..
      ونرحل عن الدنيا وننسى تعبها ..
      و أضمك لصدرٍ رجى من عمرها ..
      الخالق المعبود عدلٍ حكمها ..
      يا بنيتي .. يا بنيتي ..

      مساء الخير حميعاً اتمنى أن يكون الجميع بصحه وعافيه يارب....

      هذي هي بدايتي معكم و اتمنى من الله العلي القدير ان تحوز هذه الخاطره على رضى الله ثم رضاكم وكم كنت اتمنى لو يوجد لدي حس فني في عملية الإخراج ولكن الشكوى لله ومثل ما يقولون الجود من الموجود....

      هذه الخاطره تحكي قصة طفله كويتيه اسرة إبان حرب الخليج ولا يعلم اهلها عن مصيرها حتى وقتنا الحاضر هي معاناة تجسد حال كل ام وكل أب وكل زوج وكل زوجه وكل أخ و كل اخت وكل من فقد غالي عليه من جراء الحروب ستبقى معاناة الأسرى في قلوبنا حتى يرجع كل كويتي إلى أهله وبلده وكل سعودي إلى وطنه و أحبائه وكل مسلم إلى أمنه و امانه هي خاطرة بالأصل قديمه ولكن لازلنا نتجرع مرارتها حتى وقتنا الحاضر ولا يكاد يمر يوم لا تنسكب دمعه من دموع الأمهات الثكالى على فقدان أبنائها ولكن لا نقول سوى لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.....

      وكما نسأل الله العلي القدير ان يفك أسرانا و أسرى المسلمين آمين يارب العالمين.....

      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      أخـوكم عبـــدالله

    • مرحبا بـ الاخ الكريم رياض القلب ...
      فعلا كلمات تحرق الصدر والله يعين أهلها جميعا ..
      وأن شاء الله يفك أسر كل مسلم ويرجع الى أهلة سالم غانم بأذنه العلى القدير ...
      نشكرك على المشاركة الطيبة ومرحبا بك دوما وأبدا ....
      لك تحياتي ...
    • اخي العزيز ..ريــاض القلب
      ارحب بك في الساحه العمانيه وبالاخص الساحه الادبيه ..
      واهلا بك في اي وقت يسمح به زمنك ..
      واشكرك على المساهمه التي سردتها ..
      والعرب جميعهم يعيشون في عذاب وألم ..
      والكل يشتكي احواله .. والله هو العالم ..
      ارحب بك من جديد .. ويا هلا بك .
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: glow(color=black,strength=5);']
      ريــاض القلب

      سيدي الكريم لك الشكر والتقدير علي الابيات الجميله والرائعه حقا
      فلك الشكر والتقدير علي جهدك المبارك بأذن الله وفك الله اسر كل اسير
      [/CELL][/TABLE]
      كيف لقلمي أن يهمس لسواكِ و القلب قد خلا إلا منكِ .. ]
      كيف أكتب عن سواكِ و العين لا ترى غيركِ ... ]
      كيف لا أفكر فيكِ و الذهن لا يشغله غيركِ .. ]
      كيف لا أشتاق إليكِ و انا كلي حنين إليكِ .. ]
    • بسم الله الرحمن الرحيم

      قبل أن أقوم بالرد على الأخوة الأعزاء أتمنى أن أقوم بتوضيح عدة نقاط

      النقطة الأولى إني أنا سعودي أصلا وفصلا ومن لهيب وحرارة نجد يعني مانيب كويتي كما يتوقع البعض

      النقطة الثانية هذه القصة من نسج الخيال كتبت على آهات و دمعات المحزونين ولا ترتبط بالواقع ولها مناسبة

      النقطة الثالثة مناسبة هذه الخاطرة بعد حرب الخليج بسنتين أو ما يقاربها كان هناك برنامج في قناة الكويت يأتي في رمضان وهو عبارة عن لقاء مع أهالي الأسرى وكنت مدة البرنامج ما يقارب الساعة أو أقل وكنت أحس بالألم والحسرة من جراء مشاهدة دموع الأمهات والآباء والأخوات والزوجات والأحباب ويعلم الله أن كل دمعه من دمعاتهم كانت تقطع نياط القلب وتبكي مقلة العين واعلم أن شعوري في تلك اللحظات لا يعادل ولا جزء يسير من مشاعرهم و آهاتهم على أحبابهم و استمررت في متابعة البرنامج طول فترة عرضه ومع كل عرض تزداد الحسرة في قلبي حتى خرجت هذه الخاطرة....

      النقطة الرابعة أنه مهما اختلفت الجنسيات و تباينت ألوان البشرات فألمنا واحد و آهاتنا واحده إخوتنا في الكويت أو في فلسطين أو في العراق أو في أفغانستان كل إنسان بريء يعاني نئن لأناته ونبكي لدمعاته ويحترق القلب لآهاته.....

      النقطة الخامسة أما مناسبة طرحها في هذا الوقت بالذات كأني أرى العالم مقبل على حرب لا نعلم لها من نهاية وكأني أرى مشاهد البكاء ستتكرر وصور قتل الأبرياء ستظهر و آهات الأمهات الثكالى ستسمع و أنين المرضى والجرحى ستصدع ولكن نسأل الله العلي القدير أن يلطف بنا ويرحم حالنا ....
    • رياض القلب ///

      نوقد شموع الفرح في هذه الساحة والمناسبة إدراج قلمك وإسمك بين أقلام أخوتك وأقلامنا ونحن نفرش كعادتنا لأحبابنا سجاد أحمر يجانبه دائماً باقات ويافطات من الورود وراية بيضاء نمد بها الأيدي بسلام محب لمحب .

      أهلاً بك وسواء كنت سعودياً أو كويتياً أو بحرينياً أو قطرياً أو إماراتياً أو عمانياً فنحن أبناء الخليج ، هذا الخليج الذي تتوضأ الشمس كل يوم على صحائف أمواجه الدافئة الكسلى وبالتالي جرح في قلب واحد هو جرح في القلوب جميعها ، وما تجسد من لهيب الكلمات على طفلة أنت من تصورها أسيرة كان عبارة واحدة على أنك فعلاً مبدع ومتمكن في توظيف المفردات التي صيغت بعبقرية محترف ودغدغدت شعور كل قارئ لها وهي تحكي واقع كان ولازال دماره يعم كل القلوب .

      هكذا هي الحروب لا تخلف سوى الدمار وجراح لا تندمل أبداً ولا تتقيح وتبقى مشرعة على الزمن تنفث أسقام ووجع ، والحروب أخي ضريبتها جداً مكلفة ولا تترك وراءها إلا الخراب .

      لكننا اليوم ونحن نرى الدائرة تحوم على العراق وهو الجزء الآخر منا فكيف نرضى أن ينام أهلنا تحت التهديد ونحن هنا نغمض أجفاننا وبين أهداب عيوننا ثمة أحلام وردية .
      لقد ماتت مريم بمرضها وتلتها ألف مريم وتيتمت أسر والحصار قائم إلى ما شاء الله وفوق ذلك تقرع طبول الحرب . إنها العراق وطن العلم ومنبع العلماء .

      ماذا نقول لبدر شاكر السياب الذي يعانق تمثاله الفرات إن سألنا في عينيه الصامتتين عن حال دجلة والفرات ؟ هل نقول له لقد تحول إلى مستنقع أحمر تسير فيه دماء أبناء العراق .

      نتضرع إلى الله أن يجنب العراق الضربة العسكرية وأن تعود القدس إلينا وأن تعود طيور السلام إلى الوطن العربي لنعود من جديد ننشد كما كنا في طابور الصباح ( فلسطين داري ودار إنتصاري ) ولنعود ننشد أيضاً ( بلاد العرب أوطاني .. من الشام لبغدان ) فكفى العراق ما جاءها .

      دعائنا إلى كل أسير أن يعود سالماً بإذن الله إلى أهله وأن تقر عيونه برؤيتهم ورؤية أبناءه .

      أشكرك أخي ونرحب بك على رقعة هذه الساحة .