رسالة الى معلمتي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • رسالة الى معلمتي

      إلى الربان الماهر الحاذق الذي يستطيع أن يدير دفة مركبه، ليوصل من معه في المركب إلى الشاطئ الذي يريدون ، إلى الشمعة التي تحترق لتضيء الدرب للآخرين، إلى الزهرة التي تذبل مع الزمن لتجعل غيرها من البراعم تنمو وتتفتح، وتأخذ دورها في الحياة، إلى من لا ينسى أبدا، ولن أنسى في يوم من الأيام أفاضلها، فكيف أنسى لون الحبر والطباشير على يديها، فلا زالت كلمات الإرشاد والتوجيه التي كنت أسمعها ناقوسا يدق في كياني ( فتقول: تعلمي واجتهدي لتأخذي مكانك في هذه الحياة كما أخذنا مكانتنا ) ، إلى معلمتي كل الاحترام والتقدير والحب والامتنان بكل ما تفضلت به علي عبر أعوام دراستي .

      معلمتي…. بكل جارحة صادقة أكتب لقسمات وجهك البهي، ولكن ماذا أكتب، وكيف أصفك لأنني لو أردت أن أكتب عنك لكان يجب علي أن أصفك بقدرك الحقيقي، فأقف الآن وقلمي عاجزين أمام حضرتك وهيبتك وشموخك ورفعتك أيتها المربية، فلا نستطيع الصمود ولا يسعنا إلا عن نقف إجلالا واحتراما، اعترافا بجميلك وحسن صنعك، فكل إنسان على هذه الدنيا يقر لك ولا يستطيع النكران .

      إن من يربي الأولاد بجهده لأحق بالاحترام والإكرام من الذين ينجبنهم …. فلا توجد مهنة في الدنيا تستحق التقدير والإكبار والوقوف عندها كمهنة التعليم والتعلم، فأنتي القادرة على إعداد الأجيال ورجال المستقبل ليقوموا بوظائف البلاد وينهضوا بحضارة الأمة في جميع المجالات، فأنتي الأساس ومرتكز الأمة في التقدم والعطاء .

      لله كم تجهدون أنفسكم… ! وكم من الأعباء الكثيرة التي تلقى على عاتقكم، ففي كل خطة تطويرية أنتم محط أنظار التربويين في كل زمان ومكان، لأن المجد للأمة لا يكون إلا من خلالكم .

      وفي نهاية مطافي لا أعرف ماذا أكتب يا معلمتي وخاصة أنني من الذين أشرفوا على إنهاء المرحلة المدرسية، فأسأل دائما نفسي وأحار في الجواب، ترى كيف لي أن أرد جميل معلمتي ؟ وماذا يمكن أن أقدم مقابل النور الذي وهبتني إياه فأنار به بصيرة قلبي وطور فيه أسلوب تفكيري من سوقي الكلام إلى منطق الحقيقة والبرهان ؟

      أستاذتي العزيزة إذا انشغلت الناس وتاهت في خضم الحياة وغاصت بمستنقعها وتجاذبتها أطماع التجارة، فستبقى في ذاكرتي وأمام ناظري، فأنت الاخت المعلمه التي وهبت وأعطت دون مقابل، ولا أجد كلمة في معجم اللغات ولا في سطور الكتب تستحق شرف الارتقاء لشكرك، فلك مني ومن كل أبنائك أسمى آيات الحب والامتنان، أيتها النبع الذي يرتوي منه كل ظمآن يريد الارتواء .
    • الاستاذه..انسة نكتة
      اشكرك جدا على وضع كلماتك بالساحه الادبيه .. والكلمات التي اخصصتيها لتلك المعلمه التي استنارت بها الطريق ..فاتمنى ان تصل هذه الرساله الى المعلمه التي فعلا تقف وراء التربيه الحسنه ..والتدريس بضمير .. فلا نخفي من بعض المعلمات الذين هم لهم دوراكبيرا في التربيه الحسنه .. والمعامله التي نقتدي بهم ..
      اختي ..اكرر شكري وامتناني على ما تكرمتي به ..متمني لك التوفيق والنجاح الدائم.. والله الموفق ..
    • ذكرى .. ولكن هل تنسى ؟؟
      أحفضي الذكرى ..
      ففي الذكرى عزاء ..
      فهل تذكرين أول لقاء ...
      بين طرقات مدرستنا الحبيبة ..
      أستاذتي ..
      رأيتك بوجهك الباسم .. فأحببتك ..
      بعدما جمعت شظايا نفسي .. المتناثرة ..
      على طرقاتي ...
      وبعثت لي أملا للحياة ...
      أستاذتي ..
      هل تذكرين .. تلك الكلمات الاولى التي سطرت لنا ..أنها معي ما زلت محتفظة بها ..وبقت مسجلة بذاكرتي لن أنساها ...
      هل تذكرين .. تلك الشمعه التي أشعلتها للأصل الى دربي بأمان .. ما زالت معي مشتعلة ..
      هل تذكرين .. تلك الضحكات مازالت تتردد بين جدران ذكرياتنا ...
      هل تذكرين ...
      عندما كنت أول من نراه على قاعة الامتحان لتهدئي من روعنا .. وتطمئنينا
      بسهولة الامتحان ...
      فكم جميل أن نفتخر بأستاذة أحببناها .. بكل صدق وعنفوان ...
      أستاذتي هل ستذكرين ... تلك الايام بحلوها ومرها ..!!
      بنسبة لنا .. لن ننساك .. مهما أبتعدنا ...
      أشكرك جزيل الشكر ...
      تحية مخلصة ... من تلميذة مخلصة لك ...



      أختي العزيزة كلمات جميلة يجب أن تقال للمعلم وهذا حق بسيط من حقوقة المفروضة علينا .. سبحنا معك للايام
      لاتنسى بحق ... نشكرك ويسعدنا تواصلك بيننا ...
      تحية طيبة ...
    • وفي نهاية مطافي لا أعرف ماذا أكتب يا معلمتي وخاصة أنني من الذين أشرفوا على إنهاء المرحلة المدرسية، فأسأل دائما نفسي وأحار في الجواب، ترى كيف لي أن أرد جميل معلمتي ؟ وماذا يمكن أن أقدم مقابل النور الذي وهبتني إياه فأنار به بصيرة قلبي وطور فيه أسلوب تفكيري من سوقي الكلام إلى منطق الحقيقة والبرهان ؟



      ردي لها قليلا من هذا ...
      بتطبيق ما علمتك ايها ...
      وادعي لها في صلاتك ...
      مشكوره اختي على هذه المشاعر النبيله ...