الريان قاهر الكبار بالميدان والمضمار

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الريان قاهر الكبار بالميدان والمضمار

      قصة نجاح مشرفة سجلتها ألعاب القوى الريانية مع بطولات هذا الموسم.. وبزوغ واضح لأبطال الريان في الميدان والمضمار.. وقدرات تنافسية كبيرة منحتهم فرصة أكل الأخضر واليابس في كل بطولات أم الألعاب التي ينظمها الاتحاد حتى الآن.. ولما كان لكل نجاح قصة توجهت الراية لاستاد خليفة وملاعبه الخارجية حيث يزاول أبطال الريان تدريباتهم اليومية تحت مظلة جهازهم التدريبي والإداري.. للتعرف عن قرب على قصة نجاح هذا النادي المتألق.. والبحث عن سر احتكار الريان لذهب وكؤوس أم الألعاب.

      دعم الشيخ مشعل

      في البداية تحدثنا مع المدرب أبو الحمد عبداللطيف كبير مدربي الريان وصاحب لقب أفضل مدرب في الرمي لعامين متتاليين فقال: يكمن سر نجاح الريان في حرص الأجهزة الفنية والإدارية على العمل على مدار اليوم.. فيبدأ برنامج اللعبة بالريان في الثامنة صباحاً وينتهي في الثانية عشرة والنصف ظهراً ويستأنف مرة أخرى في الثالثة عصراً حتى الثامنة مساء.. ويضاعف من عوامل نجاحنا في مهمتنا التفاهم الكبير بين إدارة النادي برئاسة سعادة الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني الذي يدعم اللعبة بقوة وبين المشرف العام ثابت سرور الذي يتبنى ويبارك كل خطواتنا.. وانعكاس ذلك على تجانس الجهاز الفني والإداري برئاسة علي مكي وعلاقتهما الوطيدة باللاعبين..

      العطاء السخي لأبطالنا

      أما المدرب حلمي محمد بوسلامة صاحب لقب أفضل مدرب في الوثب لثلاث سنوات متتالية فيقول: إن سر تفوق الريان يكمن في العطاء السخي لأبطالنا والانتماء القوي لنادي الريان وروح الأسرة الواحدة التي تجمع ما بين المدرب والإداري واللاعب والإدارة..

      المناخ العائلي للفريق

      ويقول المدرب نور الدين بن سعد الحاصل على لقب ثاني أفضل مدرب في الجري لعامين متتاليين.. أن من أسباب نجاح قوى الريان المناخ العائلي الذي يجمع بين الجميع بلا مشاكل..

      أسرار النجاح الرياني

      وفي الختام حدثنا علي مكي رئيس الجهاز فقال: إن معادلة النجاح الرياني في مسيرة ألعاب القوى تجمع بين أطراف عدة بدايتها إدارة النادي التي تدرك أهمية اللعبة كونها منجم الذهب الحقيقي ليس للريان فحسب بل للرياضة القطرية..