سراب الصداقة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • سراب الصداقة

      سراب الصداقة
      كما تعلمون بأن الإنسان بطبعه كائن اجتماعي.. يتفاعل مع الآخرين أخذا وعطاء ..ولا يستطيع أن يعيش بمفرده ..ولا بد له من صديق.. فلا يكتمل استقراره النفسي حتى يسكن إلى غيره.. فالصداقة تورث الشعور العميق بالعاطفة.. وهذا الشعور الأخوي يولد في النفس اصدق العواطف الإنسانية في اتخاذ مواقف إيجابية من الإيثار والعفو والمحبة والاحترام والتعاون والبعد عن كل ما هو سلبي...
      دعونا نكون أكثر واقعية.. ولنتذكر.. كم من صديق مر في حياتنا؟؟؟ كنا نشعر بأنه نبض الصداقة وكيانها.. وكنا نقبل نصائحه وبقلب رحب.. كم من صديق كنا له سندا بعد الله؟؟؟ وكنا معه في حزنه قبل فرحه .. في فقره قبل غناه .. وكم من صديق تجاوزنا عن أخطاءه التي كانت تحيط به وزلاته التي كانت تلتف حوله؟؟؟ ومددنا له أيدينا بكل تفان ليصل إلى بر الأمان...
      أخواتي .. ترى هل من الصداقة أن تنصح وتتعب على صديقك فتصبح عدوه ؟؟؟ هل أصبح هذه الأيام العتاب الصادق يوصل إلى الجفاء والابتعاد عن شروط الصداقة؟؟؟ هل من الصداقة أن تنسى صديقك ولا تسأل عنه إلا في أوقات حاجتك إليه ؟؟؟ هل من الصداقة أن ترمي صديقك بعيدا وهو في حاجة ماسة إليك؟؟؟ لماذا يا ترى تغير مفهوم الصداقة.......
      أخواتي علينا أن نعي بان الصداقة رباط مقدس بين من يقدرون تلك الكلمة الصغيرة في حروفها والكبيرة في معناها... وان لها حقوق وعليها التزامات... فالصاحب الحق هو صاحب الكلمة الطيبة .. هو من ينصحك بلا دافع سوى مصلحتك.. وستجد في بعض الأحيان كلامه وتصرفاته ما لا يلائم هواك.. وتحسبه عدوا لك من شدة قوله وجفاء كلماته وعدم نفاقه ...
      كلمة لاخواني واخواتي الاعزاء:" اجعل من قلبك مزرعة واسعة لكل ما يألفه ويقوله لك".
      منقول$$e
    • [ALIGN=[[COLOR=tomato]SIZE=5]CENTER]سيدتي ..دموع
      اشكرك على هذا الانتقاء ..
      وما نعيشه في واقعنا هو التخلي عن الصداقه بمجرد تنتهي المصالح
      هذا هو الحال المتواجد بيننا ..
      اكرر شكري على انتقاء لهذه المعاني ..
      وفقك الله .[/[/SIZE[/COLOR]]ALIGN]
    • دموع /// أشكرك على هذا الطرح .

      يقول المثل الفرنسي ( لا تقرض صاحبك مالاً فتخسر المال وتخسر صاحبك )

      ما أردت الإشارة إليه أنه وبكل أسف عند بعض الناس وأكرر عند البعض لا يعرفون ولا يقيمون ولا يستوعبون الصداقة لا في أسسها ولا في معانيها ولا في دوافعها ، ويظن هذا البعض أن الصداقة فقط لطرح النكات والمرافقة معاً في قضاء شيء ما بينما المواقف في الحياة هي التي تستطيع أن تبرز شخصية ذاك الإنسن فكثيرون هم من عهدناكم أصدقاءنا ولكن حينما وضعهم القدر في موضع الإختبار تنازلوا بكل سهولة وغادرونا حتى بدون إستئذان . لذلك قد طغت المادة على عصرنا بكل أسف وصارت هي اللغة المتحدثة بين معظم الروابط حتى الأسرية ولذلك نسأل الله أن يرحمنا .

      لك التحية . الموضوع أقرب للإجتماعي من الأدبي ولكن هو أيضاً يقف على بوابة التفكير ويثري الجانب الفكري .
    • مرحبااااااااااااااااااااااااااااااا
      يالدموع الصداقة كنز لا يفنا وكما قالوا الصديق في وقت الضيق
      واهنئك على هذا الكلام المعبر عن الصداقة واتمنى لكي في كل مشاركاتك التوفيق
      وارجوا ان توافينا مثل هذه المواضيع الشيقة والممتعة..........

      الروح دائم في ذكراك|e
    • مرحبا ..
      أشكرك عزيزتي لنقل هذا الموضوع الجميل جدا والمهم ...
      أولا أعارض العنوان لوسمح لي .. سراب الصداقة ... سراب لا بل هي حقيقة الصداقة هي ماتناسب ماجاء بصلب الموضوع ..
      أعجبتني كثيرا واشيد بها أيضا جملة جاءت بتألق بين السطور وهي ( فالصاحب الحق هو صاحب الكلمة الطيبة )
      بأعتقادي أن الكلمة الطيبة هي أساس الصداقة المتماسكة الحقيقية ... وكيفية طرحها وكيفية ألقاءها لذالك الصديق
      وبطبع يجب أن تكون بموضعها الصحيح وصدقها أذا علمنا كيف نستخدمها فعلا سيكون طريق لكسب الصداقة
      الحقيقة ...
      وما زالت الصداقة موجودة كلما وثقنا بأنفسنا وأخترنا الصديق المناسب ...
      تحية طيبة ...