هذه قصتى الى كل من يقرأها ويتعظ

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • هذه قصتى الى كل من يقرأها ويتعظ

      بسم الله الذى لا يضر مع اسمه شئ فى الارض ولا فى السماء .
      تعقيباًًعلى ما جاء فى الرسالة المرفقة احب ان احكى قصة قصيرة ولكنها حقيقية لماذا ... لانها قصتى مع أبى وأمى
      فقد كنت فى فترة الثانوى العام على قدر كبير من سوء الاخلاق (القصة للعظة وليست للمجاهرة والعياذ بالله) ولن تتخيلوا كم كنت فظا وغليظ القلب فى معاملة أبى وأمى أمد الله فى عمرهما، حتى انهم كانوا يتمنوا لو انى غادرت بيتهما بدون عودة ولكن أمى كانت تدعوا الله ان يهدينى الى صراط مستقيم معهما وان يحسن من اخلاقى، والله الذى لا اله الا هو لقد تغيرت لدرجة ان امى لتكاد تبكى شوقاً لى فى كل مرة اتحدث معها تليفونياً (لظروف عملى البعيد عن بلدتى)،والله وانى لأتألم شوقاً لهما اكثر مما يشعرون. واتمنى ان يمد الله فى عمرهما يا رب، ما تأثير تغيرى فى معاملة ابى وامى والبر بهما حتى فى معاملتى لاخوتى، كان تأثير ذلك ان فتح الله على فى عملى وفى دنياى منذ ذلك الحين حتى ايام الجيش كانت تحدث لى مواقف لم اكن اظن انى سوف اخرج منها بلا اذى ولكن والله الذى لا الله الا هو ما كنت انجو مما كان يحدث لى الا بسبب رضى ابى وامى عنى والله اعلم حتى ان رفقائى فى الجيش كانوا دائما ما يقولون لى ذلك، فامى دائمة الدعوة لى هى وابى، رب ارحمهما كما ربيانى صغيرا. الى كل من يعيش والديه او احدهما
      عندما يتوفى الله ام اى من ابن ادم
      يخرج ملكك فى السماء يقول، يا ابن ادم لقد ماتت التى كنا نكرمك من اجلها، فأعمل عملا صالحاً نكرمك من أجله.
      لا أعلم اذا كان هذا الحديث عن رسول الله ام حديث قدسى ام ضعيف ولكنى ذكرته لما فيه من تعظيم لدرجة الأم

      اللهم ما أكرم والداى فى الدنيا والاخرة، واسأل لهم الجنة بغير حساب ولا سابقة عذاب يا رب العالمين

      اخوتى فى الله، بداخلى والله اكثر مما ذكرت، ولكن هذا ما كتبت يداى والحمد لله
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      عمرو
      قم فقبل يدا ابيك وأمك. فهو لا شئ ولن يكون شئ بجانب مما فعلوه من اجلك





      منقول$$e
    • الحمد لله وحده والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه ومن دعا بدعوته واستقام بسنته إلى يوم الدين
      حق الوالدين على الأبناء , حق واجب بهما وتقديم البر بهما , والإحسان إليهما , وترك عقوقهما والبر اسم جامع لكل خير ,وقد فسره النبي صلى الله عليه وسلم فقال : (البر حسن الخلق)[1].والإحسان : الإنعام على الآخرين ,وفعل ما يجب فعله من المعروف . وقد أمر الله تعالى بالإحسان إلى الوالدين فقال : ((وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا ))[2] .. وجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم بر الوالدين من أفضل الأعمال وأحبها إلى الله تعالى.
      ومن البر نصح الوالدين ومعاونتهما إذا شعر الولد أن أباه أخطأ في أمر ما , ولكن بغير عنف ولا إساءة , ولا يغلظ له بالكلام
      ينبغي أن تنتبهوا أن تركيزنا على بر الوالدين وأداء حقوقهما لا يعني ترك حقوق الآخرين، فللزوجة حقوق، وللأولاد وللأخوة والجيران حقوق أيضاً. الإنسان العاقل الذكي هو الذي يجمع كل هذه الحقوق ويؤديها للجميع. آمل أن يوفقكم الله لهذا أنتم وجميع المؤمنين إن شاء الله تعالى
      شكرا لك أخوي الوحيد بنقل مثل هذا المواضيع الف شكر لك
      وسلام عليكم ورحمه من الله وبركاته
      لستُ مجبوراً أن أُفهم الآخرين من أنا 00 فمن يملك مؤهِلات العقل والإحساس سأكـون أمـامهُ كالكِتاب المفتـوح وعليـهِ أن يُحسِـن الإستيعاب إذا طـال بي الغيــاب فَأذكـروا كـلمــاتي وأصفحــوا لي زلاتـي انا لم اتغير.. كل مافي الامر اني ترفعت عن (الكثير) ... حين اكتشفت... ان (الكثير) لايستحق النزول اليه كما ان صمتي لا يعني جهلي بما يدور (حولي) ... ولكن أكتشفت ان ما يدور (حولي) ... لايستحق الكلام
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:رنين

      [B]الحمدلله الذي هداه على طاعة والديه فما جزاء الاحسان إلا الاحسان

      فسبحان الله الذي يغير ولا يتغير

      اللهم اعنا على طاعتك وطاعة والدينا يارب العالمين
      [/B]




      أمين يارب العالمين



      ومشكوره على الرد
    • وليت كل عاق لوالديه يتعظ ....
      على ك كل منا أن يحمده تعالى على هذه النعمة التي حرم منها الكثيرين ....
      فكم من عاق لوالديه عاش حياة لا معنى لها هذا عوضا عن جحيم الآخرة....
      ويكفيهما فخرا أن خصت طاعة الله بطاعتهما .....
      فيا أيها العاق راجع نفسك ألف مره قبل أن تقول لهما أف .....
      مشكور أخوي طارح الموضوع .....
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:سليل المجد

      وليت كل عاق لوالديه يتعظ ....
      على ك كل منا أن يحمده تعالى على هذه النعمة التي حرم منها الكثيرين ....
      فكم من عاق لوالديه عاش حياة لا معنى لها هذا عوضا عن جحيم الآخرة....
      ويكفيهما فخرا أن خصت طاعة الله بطاعتهما .....
      فيا أيها العاق راجع نفسك ألف مره قبل أن تقول لهما أف .....
      مشكور أخوي طارح الموضوع .....




      العفو أخي الكريم

      ومشكور على رد الجميل


      $$e