الآتون من رحم الغضب

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الآتون من رحم الغضب


      الآتـــون من رحم الغضب

      بسمــة النار
      للنار رائحــة الرجــوع إلى مدينتنا القديمـــة
      هي بسمـةُ الفتـح التي تسري بها الشفـة الكريمـة
      وهي البراق بمتنـه معراجنـا فـوق الهــزيمــة
      النار تنــزع عن مـلامحنـا التجـاعيد الدميمــة

      الغث والسمين
      لي مفـردات تشبـه الآتيـن من رحــم الغضـب
      الســالكين المــوت دربـًا يبحثـون عن العرب
      إن تقرؤوهـا تسمعــوا نبض الشهيد وقـد أحـب
      لا تخــدعــوا .. فمن القصائـد حمزة وأبو لهب

      شدوا الشهيد
      من خلف سور مواجعـي حدثت كل الناس عنـــكِ
      أخبرتـهم أنَّــا تـلاقينا يقينــًا بعــد شـــكِ
      أن الشهــيدة تمــلأ الدنيــا غنــاء وهي تبكي
      علمتني الموت الجميــل نثــرت أيــامي عليـكِ

      متى هو .. ؟
      بــدمي أرتل ســورة البكر التي حملــت بجيــل
      فأجـاءها جمر المخـاض إلى جــذوع المستـحيــل
      فأتت بــه في كفـــه الأحجــار والثـأر النبيــل
      جيل سيمســح عن عيــون مدينتي الليل الطــويـل

      خافوا أشعارنـا
      لا تسأليني أيــن أشعــاري سيسحــقني الســؤال
      هم حـرَّفــوا أشــعارنـا كي لا تبشــر بالقتــال
      واستـأنســوا كلما تناكــي يعرضـوها في احتفــال
      فاستـفـتحـي أنت القصــيدة يا سنــاء بالاشتعــال
      فلنكمل المسيـرة
      من أول الحـب انطلقـنـــــا من سيــبلغ آخــره
      من ســوف يـزرع قبـــلة فوق الجبـاه الضامــرة
      من بعــد عـزل ابن الـوليــد أتى يقــود عساكـره
      فلتقبلـي .. مـــدد عيــونـك والحــروف محاصرة

      قادم إليك!
      فلتـرجعـي تــاه انتظـاري في الليــالي المغلقـــة
      ودمـي اشتيــاق يـا حبيبــة للعيـــون المطلقــة
      نبضي تـــلا عينيــك ديـــوانــًا وقلبي حققــه
      قالــوا تراهـا واقفـًا من خلـف حبــل المشنقـــة

      جددوا تاريخكم
      هــذي جبـال الحزن راســية على صـدر الحـروف
      فيهـا أرى تـاريخنــا هشــًا على صَـدَء السيــوف
      فـدعــوا الفتــاة لحبهـا فلسـوف تخترق الصفــوف
      صـلت هــوى وتلـت بمسـجد حبها ســور النـزيف
      لن ننســى
      أحببتنـا وصعــدت بالأشــواق من قــاع الوريــد
      وصرخت بالحـب أخــرجــوا من بين جـدارن النشيد
      أحببــتنــا والحـب يقتــلنـا لنبعـث من جـديــد
      ذكــرتنــا أن الرصــاصـة مــاء غسـلٍ للشهيـد

      حياة الشهــداء
      تلـك التراتيــل النــدية في الصبـاح صـدى لهمسك
      أشرقـت بين المفـــردات فصـرن أقمـارًا لشمـسك
      ما سقـطــة الشهــداء مـوت إنها ترقص بعرســك
      لن يكتــب التــاريخ عنــك فأنت تاريــخ بنفسـك

      يشجيني دوي الرصاص
      كيف التقينا يا ابنــة الـركـن النــدي من الزمــان
      وأنـا ابن أيــام يثيـر سعـالها شبــق الــدخــان
      فلترجئــي وعــد الهــوى وحديـث زهـر الأقحوان
      فأنـا إذا انتحـب الرصــاص أضـج من ضحك الكمان

      صمـود الأقصـى
      الثـأر نهــر رافــض شطيــه فلتــك الروافــد
      أنـا عـائـد لحبيبــتي والتيــن والزيتون عائـــد
      لأشــد لحـم قضيتي من بيـن أسنـــان الجرائــد
      ومــآذن الأقصــى ستصفـع وجــه نجمات المعابد

      ذكريــات
      إني أحبــك زجـاجـاتي المسيــلــة للــدمــوع
      ذكرتنــي بالمســجد الأقصـى وقـد بكـت الشمـوع
      بجبــالنا وسعـال جــدي حيــن يجـهده الطلــوع
      فلتملــئي صـدري دخــانـًا إنــه علـم الرجــوع

      ذكراك تفـوح
      إنــي أحبــك زهـرة خصـت حروفـي بالعبيــر
      وغمـامـَة في الصيـف تمسـح عن عباراتي الهجيـر
      وحمــامة بالحبر تبنــي عشـها بين السـطـــور
      إنـي أحبــك هَمْســـةً خـرجـت مع النفس الأخير

      طلقـة تختصر الزمن
      عينـاك أصـل الكائنـــات فكـل شيء فيه رقــة
      من أوجــه المـدن الـرخـام إلى انحنـاءات الأزقة
      حتـى الذي جعـل المسـافة بيننا في الصـدر طلـقة
      نبضـي رصاص والفــؤاد غـدا يصـوب كـل دقة

      حروفـي صارمـة
      وقـع الرصـاصـة في الفــؤاد كـأنه إيقـاع قبلـهْ
      مــرت على شفتي محب أكــدت بالمـوت قـولـه
      أنـا حامل عينيك بـوصلـة ونجمـًا كـل رحلـــةْ
      لخصـت أفعــال الجهــاد فلـن تريني حرف علـةْ

      لا تسكتــوا
      الصمـت أوسـع مــدخل لمخــازن المـوت العـطن
      فتكلمـوا كــي تغســلوا أنفـاسكـم من ذا الـــدرن
      هــل كـان يُعْـبَـــدُ ربكـم لـو لم يقل للكـون كن
      فتكلـمـــوا كلمـا تكلــم ستكـــون إن قيلت وطن
    • البراء /// أرحب بك وبعودتك الجميلة التي إن ذهبت تركت فراغاً كبيراً هنا على رقعة هذه الساحة وإن أقدمت أزهرت الكروم وأينعت الورود وأنبتت الحشائش في عالم ساحتنا .

      أخي وصاحب الكلمة الجميلة قد تكون مفردات كلماتي المعلقة على ما تطرحه تعاني النقص والشح والتقصير ولكن سوف أظل أتشبث بآخر كلمة لعلني أصل إلى المعنى .

      أخي ///

      لقد اتت رباعيات قصيدتك تحمل سنى الحزن العميق وتحكي واقعنا العربي المتخاذل وتحي حالنا الذي بدأ منهك وأن الشيخوخة قد أصابته وتلاها الإنهاك والإجهاد والإحتضار .. لقد أتت رباعياتك الجميلة غاية في الروعة وهي تدق على الوتر الحساس وتسير إلى الجناح المظلم الذي لا نتطرق إليه كثيراً وإن تطرقنا إليه بالصدفة فإننا نأخذه من الزوايا الجانبية ، لكنك هذا أنت كعادتك تسير نحو الظلمة العربية بكبرياء عظيم وتفرد أجنحة الكلمات لتحكي هذا الواقع المرير .

      لك التحية وأشكرك على هذه الإطلالة الجميلة .
    • لا تسكتــوا
      الصمـت أوسـع مــدخل لمخــازن المـوت العـطن
      فتكلمـوا كــي تغســلوا أنفـاسكـم من ذا الـــدرن
      هــل كـان يُعْـبَـــدُ ربكـم لـو لم يقل للكـون كن
      فتكلـمـــوا كلمـا تكلــم ستكـــون إن قيلت وطن

      الصمت هو الشيء الوحيد الذي يثقل صدورنا ... كلما قرأت لهذه الجروح تختفي الكلمة وراء الحبر ...
      ولايوجد لدي ... سوى
      نرحب بك معنا من جديد وفعلا أفتقدنا شموخ قلمك ... وزادت جراحنا عمق يثقل أعماقنا ...
      تحية طيبة أخي الكريم ...

    • اخي العزيز ..البراءة بن مالك الرواحي
      اهلا بك من جديد ..وبمشاركات التي لها ذوق وشكلا آخر ..
      ونجد من خلال رباعياتك تصف الحال الذي الينا اليه .. والحال المخزي والمحزن ..
      لكن لو تساءلنا ما هو السبب الى وصولنا الى هذه الطريق المظلمه .. لوجدنا بان عدم تقيدنا بالدين الاسلامي .. وهذا هو العقاب .
      اكرر شكري اليك ..متمنى لك التواصل ..