اليك يا من رحلت بعيدا

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • اليك يا من رحلت بعيدا

      ربما تفتقد قصيدتي الى الوزن فلا تبخلوا علينا باقلامك وارائكم....

      الرحيل
      يا من يفز القلب اثر حضوره******وتفـز بعـد رحيلـه الاحـزان
      هلا رحمة معذبا بك هائمــا******يرجو الوصال على مدى الازمان
      ضاقت به الايام بعد فراقكم******وكسا الظـلام فؤاده الولهــان
      فبكى دهورا بعد ذاك معذبا******طوبى بما جادت به العينـان
      ان العيون التي تبكي لفقدكم******هي العيون التي بالوصل تزدان
      ليت الفراق سراب لا وجود له******وليت خلي يجازي الخير احسان
      ارجع فديتك ان البال في شغل******والقلب قد زادت به الاحزان
      فبذا الرحيل تركتني بك هائما******وبذا الرحيل تزورني الاشجان
      كان الوفـاء لنـا ركنا نقدره******والصدق كان لنا قسط وميزان
      اضحى التجافي بديلا منك المسه******والغدر بات لك رمز وعنوان
      اني ائتمنتك يا دهرا وثقت به******حبا عظيما ,وكان الدهر خوان
      بئس الزمان زمان لا امـان له******فيه يجازى سهير الطرف هجران

      مع خالص محبتي....................................................الباسل
    • حلوة القصيدة

      اخي ان كلماتك جميلة معبرة اتمنى لك التوفيق ولكني لا اعرف في الشعر كثيرا اعرف بس مو كثير المهم ان يكون شعورنا صادقا ولو تعدينا حدود القصيدة ولكنه يبقى شعور صادق ولو تعدينا القافية والوزن حدود وضعها الزمن لشعورنا المتلاطم ولكن من ناحيتي اعجبتني واتمنى الك التوفيق
      تحياتي
      * الحب وردة والمرأة عطرها * الحب للمرأة كالرحيق للزهرة * الحب ربيع المرأة وخريف الرجل * الحب يرى الورود بلا أشواك
    • الباسل /// مرحباً بك وبإبداعك الجميل .

      بداية أعذرني على تجاوزي للنقد لأنني أجهل هذا الجانب خاصة في القصيدة الموزونة ولهذا سوف أركز في تعليقي على الفكرة . لقد جاءت فكرتك تحمل الروعة والبلاغة التي تمخضت في سياقة الحرف وتركيب الكلمة الأمر الذي أضفى السلاسة في القراءة كما أن القصيدة جاءت في حدود البساطة .. هذه البساطة التي تجعلها في متناول كل قارئ بعيد عن الغموض أو المفردات المعقدة التي تصعب على القارء أو المتذوق ، كما أنك وصفت الدهر بالخائن وتلك حقيقة نحن نقول عنا ودائماً ما نشتكي جراحنا .

      لك الشكر .