ذكريات من الطفولة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • ذكريات من الطفولة

      وبعد عودتي من رعي قطعان الغنم بصحبة نساء البلده وانا صغير عند المساء والذي يعد بحق مجهود غير عادي تبذله تلك النسوة ،والتي تبدا من حيث خروج الراعية بعد الظهر ومرورها على المنازل والذين بدورهم يقومون اصحابها بإخراجها من الزريبة بانتظار مرورها عليهم ثم يفتح لها الباب ، إن غثاء الأنعام قبل ساعة الخروج علامة من العجب فهي على العادة إذا ما جاء موعد الخروج تجدها تصيح وتدور تتطلب الخروج للفسحة والآكل والحر يه وتجدها تتدافع للخروج من ا بواب الزريبة ، وتجدها بعد ذلك أشبه ما يكون بالالتزام على القطيع وهي في الغالب لا تضل طريقها وغير مزعجه وتعرف المسير إلا قليل منها المشاغب والذي يشذ وهنا يأتي دور الراعية والمرافقين بأعادته إلى المجموعة ومراقبته .

      هذه قريتي الصغيرة الواقعة بين الجبال الشاهقة والتي تعتمد أساس على الزراعة والتي تسقى في الغالب بالفلج عدا بعض المزارع والتي تسقى بواسطة الدلو والزاجرة . النخلة عمود كل الزراعات في شمال بلادي ويأتي بعدها الليمون والحمضيات الأخرى والموز والفافاي . وهذا حال قريتي الصغيرة الواقعة فيها ، في المساء كان هوائها منعش وطيب يطيب له النفس ويكون اجمل ما يكون بالمساء وأنت تتلهى مع الراعية تراقب تلك القطعان وهي تآكل من نبات السمر في الغالب أو بعض الحشائش اليابسة ،وتستمع ألي الحكايات التي يتداولها الصغار المرافقين مع الراعية وأنت تستمع أليها بشغف والتي قد يتكرر سماعها اكثر من مره في الأسبوع .

      بعدقيام الراعية بتحضير العلف من خلال الضرب على نبات أشجار السمر والتي تتساقط بغزارة أيام الخصب والذي يفوح منه رائحة زكيه وتضمن ما يكفي للقطيع من الآكل بدون إسراف حرصا منها أن يبقى شيء للأيام القادمة ، كانت تأخذ المكان المناسب لمراقبتها من بعيد وهي تنظر إليها وتكون شديدة الحرص على أن كل القطيع يأكل وهي تتابع وتحلل حالته كان تقول أرى إن تلك العنزة لا تأكل كعادتها ، وان تلك بدت عليها أعراض الحمل وتلك يجب أن تتوقف عن الحضور للمرعى فيمكن أن تلد بالكثير خلال أسبوع . وكل ما من شانه أن يعني تلك الأغنام .
      تتبارى الصغار في النشيد واطلاق أعذب الأصوات من خلال ما حفظوه من أناشيد ويكون اغلبها على شكل حكم أو أمثال تقال على الغالب بصورة جناس إذ تحمل الكلمة اكثر من معنى وهو فن يحتاج إلى دراية ويقال له في الغالب في بعض المناطق بفن ............. ؟

      قبل الغروب وعلى نفس الموعد والذي يتناسب مع التغيرات الفصلية لموعد غروب الشمس وبدون أن تحمل الراعية ساعة معها وبمنتهى الدقة تتحرك بالقطيع لتصل به إلى منازل أصحابها وهنا تقف لحظات لتسأل نفسك كيف إن كل مجموعه تتسابق في دخول منزل أصحابها ونادر أيضا ما يخالف ذلك الأمر إذ لا تجد أي من الأغنام تدخل لمنزل غير منزل أصحابها وكأنها تعرف أين من المفترض أن تكون .
      بعد رجوعنا من الرعي نقوم بالذهاب إلى فلج البلدة للاستحمام و الصلاة
      وكم تشعر ساعتها أن يومك قد مر في شي مفيد بأنتظار ما يحمله الغد .

      إنها شي من ذكريات الطفولة والتي اشتاق إليها . هذا ما قاله صديقي وهو يأسف على الماضي الجميل والذي لم يتبقى منه سوى الذكرى.
    • اخي العزيز ..الاخطبوط
      عندما تتشابك اياديك حول القلم .. يخيم عليك الخيال .. ثم يأتيالابداع كي يتغلغل في اعماقك ..ثم تكتب بتخيل واسع .. وعندما نقرأ كلماتك تأخذنا بخطواط متسارعه .. الى ان نصل لنتخي الموقف .. حينما ترسمه لنا .. فلا باس اخي العزيز .. استمر .. ووفقك الله ..وابداعك جميل .. يطفي شوقنا العميق لقراءة لمثل هذه المواضيع والقصص الرائعه .. لك مني اروع تحيه ..
    • الاخطبوط......

      ستنفد الاحبار قبل أن نلم بكافة تفاصيل طفولتنا..
      ولكن تبقى الذكريات الجميلة التي نعود إليها كلما شعرنا
      بمرارة العالم من حولنا ..ورغبنا في العودة إلى زمن البرأة
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      الاخطبوط
      ارسلت لنا ومن بعيد ذكريات كانت ورحلت بالحنين
      يعود صدى الحنين يحمل الشوق يحمل الأنين
      وتعود بنا الذكرى لأجمل الأيام و اروعها
      كتبت وابدعت
      لك تحياتي
      [/CELL][/TABLE]
      كيف لقلمي أن يهمس لسواكِ و القلب قد خلا إلا منكِ .. ]
      كيف أكتب عن سواكِ و العين لا ترى غيركِ ... ]
      كيف لا أفكر فيكِ و الذهن لا يشغله غيركِ .. ]
      كيف لا أشتاق إليكِ و انا كلي حنين إليكِ .. ]
    • شكر وامتنان

      اخواني الاعزاء كل من شرفني بالتعليق او قراءة ما كتبت اشكركم جزيل الشكر ،، واتمنى ان اكون عند حسن الظن .
      لقد لمست منكم كل التشجيع والمودة وهذا دافع في حد ذاته لي لكي احاول الكتابة .

      اكرر شكري وامتناني للجميع . واعذروني اذا قصرت في حقكم بالرد .

      مع خالص تحياتي للجميع : اخوكم الاخطبوط
    • الأخطبوط

      الطفولة تبقى هي السمة الجميلة الطاهرة التي عشناها ببراءة ونقاء ولكن كل العيب أن الزمن خذلنا حينما نقلنا من برائتها إلى ما نحن عليه .

      جميل جداً ما جاء في سردك للقصة .

      نتمنى تواصلك .