المهر

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • المهر
      ليلى تـنتظر العرسْ
      لكنّ المهر عظيم يا قيسْ
      فألوف النوق و سيفك و الترسْ
      لا تكفي
      كي تدنو منك ضفائرها
      فعروسك موثقة بضفائرها
      تتمرغ مثقلة الرأسْ
      أنهكها البعد و شوّه روعتها الحبسْ
      فاشتاقتْ جداً للقائك
      و اشتاقتْ للشمسْ
      فتعجّلْ واسرجْ مهرك يا قيسْ
      قيسْ
      يا قيسُ تذكّرْ
      إنّك إن حاولتَ بأن تـنسى
      لنْ تقدرْ
      فنداء حبيبتك المسبيّة لا يفترْ
      سيظلّ بحلقك شوكاً برّياً
      و يظلّ بصدرك سفرة خنجرْ
      مادامتْ تلك المحبوسة خلف الأسلاك
      بمحنتها تـتمرمرْ
      فتعقّلْ قيس و وجّه ْمهرك نحو المعبرْ
      * * *
      ********
      العشاري
    • اخي العزيز ..العشاري
      ما الحديث حينما نناقش المهر .. ينتابنا غيض مسحوب بهم ..
      وهكذا تمضي بنا مع اليالينا وايامنا ..
      مثقلين ..مثخنين .. بتلك التي اخذت منا الحب ..
      ففدوى المهر لها ان كان الحب بيننا يتعمق ..
      لك مني خالص الشكر والتقدير ..
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: glow(color=limegreen,strength=5);']
      كلمات رائعة كصاحبها$$-e
      [/CELL][/TABLE]

      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: glow(color=royalblue,strength=5);']
      $$q بصَّرتُ.. ونجَّمت كثيراً

      لكنّي.. لم أقرأ أبداً

      فنجاناً يشبهُ فنجانك

      لم أعرف أبداً يا ولدي..

      أحزاناً تشبهُ أحزانك

      مقدُورُكَ.. أن تمشي أبداً

      في الحُبِّ .. على حدِّ الخنجر

      وتَظلَّ وحيداً كالأصداف

      وتظلَّ حزيناً كالصفصاف

      مقدوركَ أن تمضي أبداً..

      في بحرِ الحُبِّ بغيرِ قُلوع

      وتُحبُّ ملايينَ المَرَّاتِ...

      وترجعُ كالملكِ المخلوع..
      |e
      [/CELL][/TABLE]
      ها أنا وانتي..تحت سماء واحدة...نرى الغيوم نفسها..وها نحن...لا نلتقي أبداً
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:العشاري

      يا قيسُ تذكّرْ
      إنّك إن حاولتَ بأن تـنسى
      لنْ تقدرْ
      فنداء حبيبتك المسبيّة لا يفترْ
      سيظلّ بحلقك شوكاً برّياً
      و يظلّ بصدرك سفرة خنجرْ
      مادامتْ تلك المحبوسة خلف الأسلاك
      بمحنتها تـتمرمرْ
      فتعقّلْ قيس و وجّه ْمهرك نحو المعبرْ
      * * *
      العشاري

      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']

      ويظل النداء مستمرا..حتى تموت ليلى..
      ويظل قيس يبحث عن مهره فلا يجده ..
      ويتلمس سيفه فيجده قد إنثلم وأصابه الصدا..
      فلا سيف ولا مهر..وطريقه مملو بالاشواك..
      ورفاقه صامتين..يهللون ويشجعون..
      فهل يمضي وحيدا مسترشدا بصراخ حبيبته؟؟
      أم يتخاذل مثل الباقين ويجلس ويشاهد فقط؟؟؟؟

      هكذا حالنا نسمع فلا نتكلم ولا نفعل شي سوا الصمت المخذل..

      العشاري.....
      كلماتك موجعه كثيرا وتحمل هموما اكثر..
      واسلوبك الرائع زادها بهاءا..
      [/CELL][/TABLE]
    • العشاري /// قلم جديد يطل علينا يملك كل مقومات التمكن في الإبداع وما بين قيس ومحبوبته هناك جواد يسير عكس الريح حاملاً أطنان الحب وكل خوفه من المجهول وأن يصطدم بحاجز يعيقه عن المسير .

      هكذا العشاري في قصيدته الجميلة يبعثر الحرف ثم يلتقي معه من جديد والسؤال موجه إلى قيس ترى إلى أين أنت متجه على صهوة ذاك الجواد ؟


      مرحباً بك .
    • العشاري
      فعلا أوافق الاخوة وبشدة .. على روعة الاسلوب وأختيار الكلمة والمعنى وسرده الاجمل ...
      يسعدنا تواجد المبدعين وقلمهم النابض ...
      ومرحبا بك دوما بما تسمعنا من رونق الكلمة وأسطرها الغنية ...
      تحية طيبة أخي الكريم ...