الاقدااااار

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الاقدااااار

      هاتفها اليوم اكثر جديه فلم يسمع منها أي عبارة أو تعليق لما قال مع هذا لم يطرأ بخلده أن هناك جمر تحت كوم الرماد وهو من ظن أن الزمن قد وثق قيود الحب الأبدي بينهما ومرت سنوات الهيام و اللوعة إلى وقت الحصاد و الثقة فغدا حبها جزء من يومه فلا اختلاف على ذلك وبناء كل أمانيه ومستقبله ولم يتبقى إلا ترجمتها إلى واقع واصبح القريب قريب جدا فهاهي إجازة نهاية العام قد أشرفت ، أيام و سوف يضمهما عش الغرام والواقع .

      على الموعد يصل يقابل البحر في ساعات المساء لا يعرف الشوق كثير ، فأمر التجهيزات الضرورية ليوم الزواج تأخذ اكثر وقته وترتيبات العرس شغله الشاغل مع الأماني والأحلام بذلك اليوم السعيد تأخذ كل أحاسيسه وهو يتمنى بان تكون اسعد أيام عمره ويقول ها نحنه صبرنا ونلنا فليتعلم الناس إن بالصبر يبنى كل شي ، يشده منظر أطفال من عمر الزهور يلعبون بالرمال الناعمة يقول إن شاء الله سوف يأتي ذلك اليوم الذي اصحب أطفالي كل مساء إلي هذا البحر الجميل وسأعلمهم عنه كل شي ، سافر بأمانيه في تربيتهم وحدد مستقبلهم وكيف سيتجاوز كل أخطاؤه معهم وهو لا يلتفت إلي الوقت طالما في حلم جميل . قد مرت ساعة على تأخرها لم يدر بخاطره وفجأة يسأله من في جواره عن الوقت فيرد ويقول لقد بلغت السابعة حيينها شد هاجس التأخير عليه فليس من عادتها أن تتأخر كل هذا الوقت وتمتم عسى المانع خير .

      لا يطمأن فهي بالعادة لو فكرت بإلغاء موعدها معه تتصل به وبما أنها لم تفعل ازدادت هواجس نفسه اتصل بها يرد عليه الهاتف ــ تعذر الحصول على المشترك المطلوب ــ لأول مره يشعر أن هذا الصوت نشاز وغير مرغوب ... قام من مكانه متجها إلى السيارة جلس أمام مقود سيارته شارد الذهن لم يحدد وجهته يشده صوت التسجيل ــ لا تلومونه مفارق أحبابه ــ .

      تحرك ببط حتى يقرر أين تكون وجهته ، فجأة ينعطف قرر أن يطمأن عليها فلا يمكن أن يعود لبيته وهو مشغول البال هكذا ، سار إلي منزلها لا يحب الاستجابة لهواجسه السيئة والتي تطرق باب أفكاره يرفع صوت التسجيل يزيد سرعة سيارته ليضمن تركيز افضل يخرجه من هاجس القلق ، لفت انتباهه منظرعاشقين يمسكان بيدي بعض تمنى لهم كل السعادة من قلبه وابتسم بأمل لحظة أعادت له ذكريات الغرام الأولى مع حبيبته مستقبل أيامه .

      يخترق دروب الحارة يسلم على من فيها فهو لم يغب من ذاكرتهم رغم انتقالهم منذ فتره إلى مكان أخر يصل إلى المكان المحدد يشده منظر السيارات المجتمعة أمام المنزل لفخامتها وعددها يرقب الباب يسأل حاله عن سر ذلك يظل ينتظر وينتظر فلا أحد يمر يمكن أن يرد على تساؤلاته ولا يحبذ النزول وطرق باب بيتهم إذ ليس هناك سابق موعد لحضوره ، تخرج صغيرة البيت والتي تعرفه حق المعرفة فهو ابن الحارة ومستقبل أختها يطلبها أن تصل إليه تتردد في الخطى ينادي عليها باسمها تأتيه مترددة يسألها بلطف ــ أين هي ـــ ترد أنها في البيت يطمأن على صحتها فتقول بأنها بخير ينتابه الشك ثم يقفز بتساؤلاته معكم ضيوف تجيب بشي من التردد نعم يسابقها بالسؤال من ولماذا تسرد له حقيقة التأخير .

      نزول الصاعقة خبر تسليم مهرها شي لم يكن بالحسبان ولا ضمن أي حسابات راجعها طوال السنوات الماضية ، تجرع المرارة تمنى بان يكون ساعتها في لحظة كابوس أو حلم ، اسند رأسه على مقعد سيارته أحست به صغيرة البيت فقد نطق وهو صامت ركضت إلى بيتهم بسرعة دون ان تلتفت للوراء لم تستطع أن تراه بتلك الحالة ، مر في خاطرة شريط الذكريات فمنذ ان كانا صغيرين عرفها وكانت أمه أو أمها تصيغ حولهم الأماني فقد خلقوا لبعض هذا ما رسمته لهم الأيام حتى قبل تلك الساعة .

      يشعر بثقل في بعض أجزاء جسمه وحرارته ترتفع يحاول أن يتحقق برفع يده على رأسه فترفض التجاوب مع رغباته يصعق لما وصلت إليه حاله انه لا يستوعب ما تمرعليه من ظروف ، تداعيات عنيفة وصعبة متوالية على بعض أنهت به إلى المشفى . ذلك حاله عاجز عن النطق سوى إيماءات جفنه رسول تحكي قصة اعنف اللحظات التي عاشها ......
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter: shadow(color=skyblue,direction=135);']
      احببت ان اعقب على القصة
      تملكني حزن عميق
      واصابني غضب رهيب
      اخذت اكتب وامسح ما اكتب
      مرة واخرى
      الى ان توصلت انه من الممكن
      ان اهدئ من روعي وغضبي
      وان التمس العذر لها
      بأنها قد فرض عليها ما يحدث
      بأنها لا تستطيع مواجهته
      وانها لا تستطيع فراقه هكذا
      لانها وبدون اي سابق انذار
      هجرت
      وبعدها
      افكر
      ماذا كانت تظن هي
      ان الحب لعبة
      ام انه موضوع عابر
      تستطيع ان تتخطاه هي وبسهولة
      الأخطبوط
      اشكرك
      جعلتني احتار
      ماذا كنت سأفعل انا
      لو كنت بمكانها
      !!!!!!!!!!!!!!
      [/CELL][/TABLE]
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      الاقداااار ... نعم هي الاقداااار ..
      وسيكون هنالك ردة فعل قوية جدا .. لما صابه ..ولكن هل يقفل جميع الابواب ويبقى على تلك الحالة من الذهول
      والمرارة .. هنا السؤال الذي يجب ان يطرح ..ويسأل ...
      قصة تتكرر كل يوم ..لانعلم ماهي الاسباب بالضبط .. هل العيب في سوء الاختيار ؟؟ أم في الاهل والفرضيات
      المفروضه دوما بمجتمعنا .. ولكن رغم كل الاحداث .. تبقى كلمة تسود دنيانا الاقدااار ..ويجب أن نؤمن بها ..
      لولا أسلوبك الرائع لما وصلنا أحساس المرارة الذي أحسه صاحب القصة ..
      الى الامام أخي الكريم ..
      [/CELL][/TABLE]
    • أحياناً كثيرة تكون لنا أحلام ونبني من خلالها على الموج قصوراً وعلى رمال الشاطئ قلاع وحصون وهي في الحقيقة نسج من الوهم .

      الأخطبوط /// ربما هي كانت تحت ظغوط خارجية لم تشأ أن تقلقك بها وربما تأخرت في مصارحتها لك لعلها تدث أمراً ولكنها كانت على ما يبدو مكبلة بصميل وفوق الصميل حديد .

      وتأكد بأن ليس كل حب نهايته الزواج فهناك عدة عوارض تقف دائماً بيننا وما نريد .

      لك التحية على هذا السرد المؤلم لكنه جميل .
    • أحياناً كثيرة تكون لنا أحلام ونبني من خلالها على الموج قصوراً وعلى رمال الشاطئ قلاع وحصون وهي في الحقيقة نسج من الوهم .

      الأخطبوط /// ربما هي كانت تحت ضغوط خارجية لم تشأ أن تقلقك بها وربما تأخرت في مصارحتها لك لعلها تدث أمراً ولكنها كانت على ما يبدو مكبلة بصميل وفوق الصميل حديد .

      وتأكد بأن ليس كل حب نهايته الزواج فهناك عدة عوارض تقف دائماً بيننا وما نريد .

      لك التحية على هذا السرد المؤلم لكنه جميل .
    • [COLOR=deeppink]بنت الكويت – أمل الحياة – محمد الطويل [/COLOR]

      أشكركم جزيل الشكر على ردودكم الجميلة والمعبرة والتي بلا شك سوف تكون دافعاً لمزيد من المحاولات .. كما أتمنى أن تصل مساهماتي يوماً إلى مستوى ذوقكم الكريم.[/COLOR]

      أخوكم الأخطبوط[/SIZE
      ]
    • قصة محزنه.......

      بس يصاب بالشلل....عاد ما حب هذا ..الله يعينه!!!!!!!!!

      الاخطبوط.....
      فعلا حلوه..من حيث سير الأحداث..والنهاية الغير متوقعه...

      فعلا استمتعت بقراءتها...

      بس......يعني ما كأنه ضعيف بعض الشئ ( البطل )
      ودمتم........
    • red

      بداية اشكر مرورك الكر يم ...

      ثم انني اوافقك الراي نوع ما حول النهايه وانها تعكس انسان ضعيف ... بس اتصور هو ما طول بالمستشفى سوى ساعات مو كثير وبدا يستعيد حياته الطبيعيه . ويمكن الاسبوع القادم عازمنا على زواجه
      واذا ما الاسبوع القادم فالي بعده واذا ما هو فالشهر القادم واذا مالشهر القادم فالسنه ...

      تحبين اكملها وحولها فلم هندي ... شو رايك ؟؟؟؟