زيارة النبي الأكرم (ص) في السنة النبوية

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • زيارة النبي الأكرم (ص) في السنة النبوية

      ********* اللهم صل على نبيك الكريم وآله الطيبين الطاهرين المهضومين *************

      تضافرت السنة على استحباب زيارة قبر النبي الأكرم (ص) حيث رواها أئمة المذاهب الأربعة وأصحاب السنن المسانيد في كتبهم . ولما ظهرت بدعة التشكيك في زيارة النبي الأكرم قام الإمام تقي الدين السبكي ( م/ 754هـ ) بجمع ما رواه الحفاظ في هذا المجال فبلغت خمسة عشر حديثاً ، وقد صحح كثيراً من أسانيدها بما كان له من أطلاع واسع في مجال رجال الحديث (1) .
      وممن قام بنفس العمل الحافظ نور الدين علي بن أحمد السمهودي في كتابه ( وفاؤ الوفا بأخبار دار المصطفى ) ( م/ 911هـ ) حيث أحصى سبعة عشر حديثاً غير ما ورد في ذلك المجال ، ولم يشتمل على لفظ ( الزيارة ) (2) .
      _______________________
      1ـ السبكي ، شفاء السقام في زيارة خير الأنام ، الباب الأول 5ـ 39.
      2ـ السمهودي ، وفاء الوفا4: 1336 ـ 1348 ، الباب الثاني .
      وقد قام بنفس ما قام به الإمام السبكي من تصحيح للإسناد وذكر لمصادر الروايات على وجه بديع .
      من جهة أخرى قام الكاتب الإسلامي الشيخ محمد الفقي ، من علماء الأزهر الشريف ، بجمع ما ورد في زيارة النبي الأكرم (ص) من غير تحقيق للإسناد بل مجرد النقل فبلغ اثنين وعشرين حديثاً (1) .
      وبذل المجاهد الكبير الشيخ الأميني جهدا كبيراً في العثور على مظان الروايات في كتب الحديث والتفسير والتاريخ ، وربما نقل بعض الأحاديث ، كالحديث الأول ، عن واحد وأربعين مصدراً .
      الحديث الأول :
      روى الدار قطني في سننه بسنده إلى ابن عمر قال : قال رسول الله (ص) : ( من زار قبري وجبت له شفاعتي ) (2).
      ورواه البيهقي أيضاً في سننه (3) ، والماوردي : في الأحكام السلطانية (1) .
      إلى غير ذلك من الحفاظ الذين نقلوه في كتبهم (2).
      _______________________
      (1) الفقي ، الوسل والزيارة في الشريعة الإسلامية : 48ـ 50 .
      (2) الدار قطني ، السنن 2: 278، باب المواقيت ، الحديث 194، ط دار المحاسن ، القاهرة .
      (3) البيقهي ، السنن5: 245.

      الباقي إخواني في الحلقة القادمة إنشاء الله تعالى
    • الحديث الثاني : روى الطبراني في المعجم الكبير (3) ، والغزالي في إحياء العلوم (4) ، عن عبد الله بن عمر مرفوعاً عن النبي (ص) : ( من جاءني زائراً لا تحمله حاجة إلا زيارتي كان حقاً عليّ أن أكون له شفيعاً يوم القيامة ).
      الحديث الثالث : أخرج الدار قطني عن عبد الله بن عمر قال : قال رسول الله (ص) ( من حج فزار قبري بعد وفاتي ، فكأنما زارني في حياتي ) (5) .
      وأخرجه الحافظ أبو بكر البيهقي في سننه (6) ورواه الإمام السبكي في شفاء السقام (7) والسمهودي في وفاء الوفا (8) .
      __________________________
      (1) أبو الحسن المارودي ، الأحكام السلطانية : 105.
      (2) أخرجه العلامة الأميني عن واحد وأربعين مصدراً حديثياً وفقهياً ـ أنظر : الغدير 5: 93ـ 96.
      (3) الطبراني ، المعجم الكبير .
      (4) الغزالي ، إحياء العلوم 1: 306، وفيه ( لايهمه إلا زيارتي ) مكان قوله : ( لاتحمله ) ـ وقد نقله الإمام السبكي ، في شفاء السقام : 16ـ والسمهودي ، في وفاء الوفا 4: 1340 ـ ونقله العلامة الأميني عن ستة عشر مصدراً حديثياً وفقهياً في الغدير 5: 97 و 98.
      (5) الدار قطني ، السنن 7: 278، باب المواقيت ، الحديث 192.
      (6) البيهقي ، السنن 5: 246.
      (7) السبكي ، شفاء السقام : 21.
      (8) السمهودي ، وفاء الوفا 4: 1340ـ ورواه العلامة الأميني عن خمسة وعشرين مصدراً في الغدير 5: 98ـ 100. )
      الحديث الرابع : أخرج الدار قطني عن ابن عمر قال رسول الله (ص) : ( من زارني بعد موتي ، فكأنما زارني في حياتي ، ومن مات بأحد الحرمين بعث من الآمنين يوم القيامة )(1).
      الحديث الخامس : أخرج البيهقي في سننه قال : روى ابن عمر قال : قال رسول الله (ص ) : ( من زار قبري ( أومن زارني ) كنت له شفيعاً ) (2).
      الحديث السادس : أخرج الحافظ ابن عدي (م/ 365هـ ) في كتابه الكامل عن عبد الله بن عمر أنه قال : قال رسول الله (ص) : ( من حج البيت ولم يزرني فقد جفاني ) (3) .
      الحديث السابع: روي ‘ن أنس بن مالك أن رسول الله (ص) قال : ( من زارني بالمدينة محتسباً كنت له شفعاً وشهيداً ) (4).
      الحديث الثامن : روى أنس بن مالك أنه قال رسول الله (ص) : ( من زارني ميتاً فكأنما زارني حياً ، ومن زار قبري وجبت له شفاعتي يوم القيامة ، وما من أحد من أمتي له سعة ثم لم يزرني ، فليس له عذره ) (5).
      ______________________
      (1) الدار قطني 2: 233، باب المواقيت ، الحديث 193ـ ورواه الإمام السبكي في شفاء السقام 233ـ والسمهودي ، في وفاء الوفا 4: 1344ـ ونقله العلاّمة الأميني في الغدير 5: 101 ، عن ثلاثة عشر مصدراً حديثياً .
      (2) البيهقي ، السنن الكبرى 5: 245 ـ ورواه الإمام السبكي ، في شفاء السقام : 29 ـ والسمهودي ، في وفاء الوفا 4: 1342 . وقال : أخرجه الدار قطني في السنن.
      (3) الإمام السبكي في شفاء السقام : 27 ونقله السمهودي ، في وفاء الوفا 4: 1342 ـ وقد ذكر اسناد ابن عدي إلى ابن عمر ، ونقله العلاّمة الأميني عن مصادر تسعة في الغدير 5: 100.
      (4) رواه الإمام السبكي في شفاء السقام بسنده إلى أنس بن مالك : 35ـ كما رواه السمهودي في وفاء الوفا عن ابن أبي الدنيا بسنده إلى أنس 4: 1345ـ ورواه العلاّمة الأميني عن واحد وعشرين مصدراً ، الغدير 5: 102 و103.
      (5) السبكي ، شفاء السقام : 37ـ وأخرجه السمهودي عن كتاب ابن النجار في أخبار المدينة بسنده عن أنس 4: 1345ـ ونقله العلاّمة الأميني عن مصادر ستة في الغدير 5: 104.
    • الحديث التاسع : روى علقمة عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال : قال رسول الله (ص) : ( من حج حجة الإسلام وزار قبري وغزا عزوية وصلى عليّ في بيت المقدس لم يسأل الله عز وجل فيما افترض عليه ) (1) .
      الحديث العاشر : أخرج الفردوس في مسنده عن ابن عباس أنه قال رسول الله (ص) : ( من حج إلى مكة ثم قصدني في مسجدي كتبت له حجتان مبرورتان ) (2).
      واكتفينا بهذا العدد من الروايات ومن أراد التفصيل فعليه الرجوع إلى المصادر ، وبما أن الشيخ محمد الفقي قد جمع متون الروايات بشكل موجز نذكر ما جمعه ,عن مضى ذكر قسم منها :
      تجريد المتون عن الأسانيد
      ويستحب زيارة قبر النبي (ص) لما روى الدار قطني باسناده عن ابن عمر قال : قال رسول الله (ص) : ( من حج فزار قبري بعد وفاتي فكأنما زارني في حياتي ) وفي رواية : ( من زار قبري وجبت له شفاعتي ) رواه باللفظ الأول سعيد ، حدثنا حفص بن سليمان ، عن ليث ، عن مجاهد ، عن ابن عمر ، وقال رواية عبد الله بن يزيد بن قسيط عن أبي هريرة : إن النبي (ص) قال : ( ما من أحد يسلّم عليّ عند قبري إلا رد الله عليّ روحي حتى أرد عليه السلام ) رواه داود بدون زيادة ( عند قبري ) .
      ___________________
      (1) السبكي ، شفاء السقام : 303، عن كتاب الفوائد لأبي الفتح الأزدي ـ وأخرجه السمهودي ، في وفاء الوفا 4: 1344ـ والعلاّمة الأميني في غديره 5: 102 عن مصادر خمسة .
      (2) السمهودي ، وفاء الوفا4: 1347ـ ورواه الشوكاني في نيل الأوطار 4: 326.
    • فإقراره للزيارة وتقريره لها اعتراف بالغ الأهمية باستحبابها وروعة الترغيب فيها ، وانتصار للحق ووقوف بجانبه ، ولا يمكن أن يوصف ذلك الإمام بالتحيز ، ولا ينبغي أن يرمى بضعف التقدير ، إذ إن إقراره ذلك يتفق تماماً مع هدى الدين والرسائل السماوية والأحاديث النبوية المتعددة الطرق المختلفة الأسانيد ، والتي ندعها وحدها تتكلم عن مدى تقدير الزيارة وعظم اهتمام الشارع بها ، وما تتجلى عنه من مزايا واسعة الآفاق كبيرة النوال:
      (1) عن ابن عمر قال : قال رسول صلى الله عليه وآله وسلم : ( من زار قبري وجبت له شفاعتي ) رواه ابن خزيمة في صحيحه .
      (2) وعن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من زارني في قبري حلّت له شفاعتي يوم القيامة ) رواه ابن أبي الدّنيا .
      (3) وعن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من زار قبري حلّت له شفاعتي يوم القيامة ) رواه الدار قطني .
      (4) وعن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من زارني في مماتي كان كمن زارني في حياتي ) رواه العقيلي .
      (5) وعن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من زارني بالمدينة بعد موتي كنت له شفيعاً يوم القيامة ) . رواه أبو داود الطيالسي .
      (6) وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من زارني بعد موتي فكأنما زارني وأنا حيّ ) رواه الحافظ سعيد بن محمد .
      (7) وعن ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من زارني حتى ينتهي إلى قبري كنت له يوم القيامة شهيداً أو شفيعاً ) رواه العقيلي .
      (8) وعن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من جاءني زائراً لا تعلم له حاجة إلاّ زيارتي كان حقّاً عليّ أن أكون له شفيعاً ) رواه الدار قطني .
      (9) وعن بكر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من أتى المدينة زائراً إليّ وجبت له شفاعتي يوم القيامة ) رواه يحيى بن حسين .
      (10) وعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من زارني كنت له شهيداً وشفيعاً يوم القيامة ) رواه ابن مردويه .
      (11) عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من زارني بالمدينة محتسباً كنت له شهيداً وشفيعاً يوم القيامة ) رواه أبو عوانة .
      (12) وعم ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من زارني بعد وفاتي فكأنّما زارني في حياتي ) رواه ابن عدي .
      (13) وعن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من زار قبري وجبت له شفاعتي ) رواه ابن النجار .
      (14) وعن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من جاءني زائراً لا تعمده حاجة إلى زيارتي كان حقاً عليّ أن أكون له شفيعاً أو شهيداً يوم القيامة ) رواه الطبراني .
      (15) وعن ابن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من حجّ إلى مكة ثم قصدني في مسجدي كتبت له حجّتان مبرورتان ) رواه الديلمي في مسند الفردوس .
      (16) وعن ابن عمر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : ( من جاءني زائراً لا يهمّه إلاّ زيارتي كان حقاً على الله أكون له شفيعاً يوم القيامة ) رواه الطبراني وصححه ابن السكن .
      (17) وعن أنس قال : قال رسول الله (ص) : ( ما من أحد من أمتي له سعة ثم لم يزرني فليس له عذر ) رواه ابن النجار.
      (18) وعن ابن عمر قال : قال رسول الله (ص) : (من وجد سعة ولم يفد إلى فقد جفاني ) رواه ابن حبان .
      (19) وعن أنس قال : قال رسول الله (ص): ( لا عذر لمن كان له سعة من أمتي أن لا يزورني ) رواه ابن عساكر .
      (20) وعن ابن عمر : ( من حج وزار قبري بعد موتي كان كمن زارني في حياتي ) رواه سعيد بن منصور .
      (21) وعن أنس قال : قال رسول الله (ص) : ( من حج ولم يزر قبري فقد جفاني ) رواه ابن عساكر .
      (22) وعن ابن عمر : قال رسول الله (ص) : ( من حج هذا البيت ولم يزرني فقد جفاني ) رواه ابن عدي بسند حسن.

      اللهم ارزقنا زيارة قبر رسولك الكريم في الدنياء وشفاعة في الأخرة ....
      هذا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته