مأساة أسرة عمانية !!!!!!!!!!!!

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • مأساة أسرة عمانية !!!!!!!!!!!!

      هذأ سرد لحادثة و قعت لشاب عماني مع عائلته في مركز حفيت .... و الله على ما أقول شهيد.
      شاب عماني مع عائلته قادما من مسقط و متجها إلى ولاية عبري, حيث قرر المرور من البريمي و العين للتسوق كما يفعل الكثير من العمانيين, حيث ينفقون المئات من الريالات في العين في الرحلة الواحدة لجارتنا الشقيقة الإمارات العربية.
      بعد يوم طويل و متعب و انتهائهم من التسوق قرروا العودة إلى عبري. كانت الساعة تدنو من العاشرة مساء. كانت العائلة مصطحبين معهم "الشغالة" الهندية الجنسية و عند تقديم هذا الشاب الجوازات لموظف المركز التابع للإمارات و من بينها جواز العاملة الهندية , توقف هذا الموظف عند جواز الشغالة و سأل الشاب عن التأشيرة, رد الشاب العماني في دهشة و لماذا تاشيرة, لقد مررت عدة مرات من قبل و لم يطلب مني تاشيرة للعاملة. رد الموظف بأنه قانون جديد.... نفى الشاب معرفته بهذا القانون و انه لم يخطر به عند الدخول..... ثم قال و ما المطلوب اللأن .... أجاب الموظف بأن عليه أن يرجع أدراجه ألى مركز خطمة الشكلة للحصول على تأشيرة....
      نظرا لتأخر الوقت و التعب الكبير الواضح على عائلته و أطفاله ... طلب الشاب العماني من الموظف أن يعفيه هذه المرة و يسمح له بألخروج و ذلك لعدم معرفته بألقانون الجديد و لتأخر الو قت و لتعب أولاده و كذلك لعدم معرفته بمكان مركز خطمة الشكلة..... الموظف أبدا تعاطفا و لكن قال انه لا بد أن يستشير الضابط المسؤول الذي كان يجلس على بعد مترين من الموظف و لكن ليس ظاهرا للشاب العماني.
      في غضون ثوان رد الموظف بعدم قبول التبريرات و أنه لا بد ان يحصل على التأشيرة ..... عندها طلب الشاب مقابلة الضابط . التفت الموظف ألى ضابطه و لكن الجواب عرف من أشارة يد الضابط التي لاحت لعين الشاب العماني. بعدها كف الشاب عن المسائلة وان السؤال لغير الله مذلة... قرر الذهاب ألى خطمة الشكلة و طلب الجوازات من الموظف الذي قال له أن عليه أن يستلمها من شباك الدخول , طبعا لضمان عدم خروج الشاب من الحدود.
      هنا بدأت المعاناة الحقيقية, حيث قرر الشاب أتباع الوائح الأرشادية, بعد مسافة عدة كيلو مترات ظهرت لوحة خطمة الشكلة و بدأ الأمر سهلا و واصل السواقة لعدة كيلومترات أخرى وصل عند دوار خطمة الشكلة وهاله منظر الشاحنات التي تتجه بأتجاه خطمة الشكلة عندها تذكر هذا الشارع الذي يقال له طريق الشاحنات , فواصل المسير محشورا بين الشاحنات الي كان يتساقط منها الرمل و الحصى .
      بعد حوالي المئات من المترات لاحت مناظر المحلات التجارية و ظن بأن المركز قريب من هذا المكان فقرر الأنعطاف و سؤال أحد العامة ..... عند التوقف ادرك انه الوحيد بسيارة صالون بها نساء و اطفال , فالجميع كان ينظر اليه و عند نزول هذا المكان تحس انك في عالم غريب و ذلك من عدد الشاحنات الجاثمة و كثرة الباتان حتى من لبس الدشداشة لا تدري هل هوأماراتي أم يمني ام بنجالي..... المهم سأل احد الأشخاص من ظن أنه عربيا فرد بلغة ركيكة "روه جدام".
      واصل الشاب في هذا الشارع المظلم الممتليء بالمطبات التي فشل الشاب في رؤوية بعضها و أخذت السيارة جزاْءها من العقاب أن صح التعبير..... بدأ الشك يساور الشاب في صدق الوصف الذي أعطي له وذلك لعدم رؤوية اي أشارة الى وجود مركز او منطقة مأهولة على مرمى البصر و لكن توكل على الله و واصل المسير .. بعد عدة كيلومترات أخرى لاحت بعض الأنوار في الأفق و سادة نوع من الطمأنينة على الجميع و بعد فترة قصيرة ظهرت بعض المحلات التجارية مرة أخرى فقرر الشاب التأكد من الوصف السابق فأنعطف و نزل من السيارة قرب دكان منعزل عين أمامه وعين على السيارة وذلك لتشابه المكان من المكان السابق الذي توقف عنده و قرر هذه المرة سؤال أحد الهنود الذي رد عليه بأن مركز الشرطة في الخلف و ان عليه ان يعود أدراجه.. كانت هذه الأجابة كالصاعقة على الشاب, و لكنه استعاذ بالله و قرر التاكد من شخص آخر و توجه ألى دكان ثان و سال صاحب الدكان عن المركز الذي أراح له قلبه بقوله أن المركز على بعد حوالي خمسة كيلومترات ألى الأمام.
      واصل الشاب الرحلة في تلك اليلة المشؤومة و بعد بعض الكيلومترات وصل ألى ما يشبه الدوار و على يساره مبنى استنتج منه أنه المركز المطلوب و ذلك من وصف الهندي. و أخيرا توقف أمام المركز واتجه إلى الداخل إلى أحد النوافذ المهيأة للمراجعين .... عند عرض طلبه على الموظف المدني المشغول بالكلام على الهاتف أكثر من الاستماع إلى حكاية الشاب رد بأن التأشيرة هى من متطلبات الدخول لأي دولة .. المهم عبأ الاستمارة و أخرجت ا لتـأشيرة.
      مسرعا إلى السيارة أقفل الشاب راجعا إلى مركز حفيت و رأى أول لوحة أمامه كتب عليها العين , فظن أنه الشارع الذي أتى منه و لكن لم يكن كذلك, فهذأ الشرع أوصله إلى قرب مركز المدينة , و لهذا كان عليه أن يرجع مرة أخرى باتجاه مزيد و لكن لا يهم فالتعب قد أخذ من الجميع و الشعور بقرب انتهاء المحنة قصر بعد الطريق إلى مزيد أو مركز حفيت على الأصح.
      عند الوصول إلى المركز كان الموظف السابق قد بدل , فضاعت الكلمات التي كان الشاب ينوي قولها له. عرض الشاب الجوازات من جديد على الموظف الجديد و في الأثناء قص لها معاتبا ما حصل له, فاجاب الموظف بأن هذا القانون ساري وأنهم يتساهلون في إصدار التأشيرات و لا يطلبون رسوما لإصدارها, و قد أبدا بعض التعاطف.. على العموم أستلم الشاب الجوازات و أسرع باتجاه الحدود العمانية.
      يقول الشاب أنه لأول مرة في حياته يشعر بأنه فعلا هناك حدود بين الأماران و عمان فبرغم بعض الزلات التي كانت تصدر من بعض الموظفين الإماراتيين أو من يحسبوا على الإماراتيين مثل الإيماء بالأصابع عند طلب الشيء أو رد القادم إليهم, ألأ انه قال إن هذه المرة الأولى يشعر أنه قدم من دولة أخرى غريبة و ليست شقيقة كما كان دائما يعتقد.
      يا شباب هل كانت تأشيرة شغالة مرافقة تستحق كل هذا التعقيد و" بهدلة" نساء و أطفال بعد رحلة سفر طويل في ساعة متأخرة من الليل و في إرسالهم إلى أماكن شبه مهجورة و بها ناس غريبو الأطوار والمنشأ, هل كان كل هذا يستحق من اجل العبور بشغالة من مركز إلى مركز آخر يبعد مائة متر...... أجيبوني بالله عليكم؟

      ..( منقول حرفيا من سبلة العرب )
    • في الحقيقة انا لم افهم وين تحديد مسألة المعاناة هل في الوصف الخاطي ام في استخراج التأشيرة .
      عموما جميعنا يدرك ان التأشيرة مرادة للشغالة وهذا شي طبيعي عند دخول اي دولة مع العلم ان المعاملة متبادلة عند قدوم مواطني الامارات الى السلطنه ايضا يطلب منهم استخراج تأشيرة للمرافقين الاجانب ولكن الفرق هو ان الاماراتيين يستخرجونها من موقع مركز الحدود بالنفس اي ليسو محتاجين لوصف صادق او خاطيء .
      واذا كان هناك خطاء يجب ان يطرح فهو عند دخولك الامارات في البداية ، اي عندما تسامح رجل الجوازات الاماراتي ولم يطلب التأشيرة عند دخول الامارات وليس عند الخروج عندما طبق الاخير بعض من تعليمات القانون الامارات القاضي بعدم دخول الاجانب بدون تأشيرة . وأرى ان الخطاء اساسا من صاحب العائلة لانه كان الاجدر به السؤال عن القانون قبل التوجه اللى اي دولة اخرى ، وخصوصا اذا كان برفقة العائلة كما ذكر في هذا المقال .
    • السلام عليكم
      من الامور الي حدثه على الحدود
      انه في واحد شاب شال جوازه معه و رايح الامارات عن طريق الشارقه و في الحدود اعطى رجال الشباك جوازه و تفاجئ ان جوازه منتهي المده قاله لازم ترد و تجدده قاله انزين بطاقتي الشخصيه عادي تمشي قاله لا اذا منتهي جوازك ما تدخل و اضطر انه يرد عمان
      شوفوا كيف
      لاحوووووووووول
      و
      حياااااااااا الله اااااااااكم
    • اعتقد ان التصرف هذا من قبل رجل الشباك تصرف ارتجالي بحت ، ولو ان صاحبنا تكلم مع ضلبط المركز لسمح له بالدخول حسب اعتقادي .
      مع العلم انني لا ادافع عن ما اسميتهم برجال الشباك ولكن دائما يكون هناك تصرف بديل عن الرجوع للخلف والعودة .
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:محمد الاسماعيلي
      في الحقيقة انا لم افهم وين تحديد مسألة المعاناة هل في الوصف الخاطي ام في استخراج التأشيرة .
      عموما جميعنا يدرك ان التأشيرة مرادة للشغالة وهذا شي طبيعي عند دخول اي دولة مع العلم ان المعاملة متبادلة عند قدوم مواطني الامارات الى السلطنه ايضا يطلب منهم استخراج تأشيرة للمرافقين الاجانب ولكن الفرق هو ان الاماراتيين يستخرجونها من موقع مركز الحدود بالنفس اي ليسو محتاجين لوصف صادق او خاطيء .
      واذا كان هناك خطاء يجب ان يطرح فهو عند دخولك الامارات في البداية ، اي عندما تسامح رجل الجوازات الاماراتي ولم يطلب التأشيرة عند دخول الامارات وليس عند الخروج عندما طبق الاخير بعض من تعليمات القانون الامارات القاضي بعدم دخول الاجانب بدون تأشيرة . وأرى ان الخطاء اساسا من صاحب العائلة لانه كان الاجدر به السؤال عن القانون قبل التوجه اللى اي دولة اخرى ، وخصوصا اذا كان برفقة العائلة كما ذكر في هذا المقال .






      انا براي اوافق الاخ الاسماعيلي في رايه علي طول الخط

      اما بالنسبه للعلاقات بين الشعبين بدات تضعف علي حسب كلام الساحر العماني و انها قويه علي مستوي الحكومات فهذا من وجهه نظري صحيح بدليل ان اول موضوع شاركت به في منتدي الساحه كان فيه تجريح صريح للشعب الاماراتي من وجهه نظر الاعضاء المشاركين علي انه شعب مرفهه لم يعاني في الحياه و في فمه ملعقه ذهب...............

      وهذا تعبير عن الشارع العماني ناهيك عن المعامله المختلفه التي يتعرض لها افراد الشعب الاماراتي في سلطنه عمان و لي فيها شواهد شخصيه لكن نرجع و نقول ان الشعبين جيران و اخوان و نسائب مهما حصل بينهم
    • يا شباب ترا ما فيه داعي لكل هذا الحقد

      العلاقات بين عمان و الإمارات أقوى من أي علاقة في أي من دول الخليج

      و الكلام اللي تقولوه تره يضمر الحقد و الكره لشعب دولة الإمارات اللي ما يعرفلة سبب

      المهم أنا ما أقول إلا الله يعينكم و يصفي قلوبكم

      على العكس أنا عايش مع شعب الإمارات وعندي أصدقاء من كل بقعة فيها و أنا ما شفت هذه الحقد اللي عندكم انتوا

      و على فكرة ترى بس انتو ا اللي على النت الفاضيين اللي ما عندكم سالفة

      والله عيب عليكم
      الحين لو أي حد من الإمارات قرا كلامكم بيقول العمانيين يكرهونا

      و انتوا اللي تدعون انكم عمانيين (متبرين منكم) بس اللي تحملون هذا الحقد
      وأنا متأكد انكم لو كنتوا عمانيين أصل ما كنتوا قلتوا اللي قلتوه

      أنا أعرف الخطر وين يكمن

      الخطر على العمانيين و أهل الإمارات هو الناس الدخيلين علينا
      الناس اللي أصلهم من بلاد ما وراء البحر اللي يدعون أنهم عمانيين أو إماراتيين

      ولله الحمد إنا ما نحقد على بعضنا البعض
      لأنا إحنا أخوه و أهل و أصلنا واحد
      و انتوا الحين تولدا الحقد بيننا
      ولكن تأكدوا أن محاولاتكم فاشلة
      و ما حد يهتم إلا من هم من أصحاب القلوب المريضة.

      و سلمتوا
    • اخي هنتر :

      بغيت اعرف من تقصد بكلامك و هو موجهه لمنو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

      يا عزيزي انا واحده من شعب .....

      و اقول لك اني تعرضت لمواقف توضح اللي انا اقوله

      لكن كل هذا لا يجعلنا نحقد علي بعض احنا اخوان و مافي اخ يحقد علي اخوه وما معني انا نعاتب بعض يعني انا نحقد علي بعض ...كلمه الحقد عوده و ما الها مكان بينا ( حتي اني ما ذكرتها ابد في ردي السابق و ارجو ان ترجع له) و الشعبين كلهم طيبه و خير


      و فوق هذا ما له داعي تسب دول ما وراء البحر و هذولا ايش دخلهم في موضوعنا

      اله يهدي الجميع لما فيه الصالح

      يا اخوي الامور لا تؤخذ بعصبيه ....و لا ترانا ما بنوصل لنتيجه

      و لعلمك الكل يستطيع ان يصرخ و يتلفظ علي الاخرين حتي اصغر صغير فينا

      لكن مب الكل يستطيع التناقش بالمنطق و العقل


      و اخيرا : كل اناء بما فيه ينضح مع الاسف
    • اخي هنتر
      الاختلاف لا يفسد في الود قضيه
      انا حضرت مره عزيمه فيها السفير الاماراتي في عمان و السفير العماني لدى الامارات و تطرقول لهذه الامور و تطرقوا لأصل الامارات و قال السفير الاماراتي بصراحه قالها ( انا عماني من اصل عماني و الاماراتين الاصل كلهم من الباطنة و الشرقية و انا قرأت هذا في كتاب لأحد الاماراتين منع نشره في الامارات )
      و عقب احد الحاظرين و قال اذا ليش انتوا ما تعترفوا بذالك و الشيخ زايد قال الذي ما عنده تاريخ ما عنده اصل يعني انت و الاماراتين ما عندهم اصل ؟
      قال السفير الاماراتي بكل رحابه و سعه صدر : لو كنت انت ليس عماني الاصل لما كان لهذا السؤال مخرج في حوارنا هذا و اشكرك على هذا السؤال الوجيه . احنا كونا دوله مستقله و نعترف بصفه غير اعلاميه و سياسيه انا عمانيين الاصل ؟
      ===========
      فأذا كان هذا كلام ابن الامارات فيكيف تحكم علينا انا حاقدين و لسنا عمانيين الاصل كما تسميهم من وراء البحر .
      و انا اشوف هذي السالفه ما زين نتكلم عليها لانها تمس وحده و تماسك المجتمع العماني.
      و الرسول صلى الله عليه و سلم قال ( من تكلم العربية فهو عربي )
      و
      حيااااااااا الله ااااااااكم
    • رأي شخصي لااكثر

      الاخ TheHunter ولاخت قوس خلونا نعتبر في البداية ان مجمل اللآراء في الساحة هي آراء شخصية بحته كل واحد فينا يعبر عنها على حسب رؤيته الشخصية .
      مسألة ان الشعب الاماراتي شعب مرفه وما ذاق شيء من مرارة الحياة وفقرها شيء ، وأنه شعب غير انساني وان العمانيين حاقدين عليهم شي ثاني أرجو انا ما نخلط بينهم .
      والمسألة الاولى( رفاهية الاماراتيين) اعتقد ان الجميع متفق عليها من الالف الى الياء ، أما اننا حاقدين فأنا ما اعتقد ان المسألة وصلت لدرجة الحقد لاننا جميعا نعيش ونتعايش في نفس الروابط والتقدير .
      وأنا شخصيا ما شفت من الشعب اللاماراتي غير كل الخير وان كانت هناك بعض التصرفات اللامسؤلة ، ولكن نرجع ونقول انها تصرفات شاذه لايمكن ان تعمم على شعب بأكملة . والشواذ موجودة في كل شعب ودولة .
      واعتقد يأخ TheHunter زين تراجع المواضيع قبل ان تحكم عليها وتجرح ناس بريئين من اتهامك لهم بالحقد مراعاة لصالح الجميع .
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:العاقلة
      صدقوني ما حد غيرها سواها هي السبب
      من غيرها يفرق بين الأصدقاء ويخليهم أعداء على بعضهم
      ما تستبعدوها:( :


      _________________________

      ايش هي ... :confused: :confused: