على ذمة كلينتون : ابن لادن ذكي وخصم لا يستهان به

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • على ذمة كلينتون : ابن لادن ذكي وخصم لا يستهان به

      قال الرئيس الامريكي السابق بيل كلينتون ان اسامة بن لادن جريء لا يرحم ولا يجب الاستهانة به في الحملة التي تشنها الولايات المتحدة ضد الارهاب. وحذر كلينتون من ان جدول اعمال ابن لادن يتضمن اقامة دولة فلسطين بدلا من اسرائيل واقامة نظم على غرار نظام حركة طالبان الحاكم في افغانستان في الدول العربية واخراج الولايات المتحدة من الشرق الاوسط تماما. وتحدث كلينتون لاول مرة بالتفصيل عن سعيه لتقديم ابن لادن للعدالة والذي لم يثمر عن نتيجة وصوره على انه شر مجسم لكنه قال انه «خصم لا يستهان به». وقال كلينتون في خطاب في مركز كنيدي بواشنطن «انه مخيف وذكي. انه ثري.. لا يرحم.. جريء.. صاحب جدول اعمال سياسي محدد».
      وابن لادن هو المشتبه به الرئيسي في الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن يوم 11 سبتمبر والتي تسببت في مقتل اكثر من 5500 شخص. وهو ايضا المشتبه به الرئيسي في التفجيرين اللذين استهدفا السفارتين الامريكيتين في كينيا وتنزانيا وايضا في الهجوم على المدمرة الامريكية كول في اليمن.
      خرج كلينتون عن الصمت الذي التزم به هو ورؤساء الولايات المتحدة السابقون حفاظا على الوحدة الوطنية وقال ان ابن لادن واتباعه يريدون ان يستخدموا الخوف كسلاح. وقال كلينتون «يريدوننا ان نخشاهم. يريدوننا ان نخاف المستقبل».
      وحارب كلينتون ابن لادن من قبل. وفي اغسطس عام 1998 امر بقصف معسكرات التدريب لابن لادن في افغانستان بالصواريخ كما قصف مصنعا سودانيا بزعم انه ينتج اسلحة كيماوية. وجاءت تلك الهجمات ردا على هجومي دار السلام ونيروبي وقتل فيهما اكثر من 200 من بينهم 12 امريكيا.
      واضاف كلينتون قوله «ما من شك ان هذا الصراع يمثل معركة رئيسية ستستمر لسنوات مقبلة ستحدد روح القرن الواحد والعشرين».
      وايد الرئيس الامريكي الديمقراطي السابق الحرب التي يشنها الرئيس الامريكي الجمهوري جورج بوش على ابن لادن والحرب التي يشنها على حركة طالبان الحاكمة في افغانستان لاستضافتها ابن لادن وتنظيم القاعدة التابع له.
      وكشف كلينتون ان ادارته كانت تأمل في القاء القبض على ابن لادن وتقديمه للعدالة بعد ان طرده السودان. لكن السعودية رفضت استقباله فاتجه الى افغانستان. :D