الطفل يؤكد ذاته بالأمان والطمأنينة

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • الطفل يؤكد ذاته بالأمان والطمأنينة

      إن تعريف الطفل بالتربية ووظائفها في مرحلة مبكرة مهم جدا في حياته لما بها من مؤتمرات تربوية عديدة تتنازع الأسرة في اختصاصاتها التربوية في تنشئة أبنائها التنشئة الاجتماعية السليمة على الرغم من وظيفتها الأولى وهي بناء وتكوين شخصية أبنائها بناء وتكوينا اجتماعيا وثقافيا.
      د‏.‏منى جاد أستاذ تربية الطفل وعميدة كلية رياض الأطفال بجامعة القاهرة تؤكد أن الطفل في مرحلة ما قبل المدرسة يتميز بسرعة الانفعال وقد تبلغ شدة انفعالاته كالفرح والخوف والغيرة والكراهية والانزعاج في نهاية السنة الثالثة من عمره ويشعر الطفل بالاستقرار في حياته الانفعالية في سن الخامسة بالرغم من غلبة العناد والمقاومة على سلوكه في هذا السن ينتابه بعض المخاوف الوهمية مثل الخوف من بعض الشخصيات لأنه في هذه السن يبدأ منه الخوف‏، والقلق والرغبة في التعلم تبعا لما يتلقاه من اتجاهات وسلوك الآخرين المحيطين به‏، وتظهر عنده الرغبة للمشاركة الجماعية عندما يبدأ عامه الرابع‏، وتبدأ عنده الرغبة في المنافسة لديه‏..‏ ومن هنا يبدأ الطفل بكثرة الأسئلة، والاستفسار عن أعمال الآخرين ويبدأ إدراكه للخصائص السلوكية التي يتقبلها‏، والتي لا يتقبلها لدى الأشخاص الآخرين‏.‏
      وتضيف د‏.‏منى أن الطفل في هذه المرحلة يميل إلى تقليد سلوك الكبار ليؤكد ذاته هنا نجده بحاجة إلى إشباع حاجاته النفسية‏ والاجتماعية التي من أهمها‏:‏ الانتماء‏، الحب والحنان‏، والأمن‏، والطمأنينة لذلك لابد للأسرة أن توفر له كل هذه الاحتياجات النفسية ومعاونته لكي ينمو عقليا من خلال تفاعله مع الآخرين‏,‏ والبيئة الطبيعية‏، وتفهم الخبرات التي يمر بها‏، ويدركها والتي تكون لديه المعلومات المنطقية‏..‏ فالنمو العقلي عنده غير منتظم فهو مرات سريع وأخرى بطيء تبعا لتفاعلاته أو خبراته‏، وظروف طبيعة جسمه‏.‏
      وأخيرا‏..‏ إن التنشئة الاجتماعية السليمة تؤكد انتماء الطفل إلى مجتمع أسرته وفي تكوين أبعاد شخصيته‏، وطباعه التي تكون من مسؤولية الأسرة مما يساهم في تزويده بالخبرات وتشكيلها التشكيل السليم‏
    • نبض الطفولة

      أخي الكريم :
      كل شكري وتقديري لموضوعاتك المتميزة دائما ً ..
      وتعقيباً على الموضوع المطروح أرى بأن ميلاد طفل جديد معناه ميلاد شخصية قد يكون لها شأن كبير إذا ما أتيحت لها الفرصة للنمو في جو سليم خال من الملوثات الفكرية ..
      فالأطفال منذ نعومة أظفارهم هم بحاجة إلى من يرعاهم .. وبالتالي تقع على الأب والأم مسئولية إكسابهم المباديء الصحيحة لحياة هانئة ..
      يعلمونهم معنى الصدق عندما يكونون صادقين معهم ..
      يغمرونهم بالحب ليتعلموا معنى الحب ..
      يعلمونهم معنى الوطن ليغرسوا فيهم معنى الولاء وحب التضحية ... وقبل كل شيء يزرعون فيهم حب الله وحب رسوله ..
      وشيئاً فشيئاً وهم يكبرون يطلعونهم على خريطة العالم أين نقع نحن وما هي هويتنا ..وماذا تعني لنا القدس ..
      وكيف يعيش أطفال العالم ، ذلك ليغرسوا فيهم مسئولية الدفاع عن الحقوق ..
      لكن أجمل ما ينبغي عليهم إكسابهم إياه معنى الأمل ..
    • شكرا لكي اختي الكريمة على التعقيب الجميل
      بالفعل الابوين مسئولان عن تربية هذه الروح
      القادمة والهبة من رب العالمين لقول (ص):
      فاما ابواه يهودانه او ينصرانه او يمجسانه
      فالطفل اذا تربى من والديه تربية اسلامية
      صحيحية فيكون انسان نافع لمجتمعه