أسوار المساء

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • أسوار المساء

      إنه قدري أن أقف وحيداً مكشوفاً أمام الأعاصير وبلا معطف تحت زخات المطر لكي أسبح بعيداً خارج جسدي فوحده الحزن يأتي بلا زيف أو أقنعه ووحده السقوط الذي يسجل النهاية الأبدية لتموت معه الكلمات بعد أن تكمم الأفواه ولا شيء يبقى غير الذكريات كالواقف عارياً على قمة الجبل هو أقرب لحرقة الشمس وينتظر أن يلغي المسافة بالسقوط إليها فاتحاً عينيه كي يشهد موته بنفسه .

      ( جزء من مقالي السقوط خلف أسوار المساء )

      مع الشكر ،،،،
    • السلام عليكم

      اهلا بأختي وجدانيات ..
      مصارعة الاقدار .. والهروب من الزيف .. وتصورات في غاية الروعة .. ووقوف على عتبات النفس المضحلة بالهموم .. والغوص مع ذكريات .. لا يرى جمالها من قبحها .. وسقوط خلف أسوار المساء ..

      في غاية الروعة أختي العزيزة .. مقالاتك كلها هكذا .. فاستمري بالعطاء
    • شكر وعتب

      أختي / هوى
      أخي / كونان

      الشكر كل الشكر على كلماتكم الرائعة ولكن لست أدري سبب تمسككم بمخاطبتي على هيأت أنثى رغم أنني قد أوضحت الأمر سلفاً وفي هذا السياق وجب الإفصاح عن نفسي خوفاً من الغد الآتي لكوني أريد الإستمرار في هذه الساحة .

      إسمي / محمد بن عبدالرحمن الطويل
      وجدانيات / هي الزاوية الأسبوعية التي أنشر بها في جريدة عمان كل يوم أحد وهي إختصار ل ( وجدانيات رجل شرقي )

      أتمنى لا يخطأني أحد مع عظيم شكري لهوى وكونان على مبادرتهم الجميلة .

      أخيكم / محمد
    • بإذن الله

      ملاذ / كل الشكر على الكلمات الرائعة وبإذن الله سوف يكون الجديد مرادف دائماً لنا وأطمح من خلال مشاركاتي أن لا تكون مشاركة من أجل المشاركة وإنما أن أبث بين لواعجها مشاركة فاعلة بكل معنى الكلمة . تماماً مثل زملائي على هذه الساحة .
      الشكر مرة أخرى على الإطراء
    • هناك الجديد

      شوكة /
      أرتل كلمات الشكر علها تصل إلى المعنى بتدرج يفي بالمقصود .
      أما عن التجزئة في مواضيعي وعدم نشرها بأكملها فيعود لسببين :
      1 . أنها تمتاز بالطول . وقد تثير الملل لدى القارئ وهذا ما أخشاه .
      2 . أسير على مبدأ ( لذة الحب في الشيء القليل ) .
      تلك هي وجهة نظري ولا أدري هل أنا صائب أم أهيم على درب الخطأ .

      مرة أخرى الشكر لك على شكرك لي .