شاب رجع إلى ربه، بعد سبع سنوات غارق بالمعاصي

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • شاب رجع إلى ربه، بعد سبع سنوات غارق بالمعاصي

      صه بق بسم الله الرحمن الرحيم

      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: إليكم قصة هذا الشاب.
      هذا الشاب عمره ما بين الثلاثين والاربعين سنه، كانت لا تمر عليه ليله الا ويزني فيها ويشرب الخمر، وبعد ان تزوج استمر عللا حاله من الزنا وفعل المعاصي بالرغم من الحلال الذي لديه.
      وذات ليله اتفق مع رفقائه في مكان ما لشرب الخمر، ولكن يا سبحان الله! فهذا الشاب تأخر عن الموعد ولم يجد رفقائه فهم رخلوا عنه، اخذ يبحث عنهم لكن دون جدوى.
      يا ترى ماذا يفعل هذا الشاب وكيف يقضي ليلته دون عمل فاحشه؟؟؟
      بعدها قرر ان يذهب الى صديق آخر له، حيث هذا الآخر لديه من الاشرطه الخليعه والجنسيه ما يستحي ابليس ان ينظر اليها.
      المهم هذا الشاب استعار احد هذه الاشرطه من عند صديقه"اقصد صديق السوء"، وبعدها ذهب الى بيته حيث كانت الساعه الثانيه بعد منتصف الليل، ذهب الى غرفته زوجته فوجدها نائمه وبجانبها طفلته نائمه، والتي عمرها خمس سنوات. فاغلق باب الغرفه حتى يذهب الى الغرفه التي بها جهاز الفيديو ويأخذ راحته في مشاهده الفيلم وما به من صور اعوذ بالله منها.

      وفجأة وعندما كان ينظر الى ذلك الشريط، احس بالذعر والدهشه، والخوف.
      يا ترى لماذا؟؟؟
      فهر رأى امام عينيه ابنته الطفله تقول له"عيب عليك يا والدي اتق الله"
      وتكرر العباره"عيب عليك يا والدي، اتق الله".
      اندهش الاب مت العباره التي تفوهت طفلته بها، وقال يا ترى من علّم الطفله هذا الكلام؟؟
      من لقنها اياها، هل امها؟؟
      ولكن بعد ان ذهب الاب لرؤيه الطفله، وجدها نائمه هي وامها.
      يا سبحان الله!!!!

      المهم: خرج بعدها هذا الاب من بيته وهو لا يدري ماذا يفعل؟؟ وكان ذلك الوقت في اثناء خروجه الفجر حيث انه سمع المنادي ينادي للصلاه"الله اكبر".
      بعدها ذهب الى دورة المياه اغتسل، وتوضأ للصلاه، وذهب للمسجد لكي يصلي.
      وأثناء الجميع يسجد، فسجد هذا الاب ولم ينهض من سجدته، اجهش بالبكاء، استغرب منه احد المصلين وسال الرجل عن حالته، فردّ عليه الرجل "سبع سنوات لم أسجد"، والدموع تذرف منه.
      وبعد ان انتهى الرجل من صلاته، ومن المسجد توجه الى عمله، فرآه أحد من زملائه الذين معه بالعمل، وطالما هذا الزميل نصح الشاب، ولكن الشاب كان لا يسمع، ففي هذا اليوم رأى هذا الزميا ان الشاب على غير عادته فهو متغير فسأله:فرد ذلك الشاب وحكلا لزميله ما حدث له في تلك الليله.
      وبعدها استأذن الشاب زميله ليذهب للنوم.
      ولكن الشاب لم يذهب الى بيته لينام، ولكنه ذهب الى مكان آخر.

      وللقصه بقيه،،، سأكملها لكم لاحقا
    • اكمل ما تبقى من القصه

      بسم الله الرحمن الرحيم

      عندما خرج ذاك الشاب من العمل لم يذهب للمنزل ولكنه ذهب الى المسجد، فكان ذلك الوقت قد حان صلاة الظهر، وأخذ الشاب يصلي واثناء ذلك، وبعد هنينه من الوقت اتلى زميله الصالح لكي يصلي صلاة الظهر، واستغرب الزميل عندما رأى الشاب بالمسجد، لانه قال له ذاهب لينام، وعندما رأى الزميل اخوه الشاب يبكي استغرب من ذلك وسأله عن سبب بكائه، فردّ الشاب قائلا"سبع سنوات لم اركه"،،،، "سبع سنوات لم أركع".

      المهم بعد ذلك اتفق الاثنان ان يلتقيا بالليلـل، ليتدارسوا ما بينهم امور الدين، ولكن يا سبحان الله انظروا القدر!!!!
      عندما رجع الشاب الى منزله، أتته زوجته باكيه وتصرخ قائله"ابنتك ماتت،،، ابنتك ماتت".
      ماذا كان الرد من ذلك الشاب، إلا واجهش من البكاء، وانه في تلك الحظه لم يتذكر سوى ان ابته كانت تقول له:"عيب عليك يا والدي اتق الله"، يا سبحان الله الرجل اهتدى ورجع الى ربه، بسبب طفلته وتلك الكلمات التي نطقتها.

      وعندما ذهبوا ليدفنوا الطفله، اصرّ الناس ان يأخذها الرجل جنازة ابنته بنفسه وان يضعها بالقبر، وذلك للعظه وانه
      لولاها كيف كان مصيره؟؟؟
      وعندما أراد الرجل ان يدفن ابته،، قال كلمات ثأثّر الجميع من حوله، وأخذوا يبكون.
      حيث قال الرجل التائب:"إني لا ابكي عليها، ولكن أبكي بسسب النور الذي هداني للنور".

      يا لها من كلمات،، ويا لها من قصه،، ويا سبحان الله،، فهو يمهل ولا يهمل.
      سبحان الله، ولا اله الا الله،، كيف انه اراد هذا الرجل ان يرجع اليه،، ولكن لا بد من القدر سبب، وكان السبب الطفله والتي عمرها خمس سنوات.

      إالا هنا....... استودعكم في أمان الله
      والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    • اشكر كل من قرأ هذا الموضوع، وثأثر به

      بسم الله الرحمن الرحيم

      أشكركم يا اخوه واخوات،، وأنت ايها العضو الفضي أخجلتني تواضعا ومشكور.
      ولا انسى ام شطيط، وابو هاشم، ومناهل الاسلام.

      ان شاء الله اكون عند حسن طن الجميع في انتقاء المواضيع الجيده،، وأنا لدي الكثير من القصص الحقيقيه فيها المواعظ والعبر، وان شاء الله لن ابخل في كتابتها لكم،، ولكن اعذروني في هذه الفترة لا استطيع بسبب الامتحان المنتصف، ان شاء الله عندما تكون فرصه فسوف لا اتأخر عن ذلك..

      انتظروا المزيد من أختكم "نجمه البحر"
    • نحن بحاجة الى مثل هذه القصص

      لقد علاء الران قوبنا

      وغطئت الغفلة على بصائرنا

      اصبحت نلهث وراء الحطام الفاني وترك النعيم الباقي

      شكرا اختي الحبيبة نجمة البحر

      ونحن نتظر المزيد وبارك الله فيك

      تحياتي اخوك الحبيب