صدى البرد

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • صدى البرد

      تعانقت الغيوم السوداء، خرت في جسدي صاعقة فغيبتني عن العالم، وحينها فقدتك، تلمست ظللت استغث بصوتك، أجابني صدى صوتي، لحست الشمس قطرات الجهد التعب من فيك، وبصقتها سيولاً من الحزن والوجع فينا، بريق عينيك في ولدك يكاد ينطفئ أدور بينهم، أحدق فيهم، وتنغرس نظرتك فيّ).

      هرج كبير في الخارج، الضجة تقتحم هدوء البيت تهتز المقاعد، ويحبو الخوف ليسكن زوايا صدرها المرتجف، فوق قلب خافق مذعور، هرب لتوه من صياد المفاجآت المرعبة الحزينة..

      تعالى الضجيج، واقتربت جدران البيت منها، احتمت بأولادها، ثم ما لبثت أن أمسكت بتلابيب الأمن والطمأنينة الهاربة إلى الزوايا.

      - لا تخافوا...ربما..

      لم تجد أي سبب للضجة والهرج المقتربين .. حاول صغيرها فتح الباب، صرخت خائفة مرتعبة:

      - قد تكون الضجة حادثاً ما.

      استكانت لبرهة، استرقتها من اللحظات الثقيلة الجاثمة فوق صدرها، بانتظار أن يطرق "محمود" الباب، فيهوي صياد المفاجآت المرعبة الحزينة، ويرحل خائباً:

      (أيحملونه فوق أكتافهم مضرجاً بدمه؟).

      صاحت بأعلى صوتها كي لا تفتق ظنونها صدرها المبحوح.

      - أغلق النافذة يا علي، إياك والاقتراب ‍‍‍!!

      - أمي ‍‍‍‍!! الرجال مسرعون إلى بيتنا‍‍‍‍‍‍!!

      - لا يا بني.. هم يسرعون إلى بيت جيراننا.

      نبهها "علي" صائحاً:

      - أمي ..لقد رحل جيراننا منذ شهور، لا يوجد في نهاية الزقاق غير بيتنا..

      أسدت الظنون ستائرها، وخيم الصمت، أشرعت أبواب الليل في ضوءالنهار، اقتحم سيد المفاجآت الباب بعنف.

      - لا حول ولا قوة إلا بالله.

      أسندت ظهرها إلى الباب، صاح صبيها:

      - أمي .. . افتحي الباب ‍‍‍‍!!

      رفضت أن تسمع..

      - يا أهل الدار...

      انتصبت، تشنجت أمام الباب، ثم انكسرت تصدعت الجدران حولها، انهارت حجارة البيت.. سقطت النوافذ، دخل الليل، عشش الحزن في الغرف الواقفة دون جدران...

      تعرّت فاطمة للبرد، ونمت فيها هموم الدنيا.

      - انظر يا محمود ..عليّ أصبح كبيراً.

      - ماذا تعلم؟

      أطرقت رأسها ولم تجب، شاغلت نفسها بإعداد الطعام، سكبت الزيت فوق اللبن، وفركت النعناع:

      (محمود يحب هذه الأكلة‍‍‍‍‍!)

      اختلط دمعها باللبن وراق...

      كيف وقع الحادث؟

      صمتت وابتلعت شلالاً من الحزن، مرت لحظات قبل أن تنهمر تلك الغشاوة الرقيقة التي غزت عينيها، وارتجف صوتها: - كان يعمل ويغني، علقت رجله، تأرجح ثم سقط على أحجار البناء المكومة تحته...

      ...و .. وسقطت فاطمة معه.

      تلفح عيونها المتخمة جسدها، ويطبق الزقاق على عظامها ويهرسها في نهايته..

      - إيجار البيت يا أم علي.. طال صبري‍‍‍‍!!

      - حلمك علَيّ يا أبا حسين ...عندما أحصل على التعويض سأعطيك أجرة الأشهر المتراكمة ... أعدك.

      تسحب يدها من جيبها خاوية، ويجيبها صدى الفقر والمرارة...

      بعد كل السنين المرهقة التي انزلقت من نهاية أصابع قدميها المتعبتين، جاء قرار المحكمة قاتلاً: ( لا حق لك في التعويض للأسباب التالية):

      أولا: .........

      ثانياً:........

      ثالثاً:........

      مازالت فاطمة تحتفظ بطعم المرارة والألم ساخناً حارقاً، عندما تنسحب صور الحاجة والألم أمام عينيها فتنخر إبر المطر عظام جسدها المرتجف، وتكب رأسها فوق آلة الخياطة هاتفة:

      (مازالت في جدران البيت مسجّى، وصدى البرد يقتحمني.. كل شتاء‍‍‍‍‍!)
    • مساااااااااااااااااء جميل ..

      سرد جميل .. وقصة جميلة .. عشستها ورسمتها في مخيلتي ..

      هل يا ترى دائما تكتبين تلك القصص .. !!

      شكرا على هذه التعابير الجميلة سيدتي !!
      تقديري !! عاشق السمراء كان هنا .......... ومضى !! http://www.asheqalsamra.ne
    • نور العيون ////

      بالفعل كلمات الشكر على هذا الموضوع قليلة وليتني أستطيع التعليق ولكن لا مجال إذ حاولت قراءتها كذا مرة وفي كل مرة أكتشف شيء جديد يقشعر له بدني .

      لقد تناولت القصة الكثير من الواقع وإمتازلت بسلاسة الطرح وبالفكرة الواضحة وتمخضت عن واقع ملموس الكل يعرفه إن لم يكن قد عاشه ، ويظل الفقر هو الحاجة التي تنحني له الرقاب ، ويظل الفقر بالجيوب الخاوية هو الوجه الذي يخجل من نفسه لكنه يتجه إلى الأمام ماداً يديه بأصابعه المرتعشة آملاً من الزمن أن يساعده لكن الزمن يحجم عنه ويلتحف بعيداً ليظل الفقر مع الفقير رديفاً بالعوز ومثقلاً بإحتياجات الدنيا والرغبة بين البقاء والموت .

      تلك هي قصتك أرجوحة تحكي عن واقع .

      ألف شكر وننتظر المزيد .
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:عاشق السمراء
      [B]
      مساااااااااااااااااء جميل ..

      سرد جميل .. وقصة جميلة .. عشستها ورسمتها في مخيلتي ..

      هل يا ترى دائما تكتبين تلك القصص .. !!

      شكرا على هذه التعابير الجميلة سيدتي !!
      [/B]


      شكرا على الزيارة

      عذرا لم أفهم قصدك من السؤال الذي طرحته
      هل يا ترى دائما تكتبين تلك القصص.. !!:(:(
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:وجدانيات
      نور العيون ////

      بالفعل كلمات الشكر على هذا الموضوع قليلة وليتني أستطيع التعليق ولكن لا مجال إذ حاولت قراءتها كذا مرة وفي كل مرة أكتشف شيء جديد يقشعر له بدني .

      لقد تناولت القصة الكثير من الواقع وإمتازلت بسلاسة الطرح وبالفكرة الواضحة وتمخضت عن واقع ملموس الكل يعرفه إن لم يكن قد عاشه ، ويظل الفقر هو الحاجة التي تنحني له الرقاب ، ويظل الفقر بالجيوب الخاوية هو الوجه الذي يخجل من نفسه لكنه يتجه إلى الأمام ماداً يديه بأصابعه المرتعشة آملاً من الزمن أن يساعده لكن الزمن يحجم عنه ويلتحف بعيداً ليظل الفقر مع الفقير رديفاً بالعوز ومثقلاً بإحتياجات الدنيا والرغبة بين البقاء والموت .

      تلك هي قصتك أرجوحة تحكي عن واقع .

      ألف شكر وننتظر المزيد .


      جزاك الله ألف أخي العزيز على الزيارة
      وكم أخجلتني كلماتك:rolleyes:
      بالفعل كلماتي تدل على الواقع الذي نعيشه

      تحياتي لك وكرر الزيارة في الصفحات القادمة إن شاء الله
    • أقرأ وأقرأ تعلوني العبرات .. ويأخذني الشجن .. جعلت من ألون الطيف لون واحد .. أسود .. أبدعت تسلم تلك الأنامل التي خطت أروع الكلام .. ابداع فوق المستوى .. لك مني جزيل الشكر والتقدير .. والى الأمام دائما .. ولا تبخل علينا بهذه المشاركات الرائعة ..
      أخوكم / قسوة الأيام
    • الرسالة الأصلية كتبت بواسطة:قسوة الأيام
      أقرأ وأقرأ تعلوني العبرات .. ويأخذني الشجن .. جعلت من ألون الطيف لون واحد .. أسود .. أبدعت تسلم تلك الأنامل التي خطت أروع الكلام .. ابداع فوق المستوى .. لك مني جزيل الشكر والتقدير .. والى الأمام دائما .. ولا تبخل علينا بهذه المشاركات الرائعة ..
      أخوكم / قسوة الأيام



      تسلم أخي العزيز على كلماتك التي أخجلتني بالفعل وعجزت عن الرد عليها

      تحياتي لك وحياك الله
      وكرر الزيارة
    • اهنئك من قلبي...اسرتني بالفعل اسرتني...قصه جميله واجمل منها سردك الرائع......الخاطرة روعه ولن تخرج الا من قلب حساس وروح تنبض بالمشاعر الجياشه.......ارجوكم لا تبخلوا علينا بخواطركم....فهي بالحقيقه ما اغذي بها روحي .....شكرا