سلام إلى الأقصى

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • سلام إلى الأقصى

      كان يحمل حقيبته عائدا من مدرسته ..... صامتا شارد الذهن .. صديقه يناديه : إلى أين تتجه؟؟!! هيا بنا نعود إلى منازلنا .
      أجابه : تقدمني أنت ... سأتأخر قليلا.. لدي أمر علي أن أقوم به.
      قالها وانصرف دونما أن يسمع رد صديقه الذي انصرف هو الآخر.
      تقدمت خطواته مقتربة من قبر أخيه ولكن ليس بمفرده .. معه ذكريات يكاد قلبه ينفطر منها.. الدموع في عينيه كسيل منهمر.. والأسى يملأ قلبه .
      يكاد يتعثر من شدة الموقف ولكن شخصا ما بجواره يمسك بيده مانعا اياه من السقوط.. شخصا من بين المئات يقفون بجانبه .. كل منهم جاء يعزي نفسه قرب من يحب .. كل منهم له دنيا يناجيها مع من هو ليس بميت وانما ساكن في جنان الخلد.
      يقترب من قبره وآهات نفسه تكاد تسمع:
      أخي أين أنت؟... تركتني بمفردي في هذه الدنيا الفانيه... تركتني ورحلت.
      آه أخي ... ما أقواك ما أمضى همتك ما أروعها تتمثل الآن بخاطري وأنت تقف مواجها عدوا يهوديا جائرا .... لا تمتلك من السلاح إلا إيمانا بالله سرى في يدك فحملت حجرا رميته في وجهه فصوب مدفعه الجبار نحوك.
      يا إلهي... انها حرب غير متكافئة هذه التي نعيشها ... لكنك لم تنتظر أية معونة من قوم نسونا فأصبح سلوانا بهم أن : رب اكفني أصحابي أما أعدائي فأنا كفيل بهم.
      رحلت أخي وتركت أما لا تزال تبكيك وستظل... أم تفطر قلبها لكثرة ما فقدت من الخلان والأحباب... أم تتمنى كل لحظة أن لا تعيش للتي تليها ..رأت من الفضائع ما يعجز القلب عن تصديقها.. فجعت بأب وأخ وأم وابن وآآآآآآآه ما أكثرهم..... أم كل نظرة من عينيها تردد :
      أيا موت زر ان الحياة دميمة ***** ويا نفس جدي ان دهرك هازل
      تركتني وبقربي أب يحاول جاهدا إخفاء دموعه...وأنت من كان يعينه ... كنت صديقه وحبيبه .... يبكيك أخي في كل حين.... ويبكي قوما شغلتهم دنياهم فنسونا .... نعم رأيتهم .... شاهدتهم يوم العيد يضحكوم ويمرحون ويلعبون.... أولئك الذين كنت تقول لي أنهم أخوة لنا في الله !! رأيت فيهم النخوة وقد غدت سرابا يترآى نحونا .... رأيت البذخ والترف الذي يعيشونه.... رأيت لهوهم الذي ابتعدوا به عنا وعن مآسينا.
      أخي أحتاجك بقربي فأين أنت؟ تركت أصحابك وأحبابك وأهلك .... وتركتني أنا..... وحيدا ضعيفا .... لا أحد أبوح بما في نفسي ولا مرشد يعينني في دنياي.
      وصلتني رسالتك التي ضربتها لي وأنت تتقدم من حتفك..... وصلتني أخي وجئت لا أدري أؤودعك أم أني أقترب الآن منك؟؟!!

    • كأني بذلك الطفل الذي ذكرته الأخت أنوار العقول ينادي على لسان الشهيد سيد قطب حين قال :

      [poet font='Arabic Transparent,4,red,normal,normal' bkcolor='transparent' bkimage='backgrounds/5.gif' border='ridge,4,indigo' type=2 line=200% align=center use=ex length=0 char='' num='0,black' filter='']
      أخي أنت حر وراء السدود
      أخي أنت حر بتلك القيود
      إذا كنت بالله مستعصماً
      فماذا يضيرك كيد العبيد
      أخي ستَبيد جيوش الظلام
      ويشرق في الكون فجر جديد
      فأطلق لروحك إشراقها
      ترى الفجر يرمقنا من بعيد
      أخي قد أصابك سهم ذليل
      وغدراً رماك ذراعٌ كليل
      ستُبتَر يوماً فصبر جميل
      ولم يَدْمَ بعدُ عرين الأسود
      أخي قد سرت من يديك الدماء
      أبت أن تشل بقيد الإماء
      سترفع قربانها … للسماء
      مخضبة بوسام الخلود
      أخي هل تراك سئمت الكفاح
      وألقيت عن كاهليك السلاح
      فمن للضحايا يواسي الجراح
      ويرفع رايتها من جديد
      أخي هل سمعت أنين التراب
      تدك حصاة جيوش الخراب
      تمزق أحشاءه بالحراب
      وتصفعه وهو صلب عنيد
      أخي إنني اليوم صعب المراس
      أدك صخور الجبال الرواس
      غدا سأشيح بفأس الخلاص
      رؤوس الأفاعي إلى أن تبيد
      أخي إن ذرفْتَ علي الدموع
      وبلَّلَتَ قبري بها في خشوع
      فأوقد لهم من رفاتي الشموع
      وسيروا بها نحو مجد تليد
      أخي إن نمت نلق أحبابنا
      فروضات ربي أُعدت لنا
      وأطيارها رفرفت حولنا
      فطوبى لنا في ديار الخلود
      أخي إنني ما سأمت الكفاح
      ولا أنا ألقيت عني السلاح
      وإن طوّقتني جيوش الظلام
      فإني على ثقة … بالصباح
      وإني على ثقة من طريقي
      إلى رب السنا والشروق
      فإن عافني السوق أو عقني
      فإني أمين لعهدي الوثيق
      أخي أخذوك على إثرنا
      وفوج على إثر فوج جديد
      فإن أنا مت فإني شهيد
      وأنت ستمضي بنصر جديد
      قد اختارنا الله في دعوته
      وإنا سنمضي على سنته
      فمنا الذين قضوا نحبهم
      ومنا الحفيظ على ذمته
      أخي فامض لا تلتفت للوراء
      طريقك قد خضبته الدماء
      ولا تلتفت ههنا أو هناك
      ولا تتطلع لغير السماء
      فلسنا بطيرٍ مهيض الجناح
      ولن نُستذَل ولن نستباح
      وإني لأسمع صوت الدماء
      قويا ينادي الكفاحَ الكفاح
      سأثأر لكن لربٍّ ودين
      وأمضي على سنتي في يقين
      فإما إلى النصر فوق الأنام
      وإما إلى الله في الخالدين


      [/poet]