زواريب الحزن

    تمر دردشة الساحة الخاصة بالمتصفح والموبايل بفترة صيانة دورية هذا ونعتذر للجميع على الإنقطاع المؤقت بإمكانكم المشاركة في المنتدى لحين عودتها :)

    • زواريب الحزن

      كان المساء كئيباً في تلك الليلة ونحن فيه نقيم صلاة الرحيل ونتلو أحزان الوداع وكلانا كان بدموعه ومناديله البيضاء والمدار من حولنا خاشع في محراب الظلام ونحن بعيدين عن عيون الناس ولأول مرة بعيدين بقلوبنا عن بعضنا فأحرقنا ليلتها رسائل الغرام وصور العشق ومكاتيب الهوى فاحترقت معها الليالي الجميلة وكل المواعيد العاطفية وقتلنا ليلتها كل الأحلام الوردية والبنفسجية وكل الأماني ومات المستقبل بصمت فلم تعد لنا بعدها نظرة قادمة ولا موعد آت ولا مهاتفة تقض مضجعنا بإبتسامة ولا حتى عتاب .. لم يعد غير الفراق الذي رسم نهاية أبدية لحب عاش في قلوبنا سنينا .. لحب سقيناه من الآهات والدموع كثيرا وتبادلنا فيه كلام الود وكلام العتب .. لحب لم يرد له الزمن أن يستمر ولهذا إفترقنا وكل منا ذهب إلى غايته . هكذا كان في ذاك المساء الذي شهد ولادة درب جديدة فيها منعطف آخر لم تلجه أقدامنا بعد ولم يكن لنا يوماً له تصور أن يأتي لكنه قدم مع الأيام وإفترقنا .
      كانت الليلة الأولى بطيئة بعد الفراق ساعاتها مثقلة وليلها طويل ومن يومها كان شريط الذكريات وحده الحاضر في هذا المأتم العابس يمرر أحداث كل الزمان الذي دار بيننا منذ أن إلتقينا في طريق عابر من غير قصد وحتى أن إنتهينا بفراق كنا نقصده .. كانت كل الأحداث مؤرخة ومتتالية وساعات أبتسم وساعات أخرى ترتسم الحيرة على وجنتاي وساعات تتفجر ينابيع البكاء في داخلي فابكي بصوت مسموع وأنفث دم الحسرة والندم فأحدق في زوايا غرفتي لتطالعني الأشياء بالسؤال عنك إذ تسأل عنك غرفتي / وسادتي / الشرشف الأبيض / المرآة المهشمة / أحمر الشفاه الذي نسيته ذات مساء أملس على الأريكة المكسورة / التفاحة الرخامية / المصحف الصغير / روزنامة تاريخ العام الفائت / الميدالية الفضية / الخاتم / وساعة يدك التي تعطلت وقصاصة دعاء علقتها ذات مساء على باب غرفتي كي أخلو من الحسد والقلم المذهب وقارورة العطر الذي أهديتيني إياها في عيد العشاق الثالث وديوان نزار قباني ( أشعار فوق القانون ) والشال الكشميري المطرز والخرزة الزرقاء التي كنا نتراشقها بعد أن سقطت من جدائل شعرك وصورتك الوحيدة التي تسكن ساعة يدي والإسطوانة التي سجلنا عليها قصائد قرأناها باصواتنا وصدى صوتك بين جدران هذه الغرفة وكثير من ملامح خيالك وكثير من الذكريات التي لم تمت ، كلها كانت حاضرة رغم أننا تعمدنا أن ......


      جزء من مقالي لم ينشر بعد .
    • ساعه الرحيل. .. فيها ينزف القلب وتنسكب من العين الادمع وتتلاشي الحروف .ويمرشريط الذكريات المولم و الجميل الخالدفي الذاكره ليجدد الجراح وينعش الشجون... لكنه القدر دائما هو الذي يحدد ساعه الرحيل دون سابق انذار..!!

      كل حرف من حروفك يعكس حزنك الصامت سيدي...دائما كلماتك بها تصويرات وتعبيرات في منتهى الروعه ودائما موفق في انتقاء الكلمه اشكر قلمك المبدع على ما سطره لنا من كلماتك شفافه ...لك تحياتي |e
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      مساء القمر
      أخي محمد الطويل
      ما اروع كلماتك التي ذابت على حوافها
      ملامح الفراق ....
      كلمات رائعه اهنئك اخي
      اشكرك

      بقايا قمر
      [/CELL][/TABLE]
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']

      [/CELL][/TABLE]


      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      وجدانيات...
      وعدتنا بمقال يشع فرحا..فتوقعنا أن يكون هذا نمطك دائما..وليس في مقال واحد فقط....
      وجدانيات...
      [/CELL][/TABLE]

      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      """لم يعد غير الفراق الذي رسم نهاية أبدية لحب عاش في قلوبنا سنينا .. لحب سقيناه من الآهات والدموع كثيرا وتبادلنا فيه كلام الود وكلام العتب .. لحب لم يرد له الزمن أن يستمر ولهذا إفترقنا وكل منا ذهب إلى غايته .""""
      [/CELL][/TABLE]


      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      حروفك..ونقاطك..عندما تتجمع لتكون لنا هذه الكلمات..موشحة بهذا الاسلوب ومرتبة بهذا الايقاع..لا نملك الا ان نمسك دموعنا في مآقينا..خوفا من تطفي جمرة ذكرى ما زالت تشتعل تحت رماد النسيان ...
      [/CELL][/TABLE]
      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']

      [/CELL][/TABLE]

      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      استاذ محمد...
      نتظر صدور المقال لتستشف منه أنفسنا سلوى لها...

      ودمتم.....
      [/CELL][/TABLE]

      [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      [/CELL][/TABLE]
    • الساحرة الطيبة // قلمي يسطر وجعي وأنا على نافذة الوقت أرتقب إطلالةفجر ينبلج من بين الظلام لكن الليل طويل .
      أشكر متابعتك .

      بقايا قمر //// على آخر الليل كان السكون يمسد وجه الكون وكنت وحيداً أنفث دخان الأسى والفراق .
      لك التحية على إطراءك .

      red rose // حاولت مراراً أن أسكب قارورة الحبر الأسود على كل الصفحات البيضاء التي أمتلكها لكن دخان وجعي أحرق السواد وبقيت الورقة بيضاء لتكتب ألمي .

      أدين لك بالشكر على متابعتك القريبة .
    • [TABLE='width:70%;'][CELL='filter:;']
      مشرفنا محمد الطويل

      ان جمال الكلمة
      من جمال الإسلوب
      وجمال الإسلوب
      ماهو الا ترجمة لمشاعر الكاتب
      فهذه الكلمات ابلغ من ان تكون شاعرية
      لقوة المعنى وروعة التصوير الابداعي
      افترقنا لكن القلوب لم تفترق
      افترقنا وبقيت ارواحنا عاشقه
      كل الذكريات
      فشكرا لك لنشر هذه االمقالة لنا قبل نشرها فى الصحف

      تحياااتى الكاتب
      [/CELL][/TABLE]
      كيف لقلمي أن يهمس لسواكِ و القلب قد خلا إلا منكِ .. ]
      كيف أكتب عن سواكِ و العين لا ترى غيركِ ... ]
      كيف لا أفكر فيكِ و الذهن لا يشغله غيركِ .. ]
      كيف لا أشتاق إليكِ و انا كلي حنين إليكِ .. ]
    • الاستاذ .. محمد الطويل
      دوما ما اسعى مهرول قراءة هذه الحروف الذهبيه التي تسردها لنا ..حينما اشكرك فربما ذلك يعتبر الكثيرون من باب المجاملة والنفاق ..ولكن يشهد الله ليس ما اشكرك به يشكل المجاملة ..فحقاً ابدعاتك هي تذهلني بتلك الكلمات المتناسقة .. والتناسب في السرد ..ومن الاحزان وسببه الفراق نجد تتكون تلك اللوحه التي ترسمها لنا .. بكامل صورتها الفنيه .. من اعماق قلبي اكرر شكري وامتناني ..واتمنى لك التوفيق والنجاح الدائم .. وفقك الله اخي العزيز ..

    • ورحل الحب ولم يعد هناك الا ذكري ولكن هذه الذكريات تخلوا من الاوراق والصور فلم يعد هناك أي شي
      ولكن عادت زواريب الحزن لتخبرك بان هناك نقطة ما زالت تفوح منها رائحة الحب
      وجدانيات لك كل التقدير والاحترام مني لقلمك الاصيل